رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

عمرو محمود ياسين: «اللي مالوش كبير» تحتاج فنانا مثل أحمد العوضى

الثلاثاء 04/مايو/2021 - 09:33 م
البوابة نيوز
كتب- مروان شاهين
طباعة
قال الفنان والسيناريست عمرو محمود ياسين، إن بداية كتابته سيناريو مسلسل «اللي ملوش كبير» جاءت بعد نجاح مسلسل «بنحب تاني ليه» الذي عرض في السباق الرمضاني الماضى، وشارك في بطولته ياسمين عبدالعزيز وشريف منير وكريم فهمي وإخراج مصطفى فكري، موضحا أن القائمين على المسلسل وقتها، أرادوا استثمار هذا النجاح بنفس المجموعة، لافتا أنه بالفعل فكر في عمل مسلسل درامى يختلف عن الموسم الماضي، ويقدم في سياق درامي مختلف.
وأضاف عمرو محمود ياسين، لـ"البوابة نيوز" أن الشركة المنتجة كانت متحمسة جدًا أن يري الجمهور دويتو يجمع بين الفنان أحمد العوضي والفنانة ياسمين عبدالعزيز في عمل واحد، وأن هذا يحقق النجاح لأنهما فنانان متميزان وينتظرهما الجمهور ليري أعمالهما.
وأشار إلى أن الحدوتة التي كتبها (اللي ملوش كبير) كانت تحتاج ممثلا مثل أحمد العوضي، الذي اشترك معه من قبل في «نصيبي وقسمتك»، وأثبت نفسه، لأن لديه إمكانيات تمثيلية عالية، وقدم في رمضان الماضي دورًا رائعًا في مسلسل «الاختيار».
وتابع: كنت متحمسا جدا للعمل مع العوضي، والجميع رأوا أن أفضل شكل يظهر فيه هو شخصية الخديوي التي قدمها في المسلسل، والاستايل ده لايق عليه والناس بتحب تشوفه بالشكل ده.
وأوضح أنه بدأ في كتابة وتأليف المسلسل لأنه يعلم أن البطلة هي ياسمين عبدالعزيز، والبطل هو أحمد العوضي، وكان يريد أن يصبح البطل الآخر، هو الفنان خالد الصاوي، وبدأ في كتابة السيناريو بناء على ذلك، لافتا إلى أن الفنان خالد الصاوي لم يتم الاتفاق معه في هذا الوقت، وكان بالنسبة له وجود خالد في المسلسل شيء في منتهي الضرورة، وقام بإبلاغ الشركة المنتجة بضرورة أن يقوم «الصاوي» بالدور ورحبوا بالأمر، مؤكدا أن كل الفنانين الذين اشتركوا في العمل قدموا أدوارهم على أكمل وجه.
وأشار عمرو محمود ياسين، إلى أن العمل شهد جلسات عمل تحضيرية توضح الشكل العام للشخصيات التي تقدم في المسلسل، خصوصا شخصية «الخديوي» التي قدمها الفنان أحمد العوضي، لأنها جديدة عليه، بقوله:» اللزمات كان فيها حاجات مكتوبة وحاجات بنكون متفقين عليها وحاجات كانت بتطلع على الهوا وكنت دايما بتابع مع العوضي نقول إيه ومنقلش إيه بالنسبة للزمات، ونتناقش في جميع الأمور مع بعض».
منوها أنه يحب أن يتناقش مع الممثل الذي ينسجم مع الشخصية التي يقدمها ويأخذ برأيه ويسأله باستمرار، لأنه يتعامل مع الممثلين على أنهم هم بالفعل الشخصيات التي يقدمونها بالمسلسل، لكن في النهاية الجميع يلتزم بالإسكريبت والسيناريو الموجود، وينبغي أن يكون كلنا متفقين عليه.
وأوضح، عندما نجح في «نصيبي وقسمتك» قام بعمل نفس المعايير التي نجح على أساسها، ومن ضمنها تواجده بشكل دائم في لوكيشن التصوير طوال الوقت، لافتا أن هذا يفيد الجميع سواء العمل أو الفنانين أو المخرج، مؤكدا أن هذا يفيده أيضا لأنه أكثر شخص يعلم كل شيء عن السيناريو، ويعلم الغرض من كل تفصيله في سيناريو العمل، وكل شخصية في السياق الدرامي إلى أين تذهب في النهاية.
وتابع: الجميع بياخد الاسكربت ويصبح دستور العمل والجميع يلتزم سواء ملابس أو ديكورا أو فنانين أو إخراجا أو مونتاجا وإنتاجا، ووجودي في اللوكيشن يحل بعض المشكلات التي تظهر على غفلة في المشاهد، لأن بالفعل وجود المؤلف بيفرق كتير.
وأضاف «عمرو» أنه لن يترك التمثيل ولكن كل شيء له وقته، موضحا أنه ينتظر الوقت والدور المناسب له ليظهر أمام الجمهور بالشكل المناسب الذي يريده، مشيرا إلى أنه لم يتدخل في وجود ابنه محمود ياسين الصغير، ضمن الممثلين المتواجدين بالمسلسل.
قائلا: منذ عدة سنوات أبلغني محمود عن رغبته بالتمثيل، وأنا قولتله أنا هشوفلك حاجة مناسبة لك، لأنه ابني ومن حقه عليا أني أساعده، لكن المساعدة أني أهيئ ليه الفرصة مش أكتر من كده، موضحا أنه عند الاشتراك في مسلسل «الفتوة» في رمضان الماضي هم من طلبوا نجله محمود، وقام صناع المسلسل بعمل مكالمة هاتفية إليه وطلبوا منه وجوده ضمن أحداث المسلسل لأنه لم يستطيعوا العثور على رقمه، لذلك قاموا بتبليغه هو أولا، مؤكدا أن ترشيح نجله في مسلسل «اللي ملوش كبير» جاء من خلال ياسمين عبدالعزيز لأنها تعرفه، ووجد أيضا الإنتاج متحمس وأنه يستحق الفرصة.
لافتا أن الفنان أحمد العوضي والمخرج مصطفى فكري كانا متحمسين لمحمود ياسين الصغير، وهذا أسعده جدا ورفع عنه الحرج، بقوله:» حتى لو كنت شايف محمود ابني في الدور، مكنتش حابب أقول، على الرغم من أني برشح ممثلين كتير، بس لأنه ابني كان صعب أرشحه، لكن أنا شعرت بسعادة غامرة بترشيح ياسمين عبدالعزيز له».




الكلمات المفتاحية

"
هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟

هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟