الخميس 28 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

رئيسي يثير الجدل بترشحه للانتخابات الرئاسية.. المخلص للنظام الإيراني يسعى للفوز.. وخامنئي يراهن على المسئول عن مجزرة 1988 لحسم المقعد

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
منذ أن قدم رئيس القضاء الإيراني، ورجل الدين المتشدد، إبراهيم رئيسي، والذي شارك أيضًا في لجنة الإعدام الجماعي لآلاف السجناء في عام 1988 أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية الإيرانية، وهناك حالة من الجدل الدائر في إيران، خاصة وأنه الرجل القوي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز على روحاني في الانتخابات الماضية.


ترشح رئيسي للرئاسة
واختير رئيسي كخليفة محتمل للمرشد الأعلى الإيراني البالغ من العمر 82 عامًا آية الله على خامنئي، مما دفع البعض إلى الإيحاء بأنه لن يخوض السباق في 18 يونيو، ومع ذلك، يُظهر تسجيله أنه لا يزال مهتمًا بدور أخفق في الفوز به في عام 2017.
إن علاقة رئيسي الوثيقة مع خامنئي وشعبيته جزئيًا من حملته التلفزيونية لمكافحة الفساد قد تجعله المرشح الأوفر حظًا في انتخابات يعتقد المحللون أن المتشددين فيها الأفضلية.
إبراهيم رئيسي، هو التابع المخلص لرأس النظام الإيراني، وصعد إلى المشهد السياسي الإيراني بعد ثورة 1979 ضد النظام الملكي كرجل دين مؤيد للخميني ينفذ كل أوامر مرشده.


من هو إبراهيم رئيسي
ولد رئيسي في عام 1960، وبدأ التدريب كرجل دين في حوزة قم وهو يبلغ من العمر 15 عامًا ودخل القضاء في نظام الملالي منذ وقت مبكر، كمساعد المدعي العام في كرج (غرب طهران) عندما كان عمره 19 عامًا.
وأصبح المدعي العام للمحكمة الثورية في كرج عندما كان عمره 20 عامًا فقط ليترقى إلى منصب رئيس السلطة القضائية في عام 2019.
في عام 1988، بصفته نائب المدعي العام في طهران، كان أحد الأفراد الأربعة الذين عينهم الخميني لتنفيذ فتواه الشائنة بقتل نشطاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المسجونين.
خلال تلك المجزرة، تم إعدام 30000 سجين سياسي، ينتمون بشكل أساسي إلى المعارضة الإيرانية وتحديدًا منظمة مجاهدي خلق، في غضون بضعة أشهر.


مسئول مجزرة 1988
وظهر شريط صوتي على السطح في صيف 2016، بعد 28 عامًا، لحسين على منتظري، خليفة الخميني المعين في ذلك الوقت، يتحدث مع "لجنة الموت" في طهران، بما في ذلك مع رئيسي، بعد نحو 20 يومًا من بدء موجة القتل.
وحذرهم منتظري من أن هذه الإعدامات ستعتبر من أكبر الجرائم التي ارتكبتها إيران في تاريخها المعاصر.
وفي ذلك الاجتماع استجوبهم منتظري عن إعدام نساء حوامل وفتيات يبلغن من العمر 15 عامًا، وتم الكشف لاحقًا عن أن رئيسي كان أكثر أعضاء اللجنة نشاطًا وقسوة.
وبعد الاحتجاج العام على مذبحة عام 1988، تفاخر رئيسي على التلفزيون الحكومي، في 2 يونيو 2020، قائلًا: "حسنًا، لا ينبغي منح هؤلاء فرصة... هؤلاء هم الأشخاص الذين قال لنا الإمام عنهم لم يكن علينا أن نتحلى بأي رحمة، والإمام الخميني يعرفهم جيدًا ".
تمت ترقية رئيسي، وهو نائب رئيس "مجلس الخبراء"، إلى منصب المدعي العام في طهران عام 1989 بعد تولي على خامنئي منصب المرشد الأعلى.


مناصب مهمة
وشغل هذا المنصب لمدة خمس سنوات. وشغل منصب رئيس مكتب المفتش العام لمدة عقد من 1994 إلى 2004 ونائب رئيس السلطة القضائية لمدة عقد من 2004 إلى 2014.
وعينه خامنئي في منصب المدعي العام للمحكمة الخاصة لرجال الدين في عام 2014، وهو المنصب الذي شغله حتى عام 2015.
وبعد وفاة أحد كبار رجال الدين، عباس واعظ طبسي، عين خامنئي رئيسي في عام 2016 كرئيس لمؤسسة أستان القدس الرضوي، في مشهد، شمال شرق إيران، وهي واحدة من أهم أوقاف النظام السياسي والمالي التي تسيطر على أصول ضخمة، الأرض والمباني ورأس المال.
وعيّن خامنئي رئيسي رئيسًا للقضاء في مارس 2019. ومنذ ذلك الحين، أمر بإعدام 251 شخصًا في عام 2019، و267 شخصًا في عام 2020، ونفذ عشرات الإعدامات في عام 2021.
وأفادت منظمة العفو الدولية أن "عقوبة الإعدام استُخدمت بشكل متزايد كسلاح للقمع السياسي ضد المتظاهرين المعارضين وأفراد الأقليات العرقية"، خلال فترة رئيسي.
وإحدى الحالات التي أثارت احتجاجات دولية كانت الإعدام الوحشي للرياضي والمصارع الإيراني نويد أفكاري.
ومن المتوقع أن يدخل السباق على منصب الرئيس في الدورة الحالية كسياسي متشدد.