الجمعة 06 أغسطس 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

حاملا رسالة من السيسي.. وزير الخارجية في جولة أفريقية لشرح مستجدات ملف سد النهضة لقادة ورؤساء 6 دول

البوابة نيوز

توجّه سامح شكري وزير الخارجية، مساء الأحد الماضى، إلى العاصمة الكينية نيروبي في مستهل جولة تتضمن عددًا من الدول الأفريقية الشقيقة.

وزار وزير الخارجية كذلك كل من جزر القُمُر وجنوب أفريقيا، كما يتوجه إلى الكونغو الديمقراطية والسنغال وتونس، حاملًا رسائل من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أشقائه رؤساء وقادة هذه الدول حول تطورات ملف سد النهضة والموقف المصري في هذا الشأن.
وصرّح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن تلك الجولة تأتي انطلاقًا من حرص مصر على إطلاع دول القارة الأفريقية على حقيقة وضع المفاوضات حول ملف سد النهضة الإثيوبي، ودعم مسار التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل السد على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث، وذلك قبل الشروع في عملية الملء الثاني واتخاذ أي خطوات أحادية، فضلًا عن التأكيد على ثوابت الموقف المصري الداعي لإطلاق عملية تفاوضية جادة وفعّالة تسفر عن التوصل إلى الاتفاق المنشود.

وفي مُستهل جولته الأفريقية التقى وزير الخارجية سامح شكري،أمس الاثنين، بالسيد أوهورو كينياتا رئيس جمهورية كينيا الشقيقة، وذلك في مُستهل الجولة الأفريقية التي يقوم بها لعدد من الدول الأفريقية الشقيقة حاملًا رسائل من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لأشقائه الرؤساء والقادة.
وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري سلم خلال اللقاء الرسالة الموجهة من جانب السيد الرئيس السيسي إلى شقيقه الرئيس كينياتا بشأن وضع المفاوضات حول سد النهضة والموقف المصري في هذا الصدد، أخذًا في الاعتبار الدور الكيني الرائد على الساحة الأفريقية في العديد من المجالات، وفي ضوء عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن ممثلة عن القارة الأفريقية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الوزير شكري حرص في هذا السياق على استعراض مجريات اجتماعات كينشاسا الأخيرة التي استضافتها جمهورية الكونغو الديمقراطية يومي ٤ و٥ أبريل الجاري، والتي شاركت فيها مصر بارادة سياسية صادقة بهدف الاتفاق على إطلاق مسار تفاوضي جاد يسفر عن اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحفظ حقوق الدول الثلاث ويحقق مصالحهم المشتركة، معربًا عن تطلع مصر إلى العمل مع الدول والأطراف المعنية لإيجاد حل لهذه الأزمة والتوصل لاتفاق، بما يحافظ على أمن واستقرار المنطقة.
ونوه حافظ، بأن اللقاء تناول كذلك العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث شدد وزير الخارجية على عمق العلاقات المصرية الكينية، مثمنًا الإرادة السياسية القائمة لدى الجانبين لتطويرها واستغلال ما تشهده حاليًا من زخم. وأكد في هذا الاطار اهتمام مصر بدعم المشروعات التنموية في كينيا في المجالات التي تمثل أولوية لدى الجانب الكيني، فضلًا عن الإعراب عن حرص الجانب المصري على دعم الأشقاء في كينيا في شتى المجالات.

وفي ثاني محطات جولته الأفريقية التقى وزير الخارجية سامح شكري، أمس الاثنين، بعثمان غزالي رئيس دولة جزر القمر الشقيقة حاملًا إليه رسالة من رئيس الجمهورية، وذلك في ثاني محطات الجولة الأفريقية التي يقوم بها لعدد من الدول الأفريقية الشقيقة.
ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إلى أن الوزير شكري سلم خلال اللقاء رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي الموجهة لشقيقه رئيس دولة جزر القمر، والتي تتمتع حاليًا بعضوية هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي، حيث تناولت الرسالة الوضع الحالي لمفاوضات سد النهضة واستعراض الموقف المصري في هذا الصدد.

وأشار حافظ إلى أن وزير الخارجية قدم للرئيس القمري كذلك عرضًا حول أهم ما دار في اجتماعات كينشاسا الأخيرة، حيث أبرز الإرادة السياسية الصادقة التي تحلت بها مصر خلال الاجتماعات للعمل على إطلاق مسار تفاوضي جاد يسفر عن اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، يحفظ حقوق ومصالح الدول الثلاث، فضلًا عن تأكيده تطلع مصر إلى العمل مع مختلف الدول والأطراف المعنية بهدف التوصل إلى حل لهذه القضية على نحو يحول دون المساس بالأمن والاستقرار الإقليمي.
واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى أن المقابلة تطرقت أيضًا إلى العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد وزير الخارجية اعتزاز مصر بالعلاقات المتميزة التي تجمعها بجزر القمر الشقيقة، معربًا عن تطلع مصر إلى تدعيم هذه العلاقات في شتى المجالات بجانب استشراف مجالات جديدة للتعاون، فضلًا عن مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين فيما يخص القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

هذا وقد التقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الثلاثاء، بالسيد سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا الشقيقة، حيث قام بتسليمه الرسالة الموجهة من السيد رئيس الجمهورية، وذلك في سياق الجولة التي يقوم بها لعدد من الدول الأفريقية الشقيقة.
وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الرسالة التي قام الوزير شكري بتسليمها تناولت الوضع الحالي لمفاوضات سد النهضة وموقف مصر إزاء هذه القضية، وذلك في إطار حرص مصر على التنسيق والتشاور مع جنوب أفريقيا في ضوء مكانتها على الساحة القارية وعضويتها الحالية في هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي. وقد حرص وزير الخارجية على الاعراب، في هذا السياق، عن تقدير مصر للجهود التي بذلتها جنوب أفريقيا في ملف سد النهضة طوال رئاستها السابقة للاتحاد الأفريقي.

وأضاف حافظ أن وزير الخارجية استعرض أيضًا خلال اللقاء ما خلُصت إليه اجتماعات كينشاسا الأخيرة، مشددًا على أن مصر برهنت خلال هذه الاجتماعات على ما تتحلى به من إرادة سياسية صادقة تهدف إلى تدشين مسار تفاوضي جاد يؤدي في نهاية المطاف إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوقها، حيث إنه من شأن التوصل لهذا الاتفاق المنشود تعزيز الأمن والاستقرار الاقليمي.
واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى تناول اللقاء كذلك العلاقات الثنائية بين البلديّن، حيث أكد وزير الخارجية على الإرادة المصرية الهادفة لمواصلة تعزيز العلاقات بين مصر وجنوب أفريقيا في شتى مجالات التعاون الثنائي، وذلك في ظل ما تشهده العلاقات من تنسيق وثيق بين السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وشقيقه الرئيس رامافوزا، سواء على الصعيد الثنائي أو القاري في مختلف القضايا المُلحة المطروحة على الساحة الأفريقية.