رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عجائب وأساطير.. حكاية بهرام جحور والجارية

الخميس 29/أبريل/2021 - 10:16 م
البوابة نيوز
طباعة
تواصل "البوابة نيوز" تقديم القصص والنوادر التي رواها الأديب الراحل شوقي ضيف في كتابه "عجائب وأساطير" وهي من القصص التي دونها العرب في العصور الوسطى بغرض اللهو والتسلية وإلى الحكاية الجديدة.
اشتهر بهرام جحور وهو أحد الأكاسرة ببراعته ومهارته في صيد الظباء، ويقال إنه قسَم أيامه بين اللهو والطرب والصيد واللعب، فأراد أن يجمع يوما بيت لذات الصيد والشراب والسماع إلى الغناء، فأمتطى فرسا كريما وأخرج معه جاريته "آزاد الصناجة" واصطحب الخمر وكأسا من الذهب وسار إلى الصيد فجعل يصيد ويشرب الخمر ويسمع إلى جاريته وغنائها.
ومر من أمامه سرب من الظباء فقال لجاريته: أتريدين أن أصيده لك؟ فقالت إنما أريد أن تجعل ذكرا منها كالأنثى وأنثى منها كالذكر، فتحير بهرام، وقال في نفسه إن لم أستطع قيل إنه منى جارية ولم يف بأمنيتها.
والتفت إليها قائلا: لنفعل ما اقترحت، ورمي ظبيا بسهم له نصل على صورة الهلال فاستأصل به قرنيه حتى صار كالأنثى التي لا قرون لها من غير أن يمس رأسه ألم، ثم رمي ظبية في رأسها بنشابتين نشبتا فيه قائمتين كالقرنين حتى أشبهت ذكرا من الظباء، فقالت آزار أحسنت وبقى أن تجمع بين أذن تلك الظبية ورجلها، فغضب بهرام من اقتراحها ورمى رأس الظبية ببندقة، فحين حكته برجلها أرسل في التو سهما الصق أذنها برجلها وخاطها بها.
ولما فرغ من هذه الرمية العجيبة رمى بالجارية إلى الأرض وشتمها وقال لها إنك أردت أن تفضحيني بهذا الاقتراح، وقتلها.
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟