الجمعة 30 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

لأول مرة.. أعداد متعافي كورونا أكثر من المصابين.. مصر تنتج أول عبوة من لقاح سينوفاك الأسبوع المقبل.. التوسع في إقامة مراكز التطعيم لاستقبال 110 آلاف مواطن يوميًا.. وأستاذ مناعة: الموجة الرابعة أضعف

البوابة نيوز

شهد الأسبوعين الماضيين، انخفاضًا ملحوظًا في نسبة الإصابة بفيروس كورونا، ولأول مرة، سجلت حصيلة المتعافين من الفيروس، رقمًا أعلى من المصابين، وفقًا لإحصائية وزارة الصحة والسكان، أمس الأربعاء 9 يونيو 2021، وهو الأمر الذي أرجعه متخصصون إلى توافر التطعيمات، والإلتزام بالإجراءات الاحترازية المشددة التي فرضها أجهزة الدولة.



أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن مصر من أقل الدول في معدلات الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في العالم، حيث نسير في منحنى التراجع النسبى في الإصابات وبالتالي انعكاس ذلك على عدد الوفيات، مما ساهم في تزايد أعداد السائحين الوافدين إلى مصر خلال الـ 4 أشهر الأخيرة.
وأوضحت زايد، أن الموقف الوبائى لانتشار فيروس كورونا على الصعيدين المحلى والعالمى، يسير في انخفاض ملحوظ، مؤكدة على التقرير الصادر عن منظمة الصحة العالمية، والذى أشار إلى انخفاض عدد حالات الاصابات الجديدة بالفيروس لمدة ستة أسابيع، وكذا انخفاض الوفيات لمدة خمسة أسابيع على مستوى العالم.
وأشارت وزيرة الصحة، إلى زيادة عدد أسرة الرعايات المركزة بنسبة 35%، فضلا عن الاهتمام الكبير بتعليم وتدريب الأطباء على بروتوكولات العلاج الخاصة بأعراض كورونا.
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الصحة، في آخر حصيلة لها، عن تسجيل 765 إصابة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 34 آخرين، وخروج 800 متعاف من فيروس كورونا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 198632، فيما بلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء، هو 270292 من ضمنهم 198632 حالة تم شفاؤها، و15471 حالة وفاة.
وفى نظرة سريعة على معدلات الإصابة والوفيات بداية من يونيو الحالى، نجدها كالتالي:

1 يونيو: تسجيل 956 حالى إيجابية و40 وفاة
2 يونيو: تسجيل951 حالة إيجابية و42 وفاة
3 يونيو: تسجيل 932 حالة إيجابية و44 وفاة
4 يونيو: تسجيل 861 حالة إيجابية و46 وفاة
5 يونيو: تسجيل 821 حالة إيجابية و41 وفاة
6 يونيو: تسجيل 801 حالة إيجابية و43 وفاة
7 يونيو: تسجيل 782 حالة إيجابية و47 وفاة
8 يونيو: تسجيل 773 حالة إيجابية و38 وفاة
وطبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.
وتحرص وزيرة الصحة، على متابعة موقف توافر المستلزمات الطبية المختلفة لمواجهة فيروس كورونا، وكذا توافر الأكسجين، بالإضافة إلى متابعة نسب تلقي المصريين للقاح المضاد للفيروس، والشحنات الجديدة التي تصل تباعًا، بهدف العمل على تأمين أكبر كمية من اللقاحات لتوفيره لأكبر عدد ممكن من المواطنين.

توافر كميات كبيرة من لقاحات كورونا وتصنيع "سينوفاك" محليا:
وأكدت وزيرة الصحة، أن مصر من أوائل الدول في العالم التي اتخذت خطوة تصنيع لقاح فيروس كورونا "سينوفاك"، حيث حرصت على التواصل والتنسيق المستمر مع الجانب الصيني منذ شهر يونيو من العام الماضي بمشاركة السفارة الصينية، حتى التوصل إلى اتفاقية التصنيع ونقل تكنولوجيا التصنيع الموقعة بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" وشركة سينوفاك الصينية، مؤكدة أنه من المقرر أن يشهد الأسبوع المقبل إنتاج أول عبوة من لقاح "سينوفاك" الذي يتم تصنيعه في مصر حاليًا، بحيث سيتم البدء في تصنيع 2 مليون و250 ألف جرعة من المواد الخام الخاصة بلقاح كورونا التى دخلت مصر مؤخرا لتصنيع اللقاح المصرى الصينى "سينوفاك".
وفيما يتعلق بلقاح "سينو فارم"، فإن إجمالى ما وصل من هذا اللقاح حتى الآن تخطى 2.5 مليون جرعة، فضلًا عن وصول 500 ألف جرعة من لقاح "سينوفاك" خلال الأيام السابقة، ومن المقرر بحلول منتصف الأسبوع المقبل وصول مليون جرعة.
وفيما يتعلق بلقاح "استرازينيكا"، أوضحت الوزيرة أن إجمالي ما تم توريده من هذا اللقاح تخطى 2.6 مليون جرعة، مشيرة إلى أنه جار العمل على تحديد الكميات المطلوب توريدها خلال الفترة المقبلة.
وأوضح اللواء بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، أنه تم التعاقد مع الشركة الإماراتية التي حصلت على حق التوريد للقاح " سبوتنيك" الروسية بالمنطقة، على 20 مليون جرعة، وسيتم التوريد حتى نهاية العام، كما تم التعاقد مع البنك الأفريقي على توريد 20 مليون جرعة من لقاح " جونسون آند جونسون".

التوسع في مراكز تلقى لقاحات كورونا على مستوى الجمهورية:
أكدت وزيرة الصحة، التوسع في اقامة المراكز الخاصة بتلقى اللقاحات للمواطنين على مستوى الجمهورية، حيث تم تجهيز 403 مراكز مخصصة لتلقي اللقاحات،وجارٍ العمل على الانتهاء من تطعيم من قاموا بالتسجيل في أقرب وقت ممكن، من خلال التوسع في إقامة المزيد من المراكز التي تقدم الخدمة للمواطنين بمعدل 110 آلاف مواطن يوميًا، وقابلة للزيادة خلال المرحلة المقبلة، لافتة إلى جهود الوزارة في التوسع في إقامة هذه المراكز، حيث إنه جارٍ العمل حاليا على افتتاح مراكز كبيرة على مستوى الجمهورية، على غرار المركز الذي أُقيم بأرض المعارض الذى يقوم بتطعيم قرابة 10 آلاف مواطن يوميا.
بالإضافة إلى افتتاح 26 مركزا ذات طبيعة خاصة لتوفير اللقاح للعاملين في عدد من الجهات بقطاعات: البترول، والكهرباء، والطيران،والمطارات والموانئ وسكك حديد مصر، والنقل العام، وقناة السويس، على مستوى المحافظات، وكذا فتح التطعيم لدور المسنين، ومرضى الفشل الكلوي، فضلًا عن توفير اللقاح للعاملين بوزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، من المرافقين والمشرفين على عملية الامتحانات المقررة خلال الفترة المقبلة، وكذا التوسع في إقامة مراكز بالمناطق الصناعية على مستوى المحافظات.
يأتي ذلك إلى جانب توفير الخدمة لغير القادرين وذوى الإعاقة الحركية داخل منازلهم تيسيرا عليهم بدلا من الذهاب إلى المراكز الخاصة بتطعيم لقاح كورونا، كما تم توفير العيادات الطبية المتنقلة الخاصة بتطعيم أصحاب المعاشات وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بلقاح كورونا، والتى تقوم بالتمركز أمام مكاتب البريد ومقار صرف المعاشات والتأمينات بجميع محافظات ستؤدى مهامها في الفترة من 1 إلى 10 من كل شهر تيسيرًا على المواطنين كبار السن، حيث إن العيادات المتنقلة مزودة بمدخلي بيانات لتسجيل أصحاب المعاشات على المنظومة الإلكترونية لتلقي اللقاح، فضلًا عن توافر كافة سبل الدعم اللوجستي اللازم لإجراءات عملية التطعيم.
بالإضافة إلى إمداد جميع مراكز التطعيمات الدولية بمصر والتي يبلغ عددها 179 مركزًا على مستوى الجمهورية بلقاح فيروس كورونا المستجد للمسافرين خارج مصر، في حال التوافق الدولي على إقرار تلقي لقاح فيروس كورونا كشرط لدخول الدولة.
وأوضحت الوزارة أنه على من يرغب في تغيير مكان تلقي لقاح فيروس كورونا بعد تلقيه رسالة بشأن التطعيم، أو تغيير مكان الجرعة الثانية، عليه الاتصال بالخط الساخن 15335 للمطالبة بتغيير مكان تلقي اللقاح، وعلى الفور سيتم تغييره بمكان آخر بحسب رغبة المتلقى.



تطعيم العاملين بالقطاع السياحى بنسبة 100%
وأشارت وزيرة الصحة، إلى تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء بنسبة 100 %، متوقعة الانتهاء من تطعيم كل المقيمين بالمحافظتين بحلول 30 يونيو الجارى، وجارى الاستكمال بالمحافظات السياحية الاخرى، والبالغ عددهم قرابة المليون شخص، يشمل جميع العاملين داخل الفنادق والمنشآت السياحية ومراكز الغوص والقرى السياحية والسفاري وكذلك العاملين بالمحلات والبازارات والمقاهي والمطاعم السياحية، ومكاتب السياحة، فضلًا عن تطعيم العاملين بالمطارات الجوية والموانىء البحرية بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، كما سيتم الانتهاء من تطعيم جميع المواطنين والمقيمين بالمحافظتين بنهاية الشهر الجاري.

وأكدت الوزيرة، أن مصر لم تفرض أي قيود أو إجراءات إضافية على السائحين القادمين إلى مصر غير نتيجة الPCR، كما أنه لم يتم وضع اشتراط تلقي اللقاح على السائحين حتى الآن.

وتطرقت الدكتورة هالة زايد إلى المنصة الإلكترونية الموحدة للوزارة، وكذا ما يتعلق بالخط الساخن، موضحة أنها تتضمن الاستعلام عن الخدمات، والاستفسارات الطبية، وكذا ما يتعلق بالبلاغات، وطلبات الحصول على الخدمات، شارحة الخطوات والإجراءات لخط سير البلاغات والشكاوى الواردة للوزارة بعد تنفيذ مشروع ميكنة الخطوط الساخنة لها، مؤكدة أن ما تم من تطوير في هذا الصدد ساهم وبشكل كبير في توفير المزيد من الوقت للتعامل مع كافة البلاغات والشكاوى الواردة، وخاصة ما يتعلق بالإبلاغ عن الحالات الطارئة وشديدة الخطورة، هذا إلى جانب الاستعلامات غير الطارئة.



** اهتمام الدولة والالتزام بالإجراءات الاحترازية السبب
قال الدكتور أحمد الحداد استشاري الحساسية والمناعة، إن الأسبوعين الماضيين شهدا انخفاضا ملحوظا في نسبة الإصابة بفيروس كورونا في مصر، مؤكدا أن توافر التطعيمات في مصر، ساهم في التقليل من نسب الإصابة وبالتالي نسب الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا، لافتا إلى أن الحل الوحيد للقضاء على الوباء هو التباعد والالتزام بالإجراءات الاحترازية.
وأوضح الحداد، أن انحسار موجة فيروس كورونا يرجع لعدة أسباب أهمها الالتزام التام من قبل المواطنين بالإجراءات الاحترازية، وحصول نسبة منهم على لقاح فيروس كورونا.وايضا اهتمام الدولة بالتشديد على الإجراءات الاحترازية. مثل ارتداء الكمامة والتقليل من التجمعات والحظر وغلق المقاهي والكافيهات والمولات والمطاعم لأوقات معينة، مع تفعيل خدمة الدليفرى،مما ساعد في تقليل نسبة الإصابة بفيروس كورونا بشكل كبير.
وأردف أستاذ المناعة: إذا ظهرت موجة رابعة ستكون هي الموجة الأضعف التي تشهدها البلاد، وذلك سيحدث من خلال استمرار التطعيمات بتلك السرعة، وتوفيرها لكبار السن في فترة وجيزة.