رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مهرجان أسوان لأفلام المرأة يكرم الباحثة السينمائية منى البنداري

السبت 01/مايو/2021 - 02:00 م
البوابة نيوز
ريم أحمد
طباعة
قررت إدارة مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة، تكريم الباحثة السينمائية مني البنداري، في حفل ختام دورته الخامسة التي تعقد في الفترة من 28 مايو إلى 3 يونيو المقبل، تقديرًا لمسيرتها ودورها في مجال الثقافة السينمائية والذي بدأ مطلع السبعينات.

ومنى البنداري باحثه سينمائية من مواليد يوليو 1946، وهي حاصلة على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1969، وتشرف على أرشيف المركز الكاثوليكي المصري للسينما منذ عام 1996 ومازلت تعمل به حتى الآن، ولها العديد من الإصدارات المهمة في مجال الثقافة السينمائية حيث شاركت مع زميلتها ميرفت الإبياري في إعداد كتاب "الأفلام التسجيلية في مصر ١٩٨٠" الصادر عن المركز القومي للسينما، كما شاركت في إعداد موسوعة الأفلام العربية مع يعقوب وهبي ومحمود قاسم عام 1994 إصدار دار نشر بيت المعرفة.

كما قامت البنداري بإعداد جزئين "دليل السينمائيين في مصر " مع يعقوب وهبي عامي (1997-2002) من إصدار الهيئة العامة لقصور الثقافة، وشاركت في إعداد كتاب فاتن حمامة "نجمة القرن" الصادر عن "الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما ".

وأكدت إدارة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة أن الباحثة السينمائية مني البنداري قيمة كبيرة ومهمة في مجال الثقافة السينمائية وصاخبة أيادي بيضاء على أغلب العاملين في مجال الصحافة السينمائية والنقد السينمائي، حيث ساعدت الكثير منهم خلال سنوات عملها الطويلة في أرشيف المركز الكاثوليكي للسينما الذي يعد الأرشيف الأكبر والأهم لما كتب عن السينما والنجوم المصريين.

وأشارت إدارة المهرجان إلى حرصها على تكريم شخصيات بارزة في مجال العمل السينمائي ربما لا تكون معروفة للسواد الأعظم من الجمهور لكن يبقي تأثيرها وإسهامها مؤثرا وفي مقدمة هذه الشخصيات السيدة مني البنداري.

يذكر أن مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يقام بدعم من وزارتي الثقافة والسياحة وبرعاية محافظة أسوان والمجلس القومي للمرأة وجامعة أسوان ونقابة السينمائيين ومؤسسة أكت، ويكرم في حفل الافتتاح النجمتين إلهام شاهين ودنيا سمير غانم وفي حفل الختام المخرجة ساندرا نشأت والمخرجة الفلسطينية نجوي نجار.
"
هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟

هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟