الإثنين 30 يناير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة التعليمية

مصر تتقدم نحو التصنيفات الدولية للأبحاث العلمية.. 310 آلاف بحث خلال مائة عام.. ومستشار رئيس جامعة الإسكندرية يكشف أرقامًا مهمة عن البحث العلمي

 جامعة الإسكندرية
جامعة الإسكندرية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
خلال السنوات الأخيرة أصدرت وزارة التعليم العالي بيانات صحفية تتضمن ارتفاع مستوى جامعاتنا بالتصنيفات الدولية، ما دفع «البوابة نيوز» لفتح هذا الملف ومعرفة وتتبع تلك الأرقام التي وصلت مصر لها والتيقن من حقيقتها، فكان لنا الحديث مع المسئول الذي حمل هذا الملف على عاتقة منذ أن وضعته الدولة على رأس اولويتها، وهو الدكتور عصام خميس مستشار رئيس جامعة الإسكندرية للتصنيفات والبحث العلمي، ومدير مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية سابقًا ونائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي سابقًا ونائب رئيس جامعة الإسكندرية لشئون الدراسات العليا والبحث العلمي سابقًا، حيث كشف لنا عن عدة أرقام مهمة لا سيما تتبع عملية التطور والتقدم بملف التصنيفات الدولية وكيفية دخول الجامعات المصرية.

2017 كان نقطة التحول
قال دكتور عصام خميس، وضعنا البحثي اليوم رائع جدًا وكل يوم نسير نحو التقدم، فقد بدأنا نسير في الطريق الصحيح لهذا الملف الهام منذ عام 2017، ما قبل هذا العام كان عدد الجامعات المصرية المدرجة في التصنيفات محدود ولكن في عام 2017 أهتم المجلس الأعلى للجامعات بضرورة تواجدنا في التصنيفات العالمية وقرر تشكيل لجنة باسم " لجنة مساعدة الجامعات المصرية على تحسين التصنيف الدولي" بالتعاون مع بنك المعرفة المصري، وقامت اللجنة بعقد العديد من ورش عمل للجامعات حضرها ممثلين عن كل جامعة ومركز بحثي.
مساهمة بنك المعرفة المصري
وأوضح، أن بنك المعرفة المصري قد أستضاف في تلك الورش خبراء من مختلف دول العالم قاموا بإلقاء محاضرات عن كيفية النهوض بالتصنيف الجامعي وإعداد ملفات الجامعات، بالإضافة إلى تصحيح الأسماء والعناوين المتنوعة للجامعات في النشر العلمي من خلال تواصله مع منصات النشر الدولية، وكان هدف اللجنة هو العمل على دخول معظم الجامعات المصرية التصنيفات الدولية وأن توضع في ترتيب متقدم بها يليق بمكانة مصر.

تجربة جامعة الإسكندرية
في عام 2011 احتلت جامعة إسكندرية المركز 147 على مستوى العالم في التصنيف التايمز البريطاني، وكانت الجامعة العربية الوحيدة المتواجدة داخل التصنيف على مستوى العالم العربي وقتها، وكانت داخله بإجمالي تخصصاتها وأنشطتها، حيث تم تطوير وتحديث موقع الجامعة ليتوأم مع معايير التصنيفات العالمية.
وكشف خميس، أن عدد الجامعات في العالم نحو 30 ألف جامعة ومعهد على مستوى العالم، ويوجد نحو 20 تصنيف عالمي للجامعات، مصر متواجدة في عدد من هذه التصنيفات، ومن أشهر تلك التصنيفات شنغهاي الصيني، والتايمز البريطاني،QS البريطاني، US News الأمريكي، Webometrics الإسباني، Scimago الإسباني وغيرها.
فهرست المجلات المصرية عالميا
وقال عصام خميس، ولمساعدة الجامعات في إدراجها في التصنيفات العالمية ورفع ترتيبها في كل تصنيف ولزيادة التعاون الدولي، كان لزامًا أن يتم رفع مستوى المجلات المحلية لتصل إلى العالمية وبالتالي رفع عدد الأبحاث المصرية كأحد مؤشرات تصنيف الجامعات. لذا تم عقد ورش عمل لرؤساء تحرير المجلات المصرية مع خبراء دور النشر العالمية بالتعاون مع بنك المعرفة المصري لرفع مستوى المجلات المحلية، نتج عن ذلك فهرسة عدد من مجلاتنا المحلة في منصات النشر العالمية.
وأوضح أنه يوجد منصات لنشر المجلات العالمية مثل "سكوبس Scopus"من دار نشر Elsevier الهولندية وتتضمن نحو 31 ألف مجلة ومؤتمر عالمي على مستوى العالم ويقاس مستوى المجلة CiteScore، ومنصةWeb of Science من دار نشر Clarivate الأمريكية والتي تحتوي على نحو 13000 مجلة ويقاس مستوى المجلة بمعامل التأثير.
وكشف أن إجمالي عدد الابحاث العلمية المنشورة من مصر بلغ 309 ألف بحث مقدم من مختلف الجامعات والهيئات البحثية المصرية من عام 1925 حتى اليوم
وأعلن عصام خميس، عن أن ترتيب مصر هذا العام على منصةScimago الإسبانية رقم 30 من 234 دولة على مستوى العالم، وهذا يعني أننا ضمن أعلى 12.8 % في النشر العلمي، علمًا بأن ترتيب مصر في عام 2019 كان الدولة 234، ومن هنا يتضح تقدم مصر في النشر العلمي سنة تلو الأخرى. وتابع، في عام 2011نشرنا نحو 11 ألف بحث، وتضاعف الرقم ليصبح نحو 21600 بحث في عام 2018، ويصل أخيرًا في عام 2020 إلى نحو 31000 بحث.
بيانات الوزارة
وهذه الأرقام بالفعل مؤكدة من قبل البيانات الرسمية التي أعلن عنها وزير التعليم العالي والبحث العلمي دكتور خالد عبد الغفار، حيث قال تقدمت مصر في مجال نشر البحوث العلمية بين دول العالم، حيث تقدمت إلى المركز ٢٦ بدلا من المركز ٢٧ في يناير الماضي
وأوضح إلى أن متوسط عدد الاستشهادات بالبحوث التي تنشرها مصر، بلغ ما يعادل 6.5 استشهادا لكل بحث خلال الفترة الزمنية 2017 - 2020، وهو الأمر الذي يعكس جودة الأبحاث المنشورة والتي تدفع مصر إلى التقدم في مجال البحث العلمي.
كما أعلن الوزير عن إدراج 21 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي لجامعات الدول ذات الاقتصاديات الناشئة لعام 2021 بزيادة جامعة جديدة عن العام الماضي وهي جامعة بورسعيد، موضحًا تقدم جامعة المنصورة 8 مراكز مقارنة بالعام الماضي حيث احتلت المركز (94) لهذا العام مقارنة بالعام الماضي (102)، وبذلك جاءت جامعة المنصورة في المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية، يليها جامعة أسوان في المركز (109)، يليها جامعة قناة السويس في المركز (112)، كما تقدمت جامعة كفر الشيخ (10) مراكز مقارنة بالعام الماضي حيث احتلت المركز (165) لهذا العام مقارنة بالعام الماضي (175)، يليها جامعة القاهرة في المركز (184)، يليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة في المركز (201-250)، وجاءت جامعات الإسكندرية، بنها، بنى سويف في المركز (251-300).
وأضاف أن جامعات عين شمس، والفيوم، وسوهاج، وجنوب الوادي، وطنطا جاءت في المركز (301-350)، يليها جامعتي أسيوط والزقازيق في المركز (351-400)، يليها جامعات الأزهر، حلوان، المنوفية، المنيا في المركز (401-500)، وجاءت جامعة بورسعيد في المركز + 501.