رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

على باب الله| إبراهيم أبوسكر: الكنافة البلدى الأصل.. و«النفس» سر الصنعة

الخميس 29/أبريل/2021 - 10:18 م
البوابة نيوز
كتب- مصطفى فتحى
طباعة
ممسكًا بيده إناءً ذات ثقوب عديدة يتساقط منه العجين على صاج الفرن البلدى بواسطة حركة يده الدائرية، صانعا خيوطًا منتظمة من الكنافة، ويجمعها بعد لحظات على الفرن بيديه، ثم يضعها على طاولة بجواره ليزنها بالكيلو جرامات للزبائن، هو مشهد صناعة الكنافة البلدى، والتى تعتبر من الطقوس التى يتوارثها الأجيال في شهر رمضان.
يقول محمد إبراهيم عبدالفتاح، ٢٥ عاما، الشهير بـ "إبراهيم أبوسكر" صانع الكنافة بسوق الأنصاري بمحافظة السويس، الكنافة البلدى لها زبون خاص، ويكون عليها إقبال من قبل بعض الزبائن، وغالبيتهم من الفلاحين والصعايدة وكبار السن عامة، الذين يفضلون أكلها بالزبد أو اللبن. وعن طريقة صنعها ومكوناتها يقول "أبوسكر": أقوم بتجهيز العجين من الدقيق والماء والنشا وأقوم بتصفيته ووضعه في إناء كبير بجوار الفرن البلدى وآخذ منه العجين في إناء ذات ثقوب عديدة من الأسفل وأرش على الصاج.
وأشار إلى أنه يعمل مع والده وأخواته في فرش لبيع الكنافة والقطايف والجلاش، لافتا أنه يعمل في مهنة صانع الكنافة منذ ١٣ سنة وتعلم هذا المجال من والده الذى يعمل بذلك النشاط منذ أكثر من ٥٥ عاما. وتابع، "النفس في الكنافة البلدى هو السر "، مشيرا إلى أن النفس بين صنايعى وآخر هو سر المهنة في عمل الكنافة البلدى، موضحا أن الكنافة البلدى تشرب بالسمن، عكس الكنافة الآلي، والتى لا تتشرب بالسمن، لذلك طعم البلدي أفضل، وهذا السبب وراء عدم قيام محلات الحلويات باستخدام الكنافة البلدى ويفضلون الكنافة الآلى.
عن الأسعار يقول أبوسكر: إن سعر كيلو الكنافة البلدى ارتفع ثلاثة جنيهات فقط لافتا أن سعر الكيلو الكنافة العام الماضى ١٥ جنيها مع غلاء سعر الدقيق أصبح سعر الكيلو ١٨ جنيها، وهو ارتفاع بسيط لم يؤثر على حركة البيع هذا العام.
خاتما:" مهنة كنفانى بلدى مهنة شاقة تحتاج إلى بنية جسمانية قوية تحتمل حرارة فرن، الكنافة البلدي يظهر فيها مهارة الكنفانى بداية من عمل العجينة وصبها وتعديل الحرارة حتى التسوية فهى فن".

الكلمات المفتاحية

"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟