السبت 18 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوارات

رغدة شلهوب في حوارها مع البوابة نيوز: لا أؤمن بالفنجان والغيبيات.. ولا يشغلني سوى النقد البناء لا أقصد إثارة الضجة في برامجي.. غيرت جلدي في "نص الكلام".. وتأكدت أن اختياري صحيح

رغدة شلهوب في حوارها
رغدة شلهوب في حوارها مع البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
تتميز بطلتها على الشاشة بلون مختلف ومتميز في برامجها الحوارية التي قدمتها خلال السنوات الماضية، وتغيير جلدها لأول مرة في برنامجها "نص الكلام" الذي تقدمه على إحدى القنوات الفضائية، هي الإعلامية راغدة شلهوب، التي تكشف سر عودتها بهذا البرنامج والعديد من الأسرار في حوارها التالي لـ"البوابة نيوز"..
- تقدمين نوعية جديدة من خلال "نص الكلام"، ألم ينتابك الخوف من تقديمك لتلك التجربة لأول مرة ؟
بصرحة شديدة شعرت بخوف كبير عندما تلقيت الفكرة وتقديمي لنوع جديد من البرامج، وأصابني الخوف أكثر إن لم تنجح التجربة، لكن إصراري على التنويع والتجديد كان الخط الفاصل لحل هذا النزاع بداخلي، والحمدلله لقد وجدت أصداء إيجابية بعد عرض أولى حلقات البرنامج وتأكدت بأن اختياري كان صحيحا.
- من صاحب فكرة البرنامج؟ وهل تشاركين في موضوعات الحلقات أو اختيار الضيوف ؟
بالطبع أشارك في تفاصيل الحلقات وأنا وفريق العمل واحد، وكل شخص منا يطرح فكرته، والأفضل تنفذ بالمناقشة مع بعضنا البعض، كي نقدم حلقات على أفضل ما يرام وصاحب فكرة نص الكلام شريف بديع النور رئيس تحرير البرنامج.
- ماذا عن أبرز ردود الأفعال التي تلقتيها عن البرنامج؟
بكل صراحة كثيرون قد تفاجأوا كثيرا إنني قد غيرت جلدي تماما في "نص الكلام"، وقدمت برنامجا اجتماعيا لأول مرة عكس ما كنت اقدمه سابقا، واقتصاري فقط على تقديم البرامج الفنية واستضافة المشاهير، واستضافة بعض من أفراد المجتمع من مختلف الفئات الاجتماعية وكان لديهم موضوعات مهمة تستحق النقاش، لكن الحمد لله تلقيت ردود افعال واسعة ومختلفة ولاقى البرنامج استحسانا كبيرا من قبل البعض، والناس متقبلة فكرة تقديمي للبرامج الاجتماعية على طريقتي الخاصة.
- أحدثت حلقتي «العائدون من الموت» و«التارو وعالم الغيبات» ضجة كبيرة، هل كنت تقصدين ذلك؟
لم أقصد إثارة الضجة في حلقاتي، لكن من الممكن أن تكون هناك حلقات عنوانها بسيطة للغاية وتتسبب في أستقطاب شريحة كبيرة من الجمهور، فنوعية الموضوعات التي طرحت في تلك الحلقتين هي التي جذبت الناس، لأن كثيرين لديهم الفضول في معرفة عالم الغيبات، ولا يكل أو يمل اي أحد من معرفتها أو السماع لها، فلذلك قمت أنا وفريق عمل البرنامج بالموافقة على طرح تلك الموضوعات من خلال البرنامج.
- هل تؤمنين بالفنجان والغيبيات وغيرها من الأمور في حياتك الشخصية ؟
لا إطلاقا، بالنسبه لي لم أؤمن بالتارو أو قراءة الكفوف والفنجان وغيرهم من تلك الأشياء، لكن لدي الفضول للتطلع إليه، وإذ وجدت أحد يقوم بقراءة الفنجان يكون لدي الفضول للتطلع فقط ولكن لا أؤمن بما يقال فيه على الإطلاق وحياتي لا تقف على أي تبصير.
- تعتبرين من المذيعات المثيرات للجدل، فكيف تتعاملين مع الانتقادات؟
إذا تعرضت لانتقاد من شخصيات داخل مهنة عملى بالطبع أكون مستمعة جيدة لهم وأسالهم كثيرا، ولكن إذ وجدت أشخاصا ينتقدوننى لمجرد الهجوم فقط ونقدهم يكون لمجرد الهجوم، فبالتأكيد لا يشغلوننى قط، وبصراحة ومع احترامى لكل العالم أصبحت لا آخذ رأى كثيرين في حياتي سوى القريبين مني فقط.
- ما رأيك في نوعية البرامج الاجتماعية التي تقدم على الساحة الإعلامية الآن ؟ وما يعجبك بها؟
أتابع العديد من البرامج الاجتماعية التي تقدم في مصر ولبنان، وأغلبها قد يعجبني، وأغلب البرامج يقدمون العديد من القضايا الهادفة والمهمة، ولكن كل مذيع أو مذيعة يختلفون في طريقة الطرح وكل منهما له اسلوبه الخاص مع فريق العمل الخاص به، وأري أن الإعلام له دور وتأثير كبير في تقديم قضايا المرأة المجتمعية، وجرس أنذار على الموضوعات الأسرية أو غيرها من الأمور التي تعاني منها المجتمعات العربية بشكل عام، وهذا ما قدمته خلال برنامجي في أكثر من حلقة عن التعنيف ضد المرأة والأكتئاب وأسباب الطلاق وحق الرؤية.
- هل تستمرين في عرض البرنامج خلال شهر رمضان ؟
سوف نتوقف خلال شهر رمضان المبارك، وقمت بتصوير الحلقات المتبقية لعرضها خلال هذه الأيام قبل قدوم الشهر الكريم، وسوف أسافر بيروت خلال ساعات وأعود بعد عيد الفطر المبارك لاستكمال تصوير وعرض البرنامج.