رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

كنائس الشرق الأوسط: نتمنى ألا تشهد لبنان كوارث جديدة

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 08:18 م
البوابة نيوز
مايكل عادل
طباعة
شارك الدكتور ميشال عبس الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، في ندوة افتراضيّة حول انفجار مرفأ بيروت، حول تنظيم وحدة الحوار بين الثقافات والأديان في البرلمان الأوروبي Intercultural and Religious Dialogue Unit، ألقى خلالها د.عبس كلمة تمحورت حول الأوضاع في لبنان قبل الكارثة وبعدها، إلى جانب كلمة لسفير الاتّحاد الأوروبي في لبنان رالف طرّاف، وبحضور مجموعة من المسؤولين من مختلف البلدان الأوروبيّة.
استُهلّت الندوة بكلمتين ترحيبيّتين، شدّد فيهما الرئيسان المشاركان للمنظّمة جيورجي هولفيني وجان أولبريشت على فداحة التداعيات الناجمة عن إنفجار مرفأ بيروت وعن الظّروف السياسيّة والإقتصاديّة الصّعبة الّتي يمرّ بها لبنان، علّ الندوة تشكّل حافزًا للمنظّمات والجهات المعنيّة لمساعدة بيروت وأبنائها.
من جهته، عرض الأمين العام د. ميشال عبس للظّروف السياسيّة والاقتصاديّة الّتي يواجهها اللّبنانيّون منذ عقود وصولًا إلى ثورة 17 أكتوبر 2019 وتفشّي فيروس كورونا وآخرها انفجار مرفأ بيروت الّذي وقع وسط دوّامة من الأزمات. كما سلّط الضوء على تداعيات هذه الكارثة الّتي دمّرت حياة الشّعب اللّبنانيّ على الأصعدة كافّة، مشدّدًا على ضرورة مساعدة هذا الشعب الجريح الذي يعتّد بكرامته فيستعيدها من جديد. 

وأوضح د.عبس المهام الإنسانيّة والخدماتيّة الّتي يقوم بها مجلس كنائس الشرق الأوسط استجابةً لحاجات المتضرريّن جراء الانفجار كالعمل الإغاثي الميداني وتوزيع المساعدات العينيّة وترميم المنازل إضافة إلى التأهيل المهني وبرنامج الدعم النفسي والروحي. وأنهى كلمته قائلًا: "نتمنّى الّا تتطلّب المرحلة المقبلة تضحيات إضافيّة من اللّبنانيّين في سبيل أن يبقى هذا الوطن". 

أمّا سفير الاتّحاد الأوروبّي في لبنان رالف طرّاف فقدّم في كلمته لمحة موجزة عن الظّروف الّتي يمرّ بها لبنان، وعن الأزمات السياسيّة والإقتصاديّة الّتي يواجهها. إضافةً إلى شرح لأسباب الإنفجار وكيف استجابت الأمم المتّحدة لحال الطوارئ التي فرضها. 

اختتم اللّقاء بأسئلة وجّهت إلى الأمين العام د. ميشال عبس والسفير رالف طرّاف من المشاركين. وتمنّى المنظّمون تنفيذ ندوات أخرى للحديث عن آخر مستجدّات انفجار بيروت ودور المنظّمات الإنسانيّة والدينيّة.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟