رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

خبير: إثيوبيا تقترب من سيناريو الحرب الأهلية

الجمعة 23/أبريل/2021 - 11:39 ص
ناصر مأمون عيسى
ناصر مأمون عيسى
ناصر ذوالفقار
طباعة
قال مستشار السياسات الأفريقية بمركز رع للدراسات الاستراتيجية ناصر مأمون عيسى، إن الوضع في إثيوبيا مرشح للذهاب إلى سيناريو الحرب الأهلية بين لحظة وأخرى، حيث تعاني إثيوبيا بسبب انعدام الانسجام ما بين الشعوب والقوميات المكونة للفيدرالية الإثيوبية؛ ووتيرة الاضطرابات ترتفع يوما بعد يوما، وشهدت المناطق التي تتركز فيها قومية الأمهرة "البالغ تعدادهم 27 مليون نسمة"، مظاهرات بمئات الآلاف.
وأرجع مستشار السياسات الأفريقية بمركز رع للدراسات الاستراتيجية في تصريحات لـ"البوابة نيوز" أسباب التظاهرات إلى تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية، وخطف النساء والأطفال، بالإضافة إلى أن إقليم الأورومو "33 مليون نسمة" يعاني من شقاق مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد المنتمي إليها إلا أنه انقلب عليهم لصالح قومية الأمهرة، بالإضافة إلى تعدد حوادث الخطف والقتل في صفوف الشرطة؛ ناهيك عن سيطرة العصابات المسلحة على عدد من المناطق في ولاية بني شنقول والقريبة من سد النهضة.
وأكد "عيسى" أن قيام حرب أهلية في إثيوبيا سيدمر البلاد ويعود بها إلى ما قبل عصر منليك الثاني الذي حكم إثيوبيا في بداية القرن الماضي، ويحاول آبي أحمد استغلال أزمة سد النهضة لجمع بعض النخب حول هدف قومي واحد إلا أن ذلك لن يستمر طويلا خاصة بعد نجاح مصر والسودان في الحشد الدولي لصالح موقفهما في سد الأزمة.
يذكر أن ولاية بني شنقول التي بني فيها سد النهضة، تشهد انفلاتا أمنيا بعد سيطرة مجموعة مسلحة على بعض المناطق في الولاية حيث تعجز قوات الأمن عن السيطرة على الوضع ومواجهة المسلحين.
وذكرت صحيفة "أديس ستاندرد" الإثيوبية أمس الخميس نقلا عن اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان إن مسلحين يسيطرون على جميع أجزاء مناطق سيدال ويريدا تقريبًا، في منطقة كاماشي بولاية بني شنقول الإقليمية.
وأوضحت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان في بيان لها، أن الجماعة المسلحة قتلت مدنيين بمن فيهم موظفون مدنيون محليون ومسئولون في إدارة المناطق وسكان ودمرت ممتلكات خاصة وحكومية.
"
هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟

هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟