الإثنين 02 أغسطس 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

زيادة عدد المسلمين بألمانيا.. واللاجئون السوريون يحرمون تركيا من الأغلبية العددية

البوابة نيوز

المسلمون فى ألمانيا محل اهتمام السلطات ومراكز الأبحاث الرسمية الخاصة، وفى دراسة حديثة أعدها المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين وتم الكشف عنها فى مؤتمر صحفي ظهر الأربعاء شاركت فيه "البوابة نيوز" بدعوة من وزارة الداخلية والمكتب الاتحادى للهجرة.
كشف التقرير أن حياة المسلمين فى ألمانيا أصبحت أكثر تنوعًا بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة ، وزاد عددهم وتأثر اندماجهم الاجتماعي بشكل أقل بالدين وأكثر من ذلك بعوامل أخرى مثل مدة الإقامة.
وكانت وزارة الداخلية الألمانية تنظم مؤتمرا سنويا حول الإسلام فى ألمانيا، ولكن لظروف جائحة كورونا لم يتم تنظيمه عام 2020 ، ولذلك جاءت هذه الدراسة عوضا عن الأفكار والمناقشات التى غالبا ما كان يدور حولها المؤتمر.
من جانبه قال الدكتور ماركوس كيربر وكيل وزارة الداخلية الاتحادية لشؤون البناء والداخلية "من خلال دراسة" حياة المسلمين في ألمانيا 2020 "، يشير إلى مدى زيادة عدد المسلمين في السنوات الأخيرة نتيجة لهجرة اللاجئين.
تشكل الدراسة الأساس الحالي للتكامل والسياسة الدينية للحكومة الفيدرالية وبالتالي للعمل المستقبلي حول مؤتمر الإسلام فى ألمانيا.
أحد الأهداف المهمة للدراسة هو تحديث معلومات حول عدد الأعضاء المسلمين من أصول مهاجرة في ألمانيا، ووفقًا لاحصاءات المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين يوجد حاليًا ما بين 5.3 مليون مسلم و 5.6 مليون مسلم، وتتراوح حصتهم من إجمالي عدد السكان بين 6.4٪ و 6.7٪. مقارنةً بالاحصاء الأخير في عام 2015 ، زاد عدد المسلمين بنحو 900 ألف شخص.
بينما شدد الدكتور هانز إيكهارد سومر ، رئيس المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين بقوله "لقد أصبحت مجموعة السكان المسلمين أكثر تنوعًا في السنوات الأخيرة فيما يتعلق بالهجرة من الدول الإسلامية في الشرقين الأدنى والأوسط، كما تظهر التقارير تأثير الدين على الاندماج غالبًا ما يكون مبالغًا فيه، تشكل جوانب مثل طول الإقامة أو أسباب الهجرة أو الوضع الاجتماعي عملية الاندماج إلى حد أكبر بكثير من الانتماء الديني ".
أكدت الدراسة أن المسلمين المنحدرين من تركيا يشكلون أكبر مجموعة من أصل 2.5 مليون شخص ، لكنهم لم يعودوا يشكلون الأغلبية المطلقة بحصة 45 %، ، ما يقرب من 1.5 مليون شخص 27 % يأتون من دول ناطقة باللغة العربية في الشرق الأوسط 19 % أو شمال إفريقيا 8 %.
نوهت الدراسة أيضا إلى أن 21 % من المسلمين هم من الأطفال أو المراهقين الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا، 22 % أخرى تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا ، و 5 % فقط أكبر من 64 عامًا، في مجموع السكان ، تزيد نسبة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 64 عامًا عن أربعة أضعاف بنسبة 21 % ما يقرب من نصف المسلمين في ألمانيا مواطنون ألمان 47 %.
حسب الدراسة تمت الإشارة إلى أن الأشخاص الذين لديهم خلفية مهاجرة من البلدان ذات الغالبية المسلمة هم أكثر تديناً بشكل ملحوظ من الأشخاص الذين ليس لديهم خلفية مهاجرة، كما يلتزم حوالي 70 % منهم بقواعد خاصة بالمشروبات والطعام، كما يصلي منهم 39 % يوميًا، فى حين أن أكثر من ثلثي 70 % من الفتيات والنساء المسلمات لا يرتدين الحجاب.
أوضحت الدراسة أيضا أن اللغة دورًا مركزيًا في التكامل، يشهد غالبية المتدينين المسلمين على معرفتهم الجيدة أو الجيدة جدًا باللغة الألمانية 79 %
أكدت الدراسة أن العديد من المسلمين يشعرون ارتباطًا وثيقًا بألمانيا، وغالبية المسلمين الذين ينتمون إلى نادٍ ألماني لديهم عضوية في نادٍ ألماني، كما أن تواتر الاتصال اليومي بالأشخاص من أصل ألماني مرتفع أيضًا. غالبًا ما يتصل اثنان من كل ثلاثة أشخاص بأشخاص من أصل ألماني في المنطقة