الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الأخبار

العالمي للسياحة: 4.5 تريليون دولار خسائر القطاع العام الماضي

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أشادت رئيسة المجلس العالمي للسفر والسياحة، جلوريا جيفارا، بالقطاع الخاص لنهجه الثابت والموحد خلال جائحة Covid-19 وقالت إن التعاون مع القطاع الحكومي الرسمي سيقود الطريق لتعافي السياحة والسفر.
جاء ذلك في كلمتها الافتتاحية اليوم الأربعاء، أمام المندوبين في القمة العالمية لمجلس السياحة والسفر العالمي والتي افتتحت أمس بالمكسيك وتنتهي مساء اليوم، وتعد أول تجمع كبير في العالم لقادة السياحة العالمية منذ تفشي الوباء، حيث حضر الاجتماعات المئات من الرؤساء التنفيذيين وكبار رجال الأعمال ووزراء السياحة في عدة دول.
وفي كلمتها، ركزت جيفارا أيضًا على التأثير المدمر للوباء وقيود السفر التي هددت حياة وسبل عيش مئات الملايين من الناس حول العالم؛ وخاصة الأشخاص الذين يعتمدون على السفر والسياحة لإعالة أسرهم، علاوة على العدد غير المتناسب من النساء اللائي تضررن بشدة من الوباء، حيث تمثل النساء 54٪ من العمالة في هذا القطاع، ولهذا السبب اختار المجلس العالمي كانكون المكسيكية لإطلاق مبادرة المرأة، مع التركيز على السياسات التي يمكن أن تساعد في تمكين المرأة.
وتابعت جيفارا: "على الرغم من أن عام 2020 لم يكن العام الذي توقعناه، فقد كان عامًا اجتمع خلاله الناس معًا، فلقد رأينا قطاعنا يتضافر لدعم القوى العاملة لدينا والمجتمعات المحلية التي تستضيفنا، كما رأينا استخدام منشآتنا كمستشفيات للطوارئ وتقديم غرف فندقية للأطباء والممرضات، وتقديم وجبات مجانية للملايين وتحويل مراكز المؤتمرات للخدمة في المرافق الطبية، لقد رأينا استجابة مذهلة من القطاع السياحي الخاص حول العالم".
وقالت: "كان هناك شيء واحد واضح، وهو أن أعضائنا وقادة ونقباء قطاعنا قد تقدموا بالفعل الصفوف؛ أنا فخورة جدا، لقد تعلمت من خلال مثالهم أن القيادة مهمة، خاصة في مثل هذه الأوقات الصعبة... ولكن ما هو واضح هو أننا لن نعود إلى عام 2019 الآن؛ نحن نمضي قدما في العمل ونؤمن بأن السفر والسياحة سيخرجان من هذه الأزمة أقوى وأفضل.. ولكن للقيام بذلك، من الأهمية بمكان أن نواصل العمل معًا لتحقيق التعافي على الصعيدين المالي والاجتماعي. نحن بحاجة إلى أن نكون متحدين، ولهذا السبب اخترنا موضوعنا لهذا العام: توحيد العالم من أجل التعافي، من خلال تحويل هذه الأزمة إلى فرصة، يمكننا التأكد من أننا نصبح أكثر شمولية واستدامة".
وأوضحت الرئيس التنفيذي: "بينما نسرع في تعافينا، نحتاج إلى مضاعفة جهودنا لإزالة الحواجز أمام التنقل، وإزالة الحجر الصحي، والتركيز على الاختبار وتسريع إطلاق التطعيم على مستوى العالم، مع الاستمرار في دعم بروتوكولات السلامة، فقطاعنا هو القطاع الذي يوفر الفرص، ويحد من الفقر، ويجلب الأمل، ولا يغير الحياة فحسب، بل يغير العالم، وهذه بداية فصل جديد، بداية الانتعاش.. لدينا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به وإذا كنا متحدين يمكننا تغيير حياة الملايين الذين يعتمدون علينا".
وخلال كلمتها، ذكّرت جلوريا التيار المستمر للمبادرات التي اتخذها المجلس خلال الوباء لحماية القطاع وقيادة طريق العودة إلى الانتعاش، حيث انشأ البروتوكولات العالمية والطوابع الآمنة للسفر للتعلم من الأوبئة السابقة وخلق اتساق للقطاع وطمأنة المسافرين، وقد حصلت أكثر من 260 وجهة على خاتم الآمان الصحي حتى الآن، بما في ذلك كانكون، كما شارك مركز السفر والسياحة العالمي مع أكثر من 150 حكومة للدعوة إلى السياسات والتدابير التي من شأنها حماية وضمان بقاء قطاع السفر والسياحة العالمي والقوى العاملة فيه.
تُظهر أبحاث التأثير الاقتصادي لعام 2021 الصادرة عن WTTC أنه في عام 2020، خسر قطاع السفر والسياحة العالمي ما يقرب من 4.5 تريليون دولار أمريكي مع فقدان أكثر من 62 مليون وظيفة. انخفضت مساهمة الناتج المحلي الإجمالي إلى 4.7 تريليون دولار أمريكي في عام 2020 من نحو 9.2 تريليون دولار أمريكي في العام السابق، بانخفاض قدره 49٪.
وانخفضت مساهمة القطاع في الاقتصاد العالمي من 10.4٪ إلى 5.5٪ فقط العام الماضي، بينما انخفض الإنفاق على الترفيه بنسبة 49.4٪ بينما انخفض الإنفاق على الأعمال بنسبة 61٪، وكانت أزمة الوباء 18 مرة أكبر من الأزمة المالية العالمية لعام 2008.
واختتمت جلوريا جيفارا الجلسة من خلال استنتاجها أنه على الرغم من تطور أجندة المجلس العالمي، إلا أنها لا تزال متوافقة مع الأولويات التي حددتها قبل الأزمة. لسنوات، كانت تعمل على تحسين رحلة المسافر السلسة التي تتيحها التكنولوجيا مثل القياسات الحيوية.