رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

خبراء الكرة التونسية: الجماهير تترقب لمن ستبتسم الأميرة السمراء.. معلول أم ساسي؟

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 12:35 م
فرجاني ساسي وعلي
فرجاني ساسي وعلي معلول
أ ش أ
طباعة
يترقب عشاق وجماهير كرة القدم في مصر وأفريقيا والعالم العربي بشغف كبير مباراة القمة الأفريقية بين قطبي الكرة المصرية النادي الأهلي ونادي الزمالك في نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، والتي من المقرر أن تقام، مساء يوم غد الجمعة، على ملعب استاد القاهرة الدولي.
ويلقى لقاء الأهلي والزمالك، اهتمامًا كبيرًا في الأوساط الرياضية العربية والأفريقية عمومًا والتونسية على وجه الخصوص، لاسيما أنه سيكون النهائي القاري الأول في تاريخ البطولة الذي سيجمع بين فريقين مصريين، إلى جانب تواجد لاعبين دوليين يمثلان كرة القدم التونسية ويتمتعان بشعبية كبيرة لدى الجماهير، وهما علي معلول (الأهلي) في مواجهة فرجاني ساسي (الزمالك).
وعن وصول ناديين مصريين إلى نهائي "الأميرة السمراء"، قال الناقد الرياضي التونسي، علي القاسمي - لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بتونس - "تأهل الأهلي والزمالك للمباراة النهائية يعد إنجازًا للكرة العربية بوجه عام والكرة المصرية خاصة، ويؤكد سيطرة الكرة العربية وتصدرها للقارة السمراء، الأمر الذي يعكس تطورًا كبيرًا تشهده الكرة المصرية خاصة في العقدين الأخيرين".
وحول مواجهة اللاعبين الدوليين علي معلول وفرجاني ساسي مع قطبي الكرة المصرية في نهائي أبطال أفريقيا، قال : "الجماهير التونسية تترقب اللقاء بين الأهلي والزمالك لمشاهدة معلول وساسي وجهًا لوجه في نهائي البطولة مع فريقيهما"، مضيفًا أن وصول اللاعبين الدوليين إلى المباراة النهائية هو شرف لكرة القدم التونسية كونهما بمثابة سفيرين للبلاد.
ولفت إلى أن هناك ترقبًا وانقسامًا بين المشجعين التونسيين فهناك من يعشق المارد الأحمر ويفخر بتواجد الظهير الأيسر الدولي علي معلول ضمن صفوفه، ويتمنى نيل اللقب الأفريقي الأغلى، وعلى الجانب الآخر هناك أيضًا عشاق للقلعة البيضاء ولنجم منتخب تونس فرجاني ساسي ويتطلعون لهزيمة الأهلي على يد غريمه التقليدي.
وحول توقعاته لنتيجة المباراة، رأى القاسمي أن "الأميرة السمراء" يبدو أنها ستبتسم هذه المرة للمارد الأحمر، إذ يظهر بمستوى متميز الفترة الأخيرة، ويتمتع لاعبوه بالخبرة في مثل هذه المباريات، متوقعًا أن تكون المباراة على قدر مستوى الفريقين وتليق بكبيري القارة، وأن تعطي انطباعًا مميزًا وتؤكد أحقية الكرة المصرية والعربية في تصدر البطولات الأفريقية.
من جانبه، رأى الإعلامي الرياضي التونسي، فهمي برهومي، أن فريقي الأهلي والزمالك كانا أكثر جاهزية وظهرا بشكل قوي جدًا على مدار مشوار البطولة، ولم يتأثرا بغياب المدربين رينيه فايلر وباتريس كارتيرون، إذ قدم الفريقان أداءً مميزًا في ظل قيادة بيتسو موسيماني للأهلي وجايمي باتشيكو للزمالك.
وأضاف أن مباراة الفريقين ستلقى متابعة كبيرة من جماهير وعشاق الكرة التونسية خاصة، نظرًا لقيمة قطبي الكرة المصرية إلى جانب مشاركة اللاعبين الدوليين معلول وساسي، حيث يتمتعان بشعبية وحب كبير في قلوب التونسيين.
وأكد أن المباراة تعد فرصة لأحد الثنائي التونسي بأن يضيف لتاريخه الفوز بالبطولة الأفريقية مع ناديه المصري، ومن ثم التواجد بكأس العالم للأندية، ما يعد نجاحًا تونسيًا فضلاً عن كونه إنجازًا للكرة المصرية والعربية، متوقعًا فوز نادي الزمالك بالمباراة؛ نظرًا للجاهزية الفنية والتناغم بين عناصر الفريق.
فيما قال اللاعب الدولي التونسي السابق أنيس البوسعايدي إن الأهلي والزمالك هما من أفضل فرق القارة، حيث قدما نتائج رائعة وموسمًا متميزًا على المستويين المحلي والأفريقي ويستحقان عن جدارة التأهل إلى نهائي "الأميرة السمراء"، لافتًا إلى فوز الزمالك بكأس السوبر الأفريقية على حساب الترجي الرياضي التونسي بنتيجة 3 - 1، مشيدًا بتحسن أداء الفريق الأبيض وتقديمه مستويات متميزة خاصة في الفترة الأخيرة.
وأضاف أن لقاءات الديربي بين الأهلي وغريمه التقليدي الزمالك دائمًا ما تلقى اهتمامًا كبيرًا من جماهير وعشاق ومتابعي الكرة أفريقيًا وعربيًا، مؤكدًا صعوبة التكهن بنتيجة المباراة بين قطبي الكرة المصرية خاصة وأن الفريقين لديهما نفس الدوافع والطموح، متوقعًا أن يكون لقاءً من العيار الثقيل وملئ بالمتعة والتشويق.
واختتم البوسعايدي، قائلا: "مبروك لكرة القدم المصرية التي دائمًا ما تشرف الكرة العربية، بفضل الاستراتيجية والمنهجية والتخطيط الجيد والعمل المميز الذي بات واضحًا على مدار سنوات ماضية"، معربًا عن فخره واعتزازه بنجمي منتخب تونس علي معلول وفرجاني ساسي وما يقدماه من أداء مميز في بلدهما الثاني مصر.
ويدخل فريق النادي الأهلي المباراة محققًا رقمًا قياسيًا من حيث الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا، إذ وصل إلى المباراة النهائية للبطولة 13 مرة، وتوج بطلاً في 8 مناسبات أعوام: "1982، 1987، 2001، 2005، 2006، 2008، 2012، 2013"، وحل وصيفًا 4 مرات أعوام: "1983، 2007، 2017، 2018"، بينما وصل الزمالك إلى المباراة النهائية للبطولة ذاتها للمرة الثامنة في تاريخه، حسمها في خمس مناسبات أعوام : "1984، 1986، 1993، 1996، 2002"، فيما أخفق مرتين ليصبح وصيفًا للبطولة عامي: "1994، 2016".

"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟