الأحد 26 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

محافظات

ننشر القصة الكاملة لمقتل الطفل يوسف ضحية الغدر بأسيوط

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
لقي "يوسف حلمي فارس " يبلغ من العمر ١٤ عاما، مصرعه مقتولا بالغدر في ليلة عيد القيامة المجيد، الحادث الذي احزن مدينة القوصية ومحافظة أسيوط باكملها، حيث تم استدراجه من شخص ادعي انه صديق لشقيقه الأكبر، وأنه سيقوم بتعليمه القيادة وتم قتله وسرقة هاتفه.
وتقول مارسيل شفيق، والدة ضحية الغدر يوسف، لـ"البوابة نيوز"، "مش مصدقة إن إبني مات وراح مني ليلة العيد والذي لقى مصرعه بعد أن استدرجه القاتل بحجه أنه صديق شقيقه الأكبر بحجة تعليمه قيادة السيارات لسرقة هاتف آيفون كان بحوزته، ليسقط صريعًا في الحال.
وأضافت: "إبني يوسف يبلغ من العمر 14 عامًا وليلة عيد القيامة المجيد، خرج من المنزل ليلتقي أصدقائه ويلعب بلاي استيشن معهم، بجوار منزله في الوقت نفسه كان ينتظره القاتل بالقرب من منزله بخطوات". 
وقالت: إن يوسف كان فرحان ليلة العيد ولكن القاتل ومعه صديقه استدرجوا إبني بحجة تعليم القيادة على سيارة تخصهم، وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب والخنق بواسطة حزام جلد وقاموا بإلقاء جثتة بمخزن أخشاب عم المتهم 
وناشدت والدة ضحية القوصية، النائب العام والقضاء المصري بسرعة القصاص العادل من قتلة ابنها،قائله: ابنى كان نازل بلبس العيد فرحان قتلوه وكسرونى”
تعود الواقعة إلى يوم السبت الماضي ليلة عيد القيامة المجيد، عندما تلقى اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط، إخطارا بورود بلاغ إلى مأمور مركز شرطة القوصيه، باختفاء الطفل يوسف حلمى، ثم بلاغ الشرطة بمكان تتبع جهاز الايفون الخاص بيوسف وتوصلت التحريات إلى أن التتبع بمنزل المتهم “جوزيف.ع.ص”.
وعلي الفور انتقلت فريق ٬تمام ضباط المباحث بمركز القوصية بقيادة المقدم محمد جمال رئيس المباحث ومعاونيه إلى موقع الحادث،وعقب فحص التتبع الخاص بهاتف الطفل القتيل،تم بط المتهم،وبموجهتة المتهم،واعترافه بالواقعة تم العثور على جثه الطفله يوسف حلمى بمخزن أخشاب خاص بالمدعو “صموئيل ” عم المتهم، وتم التعرف عليه ونقله إلى مشرحه مستشفى القوصيه المركزى.