رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
أمنية إبراهيم
أمنية إبراهيم

التنمية البيئية والثقافية

الإثنين 07/ديسمبر/2020 - 07:18 م
طباعة
إن التنمية البيئية، والثقافية هما وجهان لعملة واحدة، وهما سبيلان يؤديان إلى طريق بناء الإنسان، والمجتمع، وبناء بيئة نظيفة، يصبو إليها أي مجتمع متقدم، وغير نام، خرج من بوتقة العالم النامى إلى المتقدم، وأدى إلى تطوره بشكل هائل، مما يؤدى إلى بناء جيل جديد من المفكرين البيئيين، قادر على إنتاج مجتمع مختلف، بفكر مختلف، ألا وهو الجيل الأخضر، الذى يتميز بوجود جيل يعمل على أعمال العقل في البيئة، وفي مجالاتها، وفي علومها، وفى فنونها، وإخراج كل ما هو جديد مثل الافكار المبتكرة في مجال البيئة، والتي يمكن إدراج تحتها، ما يسمى عقول ما بعد التحول إلى الأخضر، ومن هذه الأفكار هى على سبيل المثال:
عمل مشاريع بيئية تقوم على عملية إعادة التدوير وتقترن بوجود الاقتصاد الأصفر الذى يعمل على صهر المعادن الركيكية، ودمج الطاقة الشمسية مع مصانع إعادة التدوير، وعمل مزج بين فنون إعادة التشكيل، وبين الخلايا الشمسية، وهى نوع من المشاريع البيئية الجديدة المبتكرة.
من المشاريع البيئية المبتكرة ايضا، هو مشروع إعادة التدوير، وإنتاج الأصواف، والأقمشة الملونة، من الخامات الموجودة في البيئية باستخدام صباغات الموجودة في الألياف الطبيعية للنباتات، وهى نوعية مبتكرة قائمة على مشاريع الزراعة واستغلال موارد البيئة، وهى نوع من دمج المشاريع الصغيرة مع بعضها البعض من زراعية، ومن صناعية.
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟