رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

انفجار شديد في مصنع كيماويات يزيد من التوترات بين إيران وإسرائيل.. الحادث تسبب في إصابة اثنين على الأقل من رجال الإطفاء.. واتهامات لتل أبيب

الأحد 02/مايو/2021 - 05:27 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن النيران اندلعت في مصنع كيماويات بالقرب من مدينة قم وسط حريق أدى إلى إصابة اثنين على الأقل من رجال الإطفاء.
وحسبما ذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل، أظهرت مقاطع فيديو دخانًا أسود كثيفًا يتصاعد من مصنع موفاليدان للكيماويات بالقرب من مدينة قم، إحدى المدن الدينية البارزة في إيران، ولم يعرف على الفور سبب الحريق.


انفجار شديد في مصنع
حادثة جديدة دون تفاصيل

وفي الوقت الذي لم يتبين فيه السبب حتى الأن، إلا أنه يأتي على خلفية عدة انفجارات في مواقع نووية إيرانية، والقت طهران فيها باللوم على إسرائيل.

في 11 أبريل، تعرضت محطة نطنز النووية الإيرانية لانفجار أدى إلى تفجير إمدادات الطاقة الرئيسية والاحتياطية لمنشأة التخصيب تحت الأرض - وهو هجوم شنته طهران على إسرائيل، ولم تؤكد إسرائيل ولم تنف تورطها، لكن تقارير إعلامية قالت منذ ذلك الحين إنها عملية تخريبية نفذتها الموساد.

وتسبب الانفجار في أضرار لأنواع مختلفة من أجهزة الطرد المركزي البالغ عددها 6000 جهاز وأوقف التخصيب لمدة ستة إلى تسعة أشهر، بحسب تقارير إسرائيلية وأمريكية.

ردا على ذلك، زادت إيران تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المائة، وهذه الخطوة تقرب طهران من بناء قنبلة ذرية، وهو هدف تنفيه.


انفجار شديد في مصنع
إتهامات إيرانية لإسرائيل

وألقت إسرائيل وإيران باللوم على بعضهما البعض في الهجمات على سفنها في المنطقة، والتي تسببت في الغالب في أضرار طفيفة.

بعد هجوم على ناقلة نفط إيرانية قبالة الساحل السوري الأسبوع الماضي، ألقى قائد القوات المسلحة الإيرانية باللوم على إسرائيل وهدد بأن جبهة المقاومة ستعلم الدولة اليهودية "درسًا جيدًا للغاية".

واجتمع مستشارو الأمن القومي الإسرائيلي والأمريكي في واشنطن الأسبوع الماضي لمناقشة المخاوف بشأن طموحات إيران النووية وجهود الولايات المتحدة لإعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران والقوى العالمية.
انفجار شديد في مصنع
اعتراض نتنياهو

وبحسب ما ورد، أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعليمات لوفد المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين للإعراب عن اعتراضه على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني، ولكن ليس لإجراء محادثات بشأن التفاصيل.

وتهدف المحادثات غير المباشرة في فيينا بين إيران والولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى إلى إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة التي ظلت تدعم الحياة منذ انسحاب الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب من الاتفاقية في عام 2018.

وأصدرت إدارة ترامب لاحقًا مجموعة من العقوبات ضد إيران كجزء من إستراتيجيتها "للضغط الأقصى" التي تهدف إلى إقناع طهران باتفاقية أكثر صرامة لكبح برنامج أسلحتها النووية.

وحثت إسرائيل خليفته، جو بايدن، على الحفاظ على سياسة ترامب المتمثلة في "الضغط الأقصى" وزعمت أن العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة الآن ستهدر النفوذ الذي تراكمت لدى الولايات المتحدة نتيجة للعقوبات التي أضرت بالاقتصاد الإيراني.
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟
اغلاق | Close