الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ثقافة

د. رياض عبدالكريم عواد يكتب: يوميات فلسطينية.. النوم زمن الحرب

البوابة نيوز

فلسطين، غزة، القرارة
13 مايو 2021، 05:20 أول أيام عيد الحرب/ الفطر 
لا مواعيد للنوم زمن الحرب 
تتاخر متعمدا في الذهاب الى الفراش 
تواصل تقليب صفحات الانترنت، تبحث عن لا شيء 
اشاعات متناقضة عن محاولات أمريكية أوروبية مصرية لعقد هدنة تبدأ على الثانية عشرة منتصف الليل أو الثانية صباحا، لتفرج إسرائيل عن النوم الهارب من قصفها؟!
ينفي آخرون هذه الانباء ويؤكدون أن نتنياهو مستمر في حربه البربرية وفي ملاحقته للنوم في رؤوسنا.
لم يبق شيء في الفيس لم تتصفحه، لكن الطائرات ما زالت تحوم بكثافة والزنانات تواصل زنها المعهود
متى ستنقلع هذه الطائرات من سمائنا، متى ستغادرنا لعلنا نستطيع أن نغفوا سويعات قليلة 
راسي تلف واعصابي متعبة، انا بحاجة للنوم، اذن لنحاول 
تدفن راسك في المخدة وتغطيها، تحاول أن تبعد هدير الطائرات وصوت الزنانات عن رأسك، عبثا تحاول يا رأسي!
ترتفع الأصوات أكثر ويزداد عدد الطائرات التي تحلق على علو شاهق، أسراب من الطائرات تحوم فوق بيتي، فوق رأسي 
تضطر أن تذهب إلى الحمام مرات عديدة ومتكررة، تنشط المثانة زمن الحرب، تلاحقك الطائرات إلى هناك، كما قال درويش "الطائراتُ تطير من غُرَفٍ مجاورةٍ الى الحمَّام، فاضطجعي على درجات هذا السُّلّم الحجريِّ" 
تقرا كل الأوراد التي تحفظها وتجتهد في تكرارها لعل وعسى تنزل السكينة على قلبك 
تسهو عينيك ويتسلل النعاس إلى رأسك وتبدأ الأحلام غير الواضحة تمر كخيوط بيضاء وسوداء من امامك
فجأة صوت كالرعد أو أشد قوة يمر فوق بيتك، فوق راسك، صاروخ اثنين ثلاث ......
تلتصق بالفراش، وتقبض على المخدة بيديك واسنانك....
تصرخ زوجتك وتلتصق بك، لا تخافي كثيرا يا ابنتي...
تقفزا سويا من الفراش إلى ممر البيت، أمتار قليلة لعلها تكون أكثر امانا 
صاروخ آخر يضرب خلف البيت، تشتعل النيران، يرحل الجيران من البيوت القريبة من الحريق 
يهدأ القصف، تهرع إلى الفيسبوك لتعرف ماذا حدث في الدنيا 
قصف عشرات البيوت دون انذار مسبق 
دفن عائلات تحت الإنقاذ
الحمدلله تم إنقاذ المدفونيين من تحت الإنقاذ، تم إنقاذ 14 مواطنا من بينهم أطفال
الحمد لله استشهد الاب وابنه والزوج وزوجته والأم وطفلها، الموت زمن الحرب يكون جماعي، ارتفع عدد الشهداء إلى 67 شهيدا
تم محو أكثر من 13 بيتا في لحظات شمال القطاع
الطائرات الحربية انجنت تواصل قصف بيوت المدنيين دون انذار
تقصف مفترقات الطرق الرئيسية، تم قصف منطقة السرايا وأبو خضرة بعنف شديد
البنك الوطني في الوسطى تم تسويته بالتراب، مبنى المالية تم تهديده بالقصف وتضاربت الأنباء هل تم قصفه أم لا 
ليلة سوداء يتخللها الخوف والرعب والتوجس من ناحية، وتكبيرات الشباب وهو تودع الصوار/يخ الصاعدة في اتجاه مدن الوطن البعيدة لعلها تشفي شيء من غليلنا وخوفنا وتثأر لدمنا المراق.. 
من الصعب العودة من جديد إلى النوم 
النوم عزيز زمن الحرب
أَمنْ حَجَرٍ يقُدُّون النُعاسَ؟
أَمِنْ مزاميرٍ يصكُّون السلاحَ؟ 
تستيقظ من جديد على صوت الأذان مختلطا مع صوت تكبيرات عيد الفطر وقصف مدفعي أو بحري يأتي كالطبل من بعيد.... 
يوم جديد .... نواصل فيه الحياة والخوف والصمود