رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

8 ديسمبر.. العرض الأول لفيلم "ستاشر" بالهناجر

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 06:30 م
لفيلم ستاشر بالهناجر
لفيلم "ستاشر" بالهناجر
شادي اسعد
طباعة
يعرض الفيلم المصري " ستاشر" للمرة الأولى في القاهرة ضمن فعاليات مسابقة سينما الغد في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يوم 8 من ديسمبر الجاري في تمام الرابعة والنصف مساء بقاعة سينما الهناجر.
وكان الفيلم قد حصد جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم روائي قصير من مهرجان كان السينمائي الدولي.
ليصبح أول فيلم مصري يحصد هذه الجائزة الكبرى.
وكان الفيلم حصل من قبل على جائزة أفضل فيلم روائي قصير من مهرجان موسكو السينمائي الدولي.
لتصبح هذه هي سادس جوائز الفيلم بعد حصوله على تنويه خاص من لجنة تحكيم مهرجان نامور البلجيكي في دورته الخامسة والثلاثين ويعتبر مهرجان نامور هو الاهم في بلجيكا ومن أهم المهرجانات الفرانكفونية في أوروبا. ونجمة الجونة الذهبية كأفضل فيلم عربي. وجائزة القط الذهبي من مهرجان أزمير بتركيا وجائزة من بولندا.
وعبر المنتج مارك لطفي عن فخره وسعادته التي لا توصف بالجائزة مضيفا ان سامح علاء يعتمد في فيلمه هذا على تكثيف الدراما في الصورة ومن خلال تكويناته حكي قصة مركبة بتلقائية وبساطة وأظن أنه سيكون من أهم المخرجين في مصر قريبا. وهو ما حمسه للمشاركة في إنتاج الفيلم.
ووصف مارك شراكته مع محمد تيمور بأنها شراكة جديدة ومهمة ستثمر عن افلام ومشاريع أخرى قريبا وهو سعيد ان تيمور قاد المشروع ببراعة.
وأما عن شريكه المستمر أحمد زيان فهو كالعادة قاسم مشترك في كل النجاحات يؤكد لطفي.
ويقول المنتج محمد تيمور ان الجائزة تاريخية بكل المقاييس وهو عاجز عن التعبير عن شعوره عنها بأية كلمات ممكنة وأضاف مخرج الفيلم سامح علاء تجمعه به صداقة طويلة وهو يؤمن أنه موهبة مميزة جدا وانه يقدم سينما مختلفة لهذا أقدم على إنتاج على هذا الفيلم.
أما عن تجربة تعاونه مع المنتجين مارك لطفي وفريق عمل فيج ليف فهو سعيد بهذا لانهم كانوا خير داعم فهو تعاون سهل الطريق للنجاح.
الفيلم من إنتاج" فيج ليف ستوديو " وللمنتجين محمد تيمور ومارك لطفي ويشاركهم أحمد زيان والفرنسي مارتن جيروم والمنتج مهاب شهاب.
الجدير بالذكر ان العرض الأول للفيلم في بلده مصر كان في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي الدولي.
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟