رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

القس نصر الله زكريا يكتب: الصوم في المسيحية

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 09:23 ص
القس نصر الله زكريا
القس نصر الله زكريا
الدكتور القس نصرالله زكريا
طباعة
يعتبر الصوم ركناً أساسياً في العبادة، ولأنّ المسيح لم يأتِ لينقض بل لِيُكَمِل، فقد أراد تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تختبئ وراء طقوس ومظاهر العبادة المختلفة، وتنقية دوافعنا التي من خلالها نقدم عبادتنا وصلواتنا وأصوامنا وصدقاتنا لله، فقد ركّز المسيح في تعاليمه على الكيفيّة التي ينبغي أن نقدم بها عبادتنا، ومع أنه صام أربعين نهاراً وأربعين ليلة (متى 4: 2)، لكنه لم يضع شرائعٍ وأوامر ونواهِ لتلاميذه ليصوموا، وقد حدث أن جاءه تلاميذ يوحنا المعمدان متذمرين يسألونه: «لِمَاذَا نَصُومُ نَحْنُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ كَثِيراً، وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَلاَ يَصُومُونَ؟» (متى 9: 14)؛ ومرة أخرى: «جَاءَ إِلَى يَسُوعَ كَتَبَةٌ وَفَرِّيسِيُّونَ الَّذِينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: «لِمَاذَا يَتَعَدَّى تَلاَمِيذُكَ تَقْلِيدَ الشُّيُوخِ، فَإِنَّهُمْ لاَ يَغْسِلُونَ أَيْدِيَهُمْ حِينَمَا يَأْكُلُونَ خُبْزاً؟»، لكنَّ المسيح فاجأهم بإجابته قائلاً: «وَأَنْتُمْ أَيْضاً، لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصِيَّةَ اللَّهِ بِسَبَبِ تَقْلِيدِكُمْ؟.. فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ بِسَبَبِ تَقْلِيدِكُمْ! يَا مُرَاؤُونَ! حَسَناً تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً: يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هَذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ وَيُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيداً، وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ». (متى 15: 1-9).
إنّ المسيح والمسيحيّة يؤكدان دائماً على علاقة المحبة والحرية التي يجب أن تربط الإنسان بالله، فلن تقوم للمحبَّة قائمة بغير الحرية، ولا يمكن للإنسان أن يقترب للإله الحقيقي وهو أسير الخوف والقهر والإذلال، لذا فقد خلت المسيحية من الفرائض والقسر، فلا يُعتبر الصوم والصلاة والصدقة فرائض يُرغم المسيحي على أدائها، وهذا ما أكّده المسيح حين علَّم عن الصوم قال: «وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ. وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ، لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً" (متى 6: 16-18). وهنا يجعل المسيح حرية وإرادة الإنسان أرفع وأسمى من القانون والفرائض، فالمحبة الساعية في حرية أسمى وأسبق من كل فروض، مؤكداً فقر وجدب كل ممارسة روحيّة تقوم على القهر، وفشل كل الوسائط التي تأتي وليدة الخوف.
من الملاحظ أنه لا توجد أوقات محددة نصوم فيها أو لا نصوم، ومع أنَّ الوصية حددت وقت الصوم من المساء إلى المساء (لاويين 23: 16)، لكن الأنبياء والمسيح إذ تحرروا من الوصية صاموا أكثر مما قررت الوصية، ويبقى الهدف من الصوم منصباً لا على عدد ساعات أو أيام الصوم، ولا على عدد تكرار هذا الصوم أسبوعياً أو شهرياً أو حتى سنوياً، بل على الارتقاء الروحي نحو الله، وخدمة الإنسان، وفي ذلك يقول المسيح: "وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ" وهنا نجد المسيح لا يركز حديثه على وقت محدد للصوم ولكن على كيفية الصوم، إنه يرفض التدين والعبادة بهدف المظهرية أمام الناس، فالصوم تذلل شخصي أمام الله. أما إذا قرر الإنسان أن يصوم، فهذا يعني أنّه قرر الانقطاع عن الطعام طوال فترة الصيام، وهذا ما حدث في كل حالات الصيام التي ذكرها الكتاب المقدس (راجع: يونان 3: 5-7، أستير 4: 15-16)، أما ما حدث في حالة دانيال حين امتنع عن تناول الأطعمة الشهيّة، قبلما يرى رؤياه، فقد وصف دانيال هذه الحالة بأنها كانت نوحاً وليس صياماً، فقد كتب: "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ أَنَا دَانِيآلَ كُنْتُ نَائِحاً ثَلاَثَةَ أَسَابِيعِ أَيَّامٍ. لَمْ آكُلْ طَعَاماً شَهِيّاً وَلَمْ يَدْخُلْ فِي فَمِي لَحْمٌ وَلاَ خَمْرٌ وَلَمْ أَدَّهِنْ حَتَّى تَمَّتْ ثَلاَثَةُ أَسَابِيعِ أَيَّامٍ" (دانيال 10: 2-3)، لم يقل دانيال كنت صائماً بل كنت نائحاً، ولم آكل طعاماً شهياً، وتفسير امتناعه عن الطعام هو الخوف من التدنس وأكل طعام منافٍ للشرائع اليهودية في بلاد لا تقدس تلك الشرائع، وأحياناً تسمى المناحة صوماً لأنها امتناع عن الطعام ولكنها لا تزال بعيدة عن هدف الصوم الحقيقي.
يبقى أن للصوم كما يؤكد عليه الكتاب المقدس وجهين: وجه مادي، وهو الامتناع عن المأكل والمشرب؛ ووجه روحي، وهو تقديس القلب بالصوم إلى الوجود في عشرة وعلاقة روحية مع الله. والصوم المقبول لدى الله يستلزم من الإنسان أن يمتنع عن الخطيئة، في سعي دءوب وراء الله. فالصوم هو التحلي بقلب رحيم مشفق، وروح متواضعة تعرف أنها محدودة جدًا أمام عظمة الله وملكوته.
"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟