رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

صحيفة: رسالة بلينكن شديدة اللهجة لرئيس أفغانستان تعكس نفاد صبر واشنطن

الإثنين 08/مارس/2021 - 08:34 ص
 وزير الخارجية الأمريكي
وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكين
أ ش أ
طباعة
اقترح وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكين عقد مؤتمر سلام بقيادة الأمم المتحدة بهدف تشكيل حكومة أفغانية شاملة مع طالبان وتقليص العنف لمدة ثلاثة أشهر مما يؤدي إلى وقف إطلاق النار.

وفي رسالة إلى الرئيس الأفغاني أشرف غني نقلتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، اليوم الاثنين، أشار بلينكن إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن فقدت الثقة في تعثر المفاوضات بين حكومة الرئيس غني وطالبان.

ورأت الصحيفة أن رسالة بلينكن الفظة على نحو غير عادي، والتي طلب فيها من غني أن يتفهم مدى إلحاح نبرته، الإحباط الأمريكي من موقف الرئيس الأفغاني المتصلب في كثير من الأحيان في محادثات السلام المتوقفة، وأكد وجود الرسالة مسؤول أمريكي في واشنطن والحكومة الأفغانية.

وأعادت الصحيفة الأمريكية إلى الأذهان بدء المفاوضات بين حكومة كابول وطالبان في سبتمبر كجزء من اتفاق فبراير 2020 بين الحركة والولايات المتحدة، غير أن المحادثات تعثرت بسبب قضايا مثل تبادل الأسرى وخفض مستوى العنف في البلاد.

وكتب بلينكين أن الولايات المتحدة لم تقرر بعد ما إذا كانت ستسحب القوات الأمريكية المتبقية ، البالغ قوامها 2500 جندي من أفغانستان بحلول الأول من مايو المقبل، كما هو محدد في اتفاقها مع طالبان، معربا عن قلقه من أن “الوضع الأمني سوف يتدهور وأن طالبان يمكن أن تحقق مكاسب سريعة على الأرض” بعد الانسحاب الأمريكي.

ورفضت وزارة الخارجية الأمريكية التعليق على الرسالة لكنها قالت في بيان إن “جميع الخيارات لا تزال مطروحة على الطاولة” فيما يتعلق بسحب القوات الأمريكية، وأنها لم نتخذ أي قرارات بشأن وضع قواتنا في أفغانستان بعد الأول من مايو”، وأن الانسحاب من شأنه أن يخلق تحديات أمنية هائلة لحكومة أشرف غني وقواتها الأمنية المثقلة بالأعباء.

وكتب بلينكن أن المؤتمر الذي تقوده الأمم المتحدة سيضم مبعوثين من الولايات المتحدة والصين وروسيا وباكستان وإيران والهند “لمناقشة نهج موحد لدعم السلام في أفغانستان”.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أنه تم تأكيد هذه الرسالة بعد أن قدم زلماي خليل زاد مبعوث السلام الأمريكي الخاص بأفغانستان، مخططًا لخيارات السياسة الأمريكية إلى حكومة غني ومفاوضي طالبان الأسبوع الماضي.

ووفقا للصحيفة الأمريكية، تضمنت المقترحات، التي تهدف إلى تنشيط مفاوضات السلام المتعثرة، خارطة طريق لحكومة أفغانية مستقبلية تضم ممثلي طالبان ودستورًا أفغانيًا معدل باستخدام الدستور الحالي “كنموذج أولي” وشروط لوقف إطلاق النار الدائم والشامل.

وحصلت “نيويورك تايمز” على نسخة من المقترحات مؤرخة في 28 فبراير، وأكد المسؤولون الأفغان أن خليل زاد سلمها الأسبوع الماضي، ومن الجدير بالذكر أن المقترحات دعت إلى إجراء انتخابات وطنية بعد تشكيل “حكومة سلام انتقالية في أفغانستان”، فيما عارضت حركة طالبان الانتخابات ووصفتها بأنها تدخل غربي.

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن المقترحات تشمل أيضا حقوقا مضمونة للمرأة والأقليات الدينية والعرقية وحماية للصحافة الحرة، لافتة إلى أن طالبان قمعت النساء والأقليات بعنف ولم تسمح بوجود وسائل إعلام مستقلة أثناء توليها قيادة الحركة أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001.

واقترح المخطط أن تعين كل من الحكومة وطالبان سبعة أعضاء في المجلس الأعلى، مع العضو الخامس عشر الذي يعينه الرئيس الأفغاني، واقترح أيضا ترتيبات مماثلة للجنة لإعداد دستور معدل ولجنة مشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار وتنفيذها.

كما دعت المقترحات طالبان إلى إزالة “هياكلها العسكرية وضباطها من الدول المجاورة”، واستبعدت نيوريورك تايمز أن توافق باكستان وطالبان على مثل هذا الاقتراح.

وجاء في مقدمة الوثيقة أنها “تحدد مبادئ الحكم والأمن وسيادة القانون وتقدم خيارات لتقاسم السلطة يمكن أن تساعد الجانبين على التوصل إلى تسوية سياسية تنهي الحرب”.

ومن جانبها، قالت إدارة بايدن إن طالبان لم تف بالتزاماتها بخفض مستوى العنف في البلاد وقطع العلاقات مع الجماعات المتطرفة مثل القاعدة وداعش، واستدركت الصحيفة الأمريكية قائلة إن صبر واشنطن نفد أيضًا مع الرئيس الأفغاني الذي رفض التفكير في تشكيل حكومة مؤقتة من شبه المؤكد أنها ستنهي فترة ولايته الثانية التي امتدت لخمس سنوات كرئيس.

وتصاعد العنف في أفغانستان خلال العام الماضي، مع استمرار المكاسب الإقليمية لطالبان والهجمات على القوات الحكومية المحاصرة، وألقت حكومة كابول باللوم على حركة طالبان في سلسلة من الاغتيالات المستهدفة، لمسؤولين حكوميين وأنصارها وأفراد قوات الأمن وعائلاتهم ودعاة المجتمع المدني والصحفيين، واستخدمت طالبان العنف كوسيلة ضغط في محادثات السلام، مما أدى إلى تأخير المفاوضات في انتظار قرار بايدن بشأن انسحاب القوات في الأول من مايو.

وعبرت رسالة بلينكن عن نفاد صبرها من وتيرة المفاوضات، قائلة إن الولايات المتحدة تعتزم “تحريك الأمور بشكل أكثر جوهرية وبسرعة نحو تسوية ووقف دائم وشامل لإطلاق النار”، قالت رسالة بلينكين، التي أوردتها لأول مرة قناة طلوع الأفغانية في كابول، إن الخفض المقترح للعنف لمدة ثلاثة أشهر كان يهدف إلى إحباط هجوم الربيع المتوقع لطالبان على نطاق واسع مع إعطاء فرصة انطلاق بداية جديدة للمفاوضات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي للرئيس الأفغاني: “أحثكم على النظر بقوة في الاقتراح”، وكان بلينكين قد أشار في وقت سابق إلى أن القوات الأمريكية لن تبقى في أفغانستان إلى أجل غير مسمى.

ويقول العديد من المحللين إن قوات الأمن الأفغانية، التي استنزفت بالفعل بسبب ارتفاع معدلات الخسائر والفرار من الخدمة، سيكون من الصعب عليها صد حركة طالبان بدون وجود القوات الأمريكية – حتى لو واصلت واشنطن وحلفاؤها في التحالف تقديم المساعدة المالية والمعدات العسكرية.

وكتب بلينكن: “يجب أن أوضح لك أيضًا، سيدي الرئيس أشرف غني ، أنه مع استمرار عملية سياستنا في واشنطن، لم تستبعد الولايات المتحدة أي خيار”.

"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟