رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تعرف على القديس سيباستيان الشهيد في ذكرى الاحتفال به

الخميس 21/يناير/2021 - 05:23 م
القديس سيباستيان
القديس سيباستيان الشهيد
ريم مختار
طباعة
تحتفل اليوم الكنيسة الكاثوليكية المصرية، بعيد تذكار القديس سيباستيان الشهيد، الذي ولد القديس في مدينة ناربونا بفرنسا عام 256م ذهب إلى روما والتحق بالجيش عام 283م، فعندما ألقى حاكم المدينة القبض على أخوين من أشرف روما هما ماركس ومارسيليانوس صار يعذيهما لكي ينكرا الايمان، كما شفي زوجة احد قواد الحكم. 
بعد فترة قصيرة استولي دقلديانوس على الحكم بعد هزيمة كارينس وبدا يضطهد المسيحيين بعنف وإذا كان دقلديانوس معجبا بشخصيه سيباستيان عينة قائد الحرس الشخصي وكان تكريمأ له وحين ذهب دقلديانوس إلى الشرق وبقي ماكسيميان إمبراطور على الغرب استمر ماكسيميان يعامل سيباستيان بنفس التقدير والاحترام واستمر سيباستيان في الخدمة في تثبيت المؤمنين في جهادهم.
ثم أكتشف أمره ورفعت شكوى به للإمبراطور حيث خيره بين أن يترك المسيحية أو يستمر في الجيش الروماني، فاختار سيباستيان المسيحية وألقى القبض عليه، وامر ان يساق ويوضع على صدرة لوح مكتوب علية هذا الرجل مسيحي ثم يعري ويربط على خشبة ويرشقة الجنود بالسهام ففعلو هذا حتى صار جسده مرشوقأ بعدد من السهام وظن الكل انه مات. 
وفي المساء جاءت امرأة تدعي ايريني ونزعت السهام واذ أرادت ان تدفنه وجدتة حيأ فحملتة إلى بيتها واخذت في تمريضه فشفاه الله وطلبت منه الهرب فرفض اذ كان مشتاقأ إلى الاستشهاد من اجل الايمان بالسيد المسيح انطلق إلى الطريق حيث كان دقلديانوس عابرأ وشهد لمسيحه امام الإمبراطور ووبخه على وحشيتة مع المسيحين فأمر الإمبراطور بضربة بالعصي حتى الموت ثم القوة في بئر واستشهد سنة 288م وجاءت سيدة الفاضلة اسمها لوسيتا وحملتة ودفنتة باكرام بالقرب من الرسولين بطرس وبولس. 

"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟