رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

كل ما تريد معرفته عن اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية

الخميس 04/فبراير/2021 - 10:51 ص
 الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
سحر ابراهيم
طباعة
أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، القرار الجمهورى رقم 87 لسنة 2019 بشأن الموافقة على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية وبروتوكولاته الملحقة والموقع في كيجالى بتاريخ 21 /3 /2018، ونشر القرار اليوم الخميس، في الجريدة الرسمية.
وترصد "البوابة نيوز" أبرز المعلومات عن اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية:
- أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال استقبال وامكيلي ميني، السكرتير العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية دعم مصر الكامل لأنشطة وعمل اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التي تمثل بداية واعدة نحو الاندماج القاري في أفريقيا، سعيًا نحو تحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري المنشود لدول القارة، وأن مصر على استعداد تام لتقديم خبراتها في هذا الخصوص من أجل تفعيل منطقة التجارة الحرة، ومشيرًا إلى أن عامل الاستقرار يعد في غاية الأهمية لتوفير المناخ المواتي لنجاح جهود وأنشطة الاتفاقية
- أكد وامكيلي ميني سكرتير عام منطقة التجارة الحرة الأفريقية في ذات الإطار حرصه على الاستفادة من التجربة التنموية الملهمة الجارية حاليًا في مصر لصالح تعزيز جهود منطقة التجارة الحرة القارية وتحقيق النجاح لها.
- أحد المشروعات الرائدة في أجندة 2063، وهي الرؤية طويلة المدى للاتحاد الأفريقي الهادفة إلى تحقيق أفريقيا متكاملة ومزدهرة.
33 دولة صدقت على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية وقدم صكوك تصديقها إلى المفوضية.
18 دولة قدمت جداول امتيازاتها التعريفية وهي بوتسوانا، الكاميرون، تشاد، جمهورية أفريقيا الوسطى، جمهورية الكونغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية، مصر، غينيا الاستوائية، إسواتيني، الغابون، ليسوتو، مدغشقر، ملاوي، موريشيوس، ناميبيا، ساوو تومي وبرينسيبي، سيشيل وجنوب أفريقيا.
12 - دولة قدمت عروضها الأولية فيما يتعلق بالتجارة في الخدمات: وهي جزر القمر وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإسواتيني وليسوتو ومدغشقر وموريشيوس وناميبيا وساوو تومي وبرينسيبي وسيشيل وجنوب أفريقيا وزامبيا.
- تنص على ضرورة استكمال جميع القضايا العالقة بشأن قواعد المنشأ والامتيازات التعريفية بشأن التجارة في السلع والخدمات بحلول يونيو 2021.
- يتعين على أمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية والسلطات الجمركية التعجيل بتنفيذ الإجراءات اللازمة لتفعيل منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية اعتبارا من 1 يناير 2021.
- تبادل الامتيازات التعريفية بين الدول الأطراف سيكون مشروطا بمبدأ المعاملة بالمثل من حيث تغطية خط الإنتاج وجداول تخفيض التعريفات الجمركية.
- تهدف الاتفاقية إلى تحسين القدرة التنافسية لاقتصادات الدول الأفريقية وجذب الفرص الاستثمارية داخل القارة الأفريقية وإزالة الحواجز والمعوقات الجمركية وغير الجمركية، وخلق سوق أفريقية موحدة للسلع والخدمات.
- مع بدء سريان الاتفاقية يتوقع ارتفاع حجم التجارة البينية الأفريقية من 16% في عام 2018 إلى 53% مقارنة بحجم التجارة الأفريقية مع باقي دول العالم. 
- تعتبر مصر الأولى إفريقيًا جذبا للاستثمار المباشر وفقًا لبنك "راند ميرشانت" عام 2018 تليها جنوب أفريقيا، ثم المغرب، ثم إثيوبيا كما تحتل مصر المرتبة الأولى كأكبر عشر اقتصادات في أفريقيا وفقًا للناتج المحلي الإجمالي والذي بلغ قيمته 1219،5 مليار دولار، تليها نيجيريا ثم جنوب أفريقيا.
- تهدف الاتفاقية إلى استغلال العدد الكبير من السكان الشباب وتعزيز التجارة بين الأفارقة حيث تلتزم الدول الموقعة بإزالة الرسوم عن 90% من البضائع كما أن اتفاقية منطقة التجارة الأفريقية الحرة ستلغي التعريفة الجمركية تدريجيا على التجارة بين الدول الأعضاء بالاتحاد 55 دولة.
- تفعيل اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية يأتى ضمن الأولويات التى أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي كما يتألف الإطار المؤسسى لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، من المؤتمر ومجلس الوزراء ولجنة كبار المسئولين المكلفين بالتجارة والأمانة بهدف تنفيذ المنطقة وإدارتها وتقييمها.
- الاتفاقية مقترحة للتجارة الحرة في أفريقيا بين تكتلات كوميسا ومجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية ومجموعة شرق أفريقيا كما أن السوق القارية يمثل الناتج الإجمالي المحلي بقيمة 2.5 تريليون دولار.
- يضاف إلى الاتفاقية 3 بروتوكولات تٌشكل هى وملاحقها جزءًا لا يتجزأ من الاتفاق وتتمثل في بروتوكول التجارة في السلع وبروتوكول التجارة في الخدمات وبروتوكول قواعد وإجراءات تسوية المنازعات كما أن أقل من 40 بالمائة من التجارة الأفريقية بالقارة تخص المواد الأولية و60 بالمائة تخص المواد المصنعة.
- الجمارك والتجارة العابرة للحدود وتباين الأسعار وبعض المشكلات الفنية التي لا تتناسب مع بعض الدول في القارة، أبرز التحديات التى ستواجه العمل بمنطقة التجارة الحرة الأفريقية كما أن فكرة الاتفاقية جاءت خلال الاجتماع الثامن عشر لقمة الاتحاد الأفريقي والذى عقد خلال الفترة 23 إلى 27 يناير 2012 بأديس أبابا بعنوان "تعزيز التجارة البينية في أفريقيا كما تعود فكرة التكامل والاندماج بين التجمعات الاقتصادية الأفريقية إلى خطة عمل لاجوس سنة 1980، ومعاهدة أبوجا سنة 1991، بهدف إنشاء المجموعة الاقتصادية الأفريقية.

"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟