رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

زي النهارده.. إجراء أول انتخابات برلمانية في مصر

الثلاثاء 12/يناير/2021 - 12:20 م
البوابة نيوز
محمد السنوطي
طباعة
تمر اليوم الذكري الـ97 لإجراء أول انتخابات برلمانية في مثل هذا اليوم 12 يناير من عام 1924، والتي جاءت عقب ثورة 1919، وصدور دستور 1923، الذي نص على إقامة حياة نيابية في مصر يشارك الشعب في حكم البلاد من خلال مجلس نيابي يختار الشعب أعضاءه، ويشكل الحزب الذى يحظى بأغلبية برلمانية الحكومة. مطالبة بالحرية والاستقلال لمصر، وإقامة حياة نيابية وديمقراطية كاملة.
وقد أخذ دستور عام 1923 بالنظام النيابى البرلمانى القائم على أساس الفصل والتعاون بين السلطات، ونظمت العلاقة بين السلطتين "التشريعية والتنفيذية" على أساس مبدأ الرقابة والتوازن، فجعل الوزارة مسئولة أمام البرلمان الذى يملك حق طرح الثقة فيها، بينما جعل من حق الملك حل البرلمان، ودعوته إلى الانعقاد، ولكنه أعطى للبرلمان حق الاجتماع بحكم الدستور إذا لم يُدع في الموعد المحدد.
كما أخذ دستور عام 1923 بنظام المجلسين وهما: مجلس الشيوخ ومجلس النواب، وبالنسبة لمجلس النواب نص الدستور على أن جميع أعضائه منتخبون، ومدة عضوية المجلس خمس سنوات، أما مجلس الشيوخ فكان ثلاثة أخماس أعضائه منتخبين، وكان الخمسان معينين وأخذ الدستور بمبدأ المساواة في الاختصاص بين المجلسين كأصل عام، مع بعض الاستثناءات.
وتقسيم البرلمان يشكل من ٢٦٤ عضوًا بطريق الانتخاب العام، أما مجلس الشيوخ فكان يتكون من ١٤٧ عضوًا منهم ٢٨ عضوًا بالتعيين، والباقى بالانتخاب، تم افتتاح البرلمان في ١٥ مارس ١٩٢٤، وألقى سعد زغلول خطاب العرش نيابة عن الملك.
وكانت نتيجة الانتخابات بعض النتائج التى سجلها التاريخ، فقد شكل سعد زغلول وزارة برئاسته فكان أول مصرى من أصول ريفية يتولى هذا المنصب وسميت وزارته بوزارة الشعب ولم يكن مقبولًا لدى الملك فؤاد أن يرضخ للدستور، ويتنازل عن صلاحياته لصالح النظام الديمقراطى.
لكن الملك اضطر لقبول من جاءت بهم الانتخابات البرلمانية، وظل يتحين اللحظة للانقضاض على تلك الانتخابات، وبعد استقالة سعد زغلول، قام الملك فؤاد بتكليف أحمد زيور باشا برئاسة الوزارة كما قام بحل البرلمان.
لكن نواب البرلمان اجتمعوا خارج البرلمان وقرروا التمسك بسعد زغلول في رئاسة الوزراء، فقامت الحكومة البريطانية بإرسال قطع بحرية عسكرية قبالة شواطئ الإسكندرية في مظاهرة تهديدية، لذلك قرر سعد زغلول التخلى عن فكرة رئاسة الوزراء حتى لا يعرض مصر لنكبة أخرى مثل ما حدث عام ١٨٨٢م.
ولجأ الملك إلى تزوير الانتخابات المتتالية ليمنع وصول الوفد إلى السلطة، فنجح في كثير من الأحيان وقليلا ما فشل، كما ضغط المندوب السامى البريطانى في انتخابات كثيرة لإسقاط مرشحى الإخوان المسلمين في دائرة الإسماعيلية وغيرها.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟