رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الأثريون يواصلون رفضهم لمكافأة "العنانى ووزيري".. والمكتب الإعلامي يحذف التعليقات

الجمعة 15/يناير/2021 - 07:27 م
البوابة نيوز
احمد صوان
طباعة
لا تزال أصداء المعركة التي خاضها الأثريون طوال يوم أمس الجمعة، لرفض إهانة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والاثار، والدكتور مصطفى وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار، الذين منحا عموم العاملين في الوزارة مبلغا هزيلا "300 جنيه"، مكافأة عما قاموا به من جهود كبيرة في خدمة المناطق الأثرية التي يعملون بها، لا زالت أصداء هذه المعركة تتوالي على الشبكة العنكبوتية.
فقد دارت معركة موازية بين الأثريين وبين المكتب الإعلامي لوزارة السياحة والآثار، اشتبك خلالها الكثير من الأثريين مع تهنئة الوزير للأثريين في عيدهم، وقاموا بتفعيل هاش تاج "#المكافأة_ مرفوضة"، مما دفع المكتب الإعلامي للوزارة إلى حذف تعليقاتهم الرافضة للمكافأة من على الصفحة الرسمية للوزارة، وترك التعليقات الإيجابية حول موضوع المكافأة، مما دفع الرافضين للمكافأة إلى إعادة كتابة تعليقاتهم مرة أخرى، فقام المكتب الإعلامي بحذفها مرة أخرى، وذلك حسبما كتب المئات من الأثريين على صفحاتهم الرسمية وعلى جروباتهم.
كان جموع الأثريين قد أعلنوا رفضهم لمكافأة الوزارة أمس، مؤكدين أنها بمثابة إهانة لهم، ولم تتوقف كتابات الأثريين على مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح أمس، حيث سادت حالة من الغضب والسخط بين الجميع، معلنين استياءهم من سياسات الوزير تجاههم أو طريقة تعامله معهم.
وتنوعت منشوراتهم بين الغضب والسخرية من المكافأة التي يراها بعضهم تحقيرًا للدور الهام الذي يبذلونه من أجل تحقيق اكتشافات جديدة تليق بمكانة مصر الأثرية. 
وأشار البعض إلى أن الأثريين في عيدهم لم يتم تقديرهم حق التقدير الذي يستحقونه، سواء أدبيًا أو ماديًا؛ بينما رفض البعض الآخر المكافأة واعتبر أنها لا تليق بالأثري المصري، صاحب الإنجاز الحقيقي في كل الاكتشافات التي تعلنها الوزارة تباعًا، واعتبر أحد الأثريين أن مكافأة بهذه القيمة هي إهانة لجموع الأثريين ولا تليق بوزارة السياحة والآثار أن تعلن عنها.
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟