السبت 31 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

حوادث وقضايا

تجديد حبس المتهمة بقتل زوجها وقطع رأسه في إمبابة

البوابة نيوز

قرر قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة، اليوم الأربعاء تجديد حبس ربة منزل 15 يوما على ذمة التحقيقات، لإتهامها بقطع رأس زوجها وجزء حساس من جسده بمنطقة إمبابة، بسبب خلافات أسرية بينهم وسوء معاملته لها.
يذكر أن المتهمة قد أدلت باعترافات تفصيلية حول تنفيذها الواقعة قائلة:« كان بيعاملني بطريقة سيئة فقررت أخد حقي منه وقتلته»، مشيرة إلى أنها تزوجت من المجني عليها منذ سنوات وأنجبت 4 أطفال وبرغم وجود بعض الخلافات الزوجية إلا أن حياتها كانت تسير بشكل طبيعي حتى قبل الواقعة بعام فقد بدأت أحوال زوجها تتغير، كما أنه أصبح يسئ معاملتها ويتعدي عليها بالضرب والسب.
وأضافت المتهمة: «أن زوجها المجني علية بدأ يتناول المنشطات الجنسية خلال الأشهر الأخيرة ويجبرها على ممارسة العلاقة الجنسية معه كثيرا دون رضاها ويقوم بضربها خلال العلاقة، كما أنه يطلب منها فعل بعض الممارسات الشاذة والمحرمة، وقد طلبت منه أكثر من مرة التوقف عن فعل ذلك وتقليل ممارسته للعلاقة ولكنه رفض فقررت الانتقام منه بعدما أصابها الكثير من الضرر».
وأوضحت المتهمة بالتحقيقات " أنها يوم الواقعة استغلت نومه بعدما مارس معها العلاقة الجنسية بطريقة وحشية وقامت بضربه حتى فقد الوعي ومن ثم استخدمت سكين وقطعت رأسه وعضوه الذكري مستغلة عدم وجود أبنائها، وبعد ذلك قامت بلف الجثة في بطاطين وربطها جيدا، وادعت أنها بقايا قمامة وأشياء قديمة، وطلبت من أحد أبنائها مساعدتها لإلقائها في الشارع وتخلصت من الجثة في شارع مجاور للشارع الذي تقطن به والقت رأس المجني علية في مقلب قمامه وعادت لمنزلها تمارس حياتها بشكل طبيعي.
وأشارت إلى أنه عندما سألها أبنائها عن والدهم اخبرتهم بأنه ينهي بعض الأعمال وسيقوم بالمبيت خارج المنزل ولم تخبر أحد منهم بجريمتها خوفا عليهم، وفي اليوم التالي فوجئ الأبناء بقيام الشرطة بالقبض على والدتهم لاتهامها بقتل والدهم وقد تبين أن إحدي كاميرات المراقبة الكائنة بالقرب من منزله المتهمة رصدت لحظة تخلصها من الجثة.
الواقعة بدأت بتلقي ضباط مباحث قسم شرطة إمبابة بلاغ من بعض الأهالي يوكدوا عثورهم على جثة لشخص عارٍ بدون رأس، وعلي الفور انتقلت قوة لمكان الواقعة بالفحص تبين انها لشاب في العقد الثالث من العمر بدون رأس ومقطوع العضو الذكري، ملقى داخل حارة ضيقة وملفوفًا داخل " بطاطين " ووجود معه فراش وملاءة سرير مع الجثة، وبتكثيف الجهود وعمل التحريات الازمة تم تحديد هوية المجني علية وتبين أن زوجته وراء ارتكاب الحادث لسوء معاملته لها وتم القبض عليها بعدما رصدت إحدي كاميرات المراقبة لحظة تخلصها من الجثة وتحرر المحضر اللازمة.