رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

الكنيسة الأرثوذكسية تلغي احتفالات رأس السنة بسبب كورونا

الأحد 13/ديسمبر/2020 - 10:43 ص
البوابة نيوز
ماريان ناجي
طباعة
اتخذت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الكثير من الإجراءات الاحترازية الفترة الماضية بعد ازدياد عدد الوفيات بين صفوف كهنتها ورغم تعليق الخدمات قررت الكنيسة إلغاء أى قداسات أو احتفالات برأس السنة الميلادية وهى ليلة 31 ديسمبر من نهاية العام وهى أخر يوم في السنة الميلادية وذلك خوفا من شبح كورونا. 
وقال القس بولس حليم المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لـ "البوابة نيوز" عن احتفال الكنيسة بالعام الجديد: "في الحقيقة لا يوجد ترتيب أو نظام من صلوات أو طقوس دينية احتفالية للاحتفال بالعام الجديد، ولكن في السنوات الأخيرة اعتادت الكنائس أن تصلى تسبحة كيهك وتختم بالقداس بليلة رأس السنة".
وأضاف «حليم»: "لكن في هذا العام لا توجد أى احتفالات أو قداسات بالعام الجديد حرصا من الكنيسة على المصلين من وباء كورونا المستجد وستقتصر الصلوات على الكهنة فقط وخمسة شمامسة، أما الشعب فسوف يتابعون الصلوات والتسابيح من خلال قنواتنا الفضائية المسيحية".
وتابع: "أما بالنسبة لإيبارشيات الكرازة المرقسية يقرر الأب المطران أو الأسقف كلٌ في إيبارشيته بالاشتراك مع مجمع الكهنة ما يناسب الوضع الصحى بالإيبارشية.
وكشف الأنبا أرسانى أسقف هولندا للبوابة عن كيفية إقامة الاحتفالات برأس السنة خارج البلاد بكنائس إيبارشية هولندا وقال: لم نلغ القداس احتفالا بالسنة الجديدة وسيقام في موعده وكذلك قداس عيد الميلاد المجيد وسوف تستمر الصلوات كالمعتاد".
واستطرد: "أرسانى أن حضور الصلوات والقداسات عن طريق حجز الأماكن على الإنترنت وأيضا هناك بث مباشر لمن لم يتمكن من الحضوردا في كنائس إيبارشية هولندا وتلتزم كنيستنا التزام شديد بالاحتياطات المفروضة من قبل الحكومة في كل بلد متواجدة بها، ومازالت الموجة الثانية من الجائحة مستمرة لذلك تخوفت الحكومة بهولندا من تخفيف الإجراءات للسماح للشعب باقامة الاحتفالات بالسنة الجديدة والعيد بشكل كامل ومع الإجراءات الاحترازية التى تتبعها الكنيسة نطلق خدمات مدارس الأحد والشباب ودرس الكتاب واجتماع السيدات كلها حتى الآن أونلاين". 
قرارات جديدة.
وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد أصدرت قرارات جديدة لمواجهة الموجة الثانية من كورونا بعد متابعة الوضع الصحي للبلاد وخاصة بعد وفاة عدد من الكهنة والآراخنة والشعب حيث قامت الكنيسة بتعليق خدمة التربية الكنسية بكل أنشطتها وأيضا القداس اقتصر على يوم واحد في الأسبوع قاصر على كهنة الكنيسة و٥ شمامسة وعلى الأكثر العدد بالقداس لن يتجاوز ١٠ أفراد. 
أما عن سهرات كيهك والتى تأتى في شهر ديسمبر والأسبوع الأول من يناير والتى ينتظرها الأقباط كل سنة وتكون فيها الصلوات حتى الصباح في معظم أيام الشهر علقت هى أيضا وسيكتفى بحضورها أمام قنواتنا المسيحية وبالنسبة للمعموديات تقتصر على أسرة الطفل فقط، كما أن الجنازات تقتصر على أسرة المتوفى وتفضل الصلاة عليه في المدافن، مع تعليق خدمة مدارس الأحد والاجتماعات وكل الأنشطة الخدمية وتعليق خدمة القداسات تمامًا.
كما قررت الكنيسة أيضا إيقاف صلوات الثالث وقاعات العزاء وصلاة الحميم حتى تتحسن الأوضاع ويقتصر الافتقاد على الاتصال التليفونى ويسمح بإتمام سرى المعمودية والميرون بحضور أسرة المعمد فقط (٤ أفراد) وتستمر الدراسة في الإكليريكيات والمعاهد والمراكز التعليمية بنسبة حضور ٢٥ ٪، مع التزام الآباء الكهنة والشمامسة وجميع أفرد الشعب باتباع وتطبيق التعليمات الاحترازية بكل دقة.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟