رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

هجوم على عمرو يوسف بسبب بوسترات غير رسمية لـ"الملك"

الخميس 04/مارس/2021 - 01:26 م
البوابة نيوز
ريهام وجدى
طباعة
تعرض الفنان عمرو يوسف، لهجوم من قبل بعض رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" الذين يجدونه غير مناسبا لتقديم دور الملك أحمس في المسلسل الرمضاني "الملك" وذلك بعد تداول بوسترات غير رسمية ظهر خلالها بلحية وشارب.
البوستر المتداول مقتبس من أحد مشاهد المسلسل الكندي الأمريكي "توت" الذي تم البدء في إعداده في سنة 2010 وعرض في يوليو 2015، ويحكي عن حياة الفرعون المصري توت عنخ آمون وكان يتكون من 3 أجزاء وهو من بطولة بن كينغسلي و آفان جوجيا و سيبيلا دين و كايلي بونبوري و بيتر غاديوت و أيدو غولدبيرغ و ستيفن توساينت و نونسو أنوزي و سيلاس كارسون ومن إخراج دافيد فون أنكين.
ورجح الإعلامي شريف مدكور أن يجسد الفنان محمود عبد المغني دور الملك أحمس وشارك جمهوره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صورة لتمثال الملك بجانب صورة لمحمود عبد المغني وكتب عليها تعليقا: "أعتقد إن النجم محمود عبد المغني كان يليق عليه قوي شخصية الملك أحمس وجهة نظر مع حبي وتقديري للنجم عمرو يوسف".
بينما علق الشاعر الغنائي خالد تاج الدين على بوستر آخر غير رسمي للعمل قائلا:"الملك أحمس بطولة ميسي"، في إشارة لملامح عمرو يوسف غير الشرقية.
مسلسل "الملك" مأخوذ عن رواية "كفاح طيبة" للأديب العالمى نجيب محفوظ، ويشارك به الفنانون عمرو يوسف، صبا مبارك، سوسن بدر، ماجد المصرى، محمد علاء، ريم مصطفى، محمد لطفي، أمير صلاح، وباسل الزارو، معتز هشام، وآخرين، وتأليف خالد وشيرين دياب، وإخراج حسين المنباوي.
"الملك" يتضمن العمل حروب وخيل وملابس وديكورات، ويتناول العمل قصة أحمس وتحريره لجنوب وشمال مصر وطرد الهكسوس من طيبة، ويعد أول عمل فرعونى حقيقي للجيل الحديث يتناول حياة الفراعنة بشكل واقعي.
وفي وقت سابق تعرض عمرو أيضا لهجوم بسبب ملامحه في البوسترات الرسمية لمسلسل "خالد بن الوليد"، والذي رأى بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنه كان من الأولى أن يتم اختيار ممثل يتمتع بملامح شرقية، واعتذر عنه بسبب التأجيل المتكرر لتصويره.
والعمل سيروي سيرة الصحابي الجليل هو ليس الأول الذي يتطرق لحياة خالد بن الوليد، لكن هذه المرة باقتباس عن كتاب "عبقرية خالد" للكاتب الكبير عباس محمود العقاد.
"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟