الجمعة 30 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

35 شهيدًا و220 مصابًا فلسطينيًا بقطاع غزة

جانب من القصف
جانب من القصف

وصل عدد الشهداء في قطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الاثنين، إلى 32 شهيدا، بينهم 10 أطفال.
واستشهد فجر الأربعاء 3 فلسطينيين بعد قصف منزل في منطقة تل الهوى في مدينة غزة دون إرسال تحذير لقاطنيه، واستشهد مساء الثلاثاء، فلسطيني من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، متأثرا بجروح أصيب بها جراء غارة إسرائيلية على الحي، في وقت سابق من مساء اليوم ذاته، وكذلك استشهد فلسطينيان اثنان في تجدد قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي عصر الثلاثاء على قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.
وارتفع عدد شهداء الثلاثاء في القطاع إلى 15، وإجمالي شهداء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ الاثنين إلى 35 شهيدا، بينهم 10 أطفال وسيدة، إضافة إلى 220 إصابات وفق وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع المحاصر.
وتحدث مدير مجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة، محمد أبو سليمة الثلاثاء، عن استقبال أكثر من 90 إصابة بعد قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي مواقع مختلفة من القطاع.
وقال أبو سليمة: "استقبلنا حتى الآن في مجمع الشفاء الطبي أكثر من 90 إصابة وهناك شهداء بين هذه الإصابات هم أطفال لا تتجاوز أعمارهم السنتين".
"جميع الإصابات عبارة عن إصابات حرجة جدا وخطيرة جدا واصابات في جميع أنحاء الجسم لا يكاد مصاب يخلو من الإصابة في البطن والرأس والأقدام والأطراف"، وفق أبو سليمة.
ووصف الوضع في المستشفيات بـ "الخطير جدا"، مشيرا إلى أن "الطواقم الطبية تعمل في الميدان، وجميع غرف العمليات تقريبا مشغولة الآن وتقوم بعمليات للمصابين، وفتحنا أقسام أخرى للعناية المركزة استعدادا لهذا العدوان الخطير".
وقال إن القطاع الصحي في غزة منهك بالأصل من الحصار المفروض على القطاع منذ أكثر من عقد، فاقم ذلك أزمة جائحة كورونا.
أبو سليمة قال إن "المستشفيات في القطاع على أهبة الاستعداد لهذا العدوان، لكن إمكانياتنا شحيحة وبسيطة في هذا الموضوع".
وأعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن استشهاد 3 قادة ميدانيين في غارة إسرائيلية الثلاثاء، استهدفت شقة في برج سكني غرب مدينة غزة.
ويتزامن ذلك، مع استمرار الطيران الحربي الإسرائيلي بتنفيذ سلسلة غارات على قطاع غزة اشتملت عدة مواقع بشكل متزامن.
وتحدث المراسل، عن انفجارات عنيفة وتصاعد لأعمدة الدخان في مواقع مختلفة في غزة استهدفها الطيران الإسرائيلي.
وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه استهدف قائد منظومة الصواريخ المضادة للدروع في حماس إياد فتحي شرير المسؤول عن تنفيذ عمليات إطلاق صواريخ مضادة للدروع.
كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قالت في بيان: "إذا تمادى العدو وقصف الأبراج المدنية فإن تل أبيب ستكون على موعدٍ مع ضربةٍ صاروخيةٍ قاسية تفوق ما حصل في عسقلان".
وكانت الكتائب قد أعلنت ظهر الثلاثاء، عن توجيه "الضربة الصاروخية الأكبر حتى الآن لمدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين"، مشيرة إلى أنها استهدفت المدينتين بـ "137 صاروخاً من العيار الثقيل خلال 5 دقائق".
وتفرض إسرائيل حصارا منذ أكثر من عقد على قطاع غزة.
وكذلك، كثفت سرايا القدس من ضرباتها الصاروخية على مدينة عسقلان المحتلة ودوت صفارات الإنذار في غلاف قطاع غزة.