رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ثريا جبران.. سيدة المسرح المغربي

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 06:01 ص
ثريا جبران
ثريا جبران
حسن مختار
طباعة
اختارت إدارة مهرجان الأيام المسرحية الوطنية للمونودراما بالدار البيضاء في المغرب، في دورتها الخامسة الافتراضية "أونلاين"، والتي تقام تحت شعار "المونودراما والنقد المسرحي"، اسم الفنانة الراحلة سيدة المسرح المغربي "ثريا جبران" شخصية هذا العام.
وقد كرمتها إدارة المهرجان في حفل الافتتاح الاثنين الماضي، وذلك تقديرا لإسهاماتها ودورها البارز في إثراء الحركة المسرحية المغربية.
تعد "جبران" أول فنانة مسرحية تتقلد منصب وزير الثقافة في تاريخ المغرب العربي في 2007، ساهمت في إثراء الحركة المسرحية المغربية، كما ألقت كلمة اليوم العالمي للمسرح التي كتبتها تحت عنوان "يا حماة الحقيقة اتحدو" في 2013، وأطلق عليها المسرحيون المغاربة "سيدة المسرح المغربي".
ولدت ثريا جبران، بدرب بوشنتوف في عمق درب السلطان، بمدينة الدار البيضاء بالمغرب، في 16 أكتوبر 1952، عشقت المسرح منذ الصغر، فكانت بدايتها في عالم مسرح الهواة وعمرها لا يتعدى عشر سنوات، شجعها المخرج الراحل فريد بن مبارك، أستاذ المسرح، على الاحتراف، نظرا لثقل موهبتها الفنية، حتى التحقت بمعهد المسرح الوطني بالرباط في 1969، وكرست حياتها لخدمة المسرح المغربي.
تقلدت "جبران" منصب وزيرة الثقافة المغربية في عهد حكومة عباس الفاسي خلال الفترة من 15 أكتوبر 2007 حتى 29 يوليو 2009، تعد أول فنانة مغربية تتقلد منصب وزير ثقافة في تاريخ المغرب، حيث أولت اهتماما خاصا لأوضاع الفنانين الاجتماعية من خلال إخراج بطاقة الفنان، والرفع من الدعم المالي المخصص للدعم المسرحي، وتعزيز البنيات التحتية بالمسارح الجديدة، وغيرها من الإنجازات التي حققتها الفنانة.
كان لها دور بارز في العمل التطوعي والخيري، وفي توظيف مكانتها الرمزية كفنانة تحظى بحب وتقدير الجماهير، في العديد من القضايا الاجتماعية، امتدادا لحسها الشعبي والملتزم في أعمالها الفنية ومواقفها المنتصرة لقضايا المجتمع العادلة.
تألقت "جبران" في العديد من الأعمال المسرحية والدرامية وشاركت مع العديد من الفرق المسرحية داخل وخارج المغرب، وتعاملت مع كبار الكتاب والمخرجين والممثلين المغاربة والعرب، كما ساهمت في تأسيس فرقة مسرح اليوم، كأهم تجربة مسرحية محترفة ونموذجية، والتي قادتها بكفاءة ومهنية عالية، برفقة زوجها المخرج عبدالواحد عوزري، وبمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين المغاربة، إلى جانب عدة فرق أخرى وهي "مسرح الشعب"، "مسرح الفرجة".
شاركت "جبران" في العديد من الأعمال المسرحية، التي من بينها "سيدي عبدالرحمن المجدوب"، "أبو حيان التوحيدي"، "ألف حكاية وحكاية، "سوق عكاظ"، "متى نبدأ متى"، "الشمس تحتضر"، "العيطة عليك"، "امرأة غاضبة"، وغيرها، ومن بين الأعمال السينمائية فيلم "بامبو" في 1983، "الناعورة" في 1984، "غراميات" في 1986، "قصر السوق"، "شفاه الصمت" في 2001، "عطش"، "الفراشة السوداء" في 2002، "عود الورد" في 2007، وغيرها، وفي الأعمال الدرامية "صقر قريش" في 2002، "ربيع قرطبة" في 2003، "المعنى عليك يا المغمض عينيك"، وغيرها، بفضل أعمالها جعلتها تنال العديد من الجوائز والتكريمات من بينها وسام الاستحقاق الوطني من طرف المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، ووسام الجمهورية الفرنسية للفنون والآداب من درجة فارس، وغيرها.
وفي الرابع والعشرين من أغسطس الماضي رحلت "جبران" عن عالمنا، عن عمر ناهز 67 عاما، بعد صراع مع مرض السرطان.
يذكر أن فعاليات الدورة الخامسة الافتراضية "أونلاين"، لمهرجان الأيام المسرحية الوطنية للمونودراما بالدار البيضاء في المغرب، تستمر حتى 20 نوفمبر الجاري، والتي تنظمها جمعية بصمات للثقافة والإبداع بمدينة الدار البيضاء، بالتعاون مع مجلس مقاطعة المعاريف، وفيا لمهمته الأساسية منذ أربع سنوات من تأسيسه وهي استضافة أبرز الوجوه المسرحية المغربية، والعربية، والعالمية، التي تشير إلى المونودراما باعتباره من بين أكبر الأحداث الثقافية التي تحتفي بالمونودراما ببرمجة ثرية ذات رصانة وقوة.
"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟