رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الصومال أمام مفترق طرق.. حرب أهلية أو الإطاحة بفارماجو

الجمعة 05/مارس/2021 - 02:49 م
فرماجو
فرماجو
طباعة
في الصومال، وبحسب تحليل نشره الكاتب والباحث مايكل روبين، في موقع ذا ناشونال انتريست، لم يعد أمام الصوماليين والمجتمع الدولي الآن خيار: سوي الحرب الأهلية أو الإطاحة بفارماجو، لا يوجد أي حل وسط.
وبحسب الكاتب فإن صورة الصومال لدي الولايات المتحدة مأخوذة من أفلام أمريكية مثل "كابتن فيليبس" تلك الأفلام تحكمت في تشكيل الصورة الأمريكية لمقديشيو.
فبين عامي 2010 و2014 ، كان هناك أكثر من 350 هجومًا للقراصنة؛ لكن على مدى السنوات الخمس التالية، لم تحدث سوي ثمانية محاولات للقرصنة؛ ويحدث معظمها الأن في خليج غينيا حيث 90 بالمائة من عمليات الاختطاف في البحر تتم هناك.
ومع ذلك، لا تزال العاصمة الوطنية مقديشو في حالة من الفوضى. وفي الوقت الذي يتحمل فيه الصوماليين، المسؤولية النهائية عن انعدام الأمن في مقديشو وتدهورها، لكن الكثير من اللوم يقع أيضًا على المجتمع الدولي وخاصة كل من واشنطن والأمم المتحدة اللذان يميلان إلى الخلط بين الأموال التي تُنفق بفاعلية تلك الأموال في تغيير الواقع.
منذ عام 1991، استثمر المجتمع الدولي أكثر من 50 مليار دولار في الصومال. تم إهدار معظم تلك الأموال. وهذا الأمر ليس بالمفاجأة حيث صنفت منظمة الشفافية الدولية الصومال باستمرار على أنها أكثر دول العالم فسادًا.
استخدم محمد عبد الله فرماجو، الذي سعى ياماموتو وسوان بشكل غير دستوري إلى تمكينه، الموارد المقدمة له لمعاقبة المنافسين السياسيين بدلاً من محاربة الإرهابيين أو بناء الدولة.
انتهت فترة ولاية فارماجو البالغة أربع سنوات قبل أسبوعين بعد أن قوض لعدة أشهر نزاهة الانتخابات التي كان من الممكن أن تنهي فترة ولايته بشكل سلمي.
وبينما أكد الرئيس الصومالي على الحق في التمديد كما حصل على بعض أسلافه من أجل ترتيب انتخابات جديدة، تصرف فارماجو من جانب واحد بدلاً من بناء إجماع واسع لهذه الخطوة.
رفضت المعارضة ودعت إلى احتجاجات سلمية في وسط مقديشو لكن قوات فرماجو أطلقت النار على الحشود التي كان من بينها كبار منافسيه. في 21 فبراير، تحدث رئيس بونتلاند سعيد عبد الله ديني، الذي ميز نفسه كواحد من أكثر القادة السياسيين فاعلية ونضجًا في الصومال، عن الوضع الحالي في الصومال. وحذر بصراحة من أن سلوك فارماجو وتسامح المجتمع الدولي تجاهه قد يعيد الصومال إلى فوضى التسعينيات.
لقد دعمت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي نموذجًا فيدراليًا في الصومال من شأنه أن يوازن بين الحكومة الإقليمية والمركزية.
جادل ديني بأن فارماجو ألغى هذا من جانب واحد. حذر زعيم بونتلاند من أن فارماجو هدد باستخدام قوات جورجور الخاصة المدربة في تركيا وشرطة هاريموكاد الخاصة، وكلاهما كان قد نشرهما سابقًا ضد الأعداء السياسيين، لكن ديني قال إنه لن يستسلم ولديه قوات تحميه.
في الواقع، أشار دني إلى أنه منذ أن تولى فارماجو منصبه، لم تقاتل القوات الخاصة الصومالية سوى النقاد السياسيين ولم تتعرض اطلاقا لجماعة الشباب الإرهابية التي تم تشكيلها لمواجهتها.
قال ديني إنه عندما حذر هو وقادة إقليميون آخرون ياماموتو وسوان وسفراء آخرين بشأن مخاوفهم أو طلبوا المساعدة لوقف انتهاكات فارماجو للاتفاقيات السابقة، فإن المجتمع الدولي يشير ببساطة إلى قدسية اتفاقية 17 سبتمبر.
ومع ذلك، أشار ديني إلى أن فارماجو رفض التمسك ببنود الاتفاقية للنهاية. تفشل الوساطة دائمًا عندما ينتهك أحد الأطراف الاتفاقات مع الإفلات من العقاب.
قال ديني إن القضية لم تعد اتفاقية 17 سبتمبر، بل عدم وجود اتفاق خلال القمة في دوسامارب في 1-6 فبراير 2021، واستخدام فارماجو للقوة ضد المعارضة.
إن قيام المجتمع الدولي - بما في ذلك الولايات المتحدة - بتمويل القوات التي يقودها فارماجو يمنح واشنطن مكانة للتدخل دبلوماسيًا وإثارة أسئلة حول الإدارة في ظل ياماموتو وإدارتي أوباما وترامب بشأن مكافحة الإرهاب.
أصبح الوضع الآن سيئًا للغاية بحيث لا يستطيع ديني ولا مادوبي السفر إلى مقديشو خوفًا من عائلة فارماجو. لم يكن خطاب ديني مبالغة بل كان تحذيرًا فظًا.
فارماجو فشل ويسعى الآن إلى إفساد الانتخابات. ياماموتو وسوان أيضًا فشلوا. لقد تصرفوا مثل الحكام الاستعماريين، وسعوا لدعم عميل، وهم الآن غير مستعدين للاعتراف بالخطأ.
عشرات الآلاف من الناس قد يموتون الآن بسبب كبريائهم. والمجتمع الدولي الآن أمام خيار: حرب أهلية أو الإطاحة بفارماجو. لم يعد هناك حل وسط.
"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟