رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البارودي.. صاحب الصوت الحسن

الخميس 19/نوفمبر/2020 - 07:33 م
البوابة نيوز
عزت البنا
طباعة
"هجوزك هنومة يا قناوي"، "العمدة عاوز يناسبك يا أبوالعلا" مصطلحات سينمائية عمرها عشرات السنين، ولكنها باقية في أذهان محبي السينما.
صاحب أشهر هذه المصطلحات وغيرها من "الافيهات" هو الفنان القدير حسن البارودي الذي تمر اليوم 122 عامًا على ميلاده، حيث ولد في مثل هذا اليوم الموافق 19 نوفمبر من عام 1898 بحى الحلمية بالقاهرة وبدأ مشواره مع الفن عام 1920 ليمنحه وقته ومجهوده، حتى أصبح أحد النجوم العمالقة الذين تركوا أعمالًا فنية عديدة ستظل شاهدة على موهبته الكبيرة.
تميز البارودي عبر مشواره مع الفن بنبرة صوته التي جعلت الجمهور يميزها من بين جميع الاصوات، وجسد عشرات الشخصيات التي تعد علامة فارقة في العديد من الأعمال الفنية، فهو عم مدبولى في فيلم "باب الحديد" مع العالمي يوسف شاهين، والعجوز الذي يواصل نفاقه لعمدة القرية حتى اخر لحظة في فيلم "الزوجة الثانية" مع النجوم صلاح منصور وسعاد حسني وشكري سرحان.
ولد الفنان الكبير حسن محمود حسانين البارودى لأب كان يعمل مترجما، مما ساهم في اتقانه اللغة الإنجليزية إتقانا شديدا، حيث تعلم في مدرسة الأمريكان، وبدأت تظهر موهبته الفنية منذ الطفولة، وكان رئيس فريق التمثيل بالمدرسة ويتقن اللغة العربية، كما يتقن الإنجليزية.
اختاره مدرس اللغة العربية عندما كان عمره 15 عاما ليلقى كلمة أمام سعد زغلول الذى جاء في زيارة للمدرسة، وبعدما انتهى من إلقاء الخطبة ناداه سعد باشا وسلم عليه، وقال له: صوتك حسن مثل اسمك ومؤثر وقوى ومقنع، ولو عملت محاميا ستكون محاميا بارعا وتكسب القضايا اللى بتترافع فيها وممكن تاخذ البراءة من أول مرة"، ورغم سعادته بهذه الكلمات إلا أن حلم التمثيل كان يراوده حتى نجح في تحقيقه.
ارتبط الفنان حسن البارودى بعلاقة صداقة قوية مع كوكب الشرق أم كلثوم، حيث كان من اقرب الاصدقاء لها، وكانت دائمًا تصف صوته المميز قائلة "حسن البارودى يغنى على المسرح بتعبيراته وقوة صوته"، كما كانت تحرص على دعوته لحضور الصالونات الأدبية التى تقيمها بمنزلها، حتى أنها كانت ترفض أن يبدأ النقاش إلا بعد حضوره، وكان لها دور كبير عندما أصيب بضعف شديد بالنظر وكان مهددا بـ"العمى"، فتدخلت أم كلثوم وخلال ساعات أنهت كل الإجراءات وسافر إلى لندن لإجراء العملية".
بدأ البارودى مشواره في السينما من خلال فيلم "ابن الشعب" الذي قدمه عام 1920، وتوالت أعماله السينمائية حتى وصلت إلى 100 فيلم من روائع السينما المصرية والعربية والعالمية، وشارك فيها عمالقة الفن ومنها "باب الحديد- الزوجة الثانية- الطريق- أمير الدهاء- حسن ونعيمة- جعلونى مجرما- زقاق المدق- هجرة الرسول- درب المهابيل - الشيماء - جريمة حب - بلال مؤذن الرسول - رسالة إلى الله - لحن الوفاء - الأم القاتلة- أقوى من الحب- الطريق"، بينما يعد فيلم "العصفور" هو اخر أعماله، حيث شارك فيه في نفس العام الذى توفى فيه سنة 1974.
شارك الراحل أيضًا في بطولة ثلاث أفلام عالمية وهى " الخرطوم، روميل يغزو القاهرة، ثلاث قصص مصرية"، كما قدم أكثر من 200 مسرحية خلال مشواره الفنى، وظل يعطي لفنه حتى رحل عن الحياة في يوم 18 يناير عام 1974.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟