رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

اللواء ياسر عصر .. عاش بطلا ومات شهيدا

الثلاثاء 17/نوفمبر/2020 - 01:31 م
اللواء ياسر عسر
اللواء ياسر عسر
كتب: علي عبد المعتمد
طباعة
قديما قالوا من سره أن يموت شهيدا فلا بد أن يعيش كشهيد، لما لهذه المكانة من خصوصية واصطفاء لأشخاص بعينهم دون غيرهم، يختصهم الله ويميزهم بهذه المكانة العالية. 
وبطل قصتنا اليوم الشهيد اللواء ياسر عصر وكيل الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، الذي استشهد مساء أمس الاثنين، أثناء التعامل مع حريق شب داخل محطة مترو مسرة، بعدما سقط داخل هواية ولفظ أنفاسه الأخيرة قبل نقله للمستشفى 
أكثر من 30 عاما قضاها اللواء ياسر عصر ابن محافظة القليوبية، متنقلًا بين إدارات وأقسام وزارة الداخلية كان عنوانه فيها الشجاعة والتضحية والاقدام وفقًا لشهادة زملائه من الضباط وكذلك مواقفه الشجاعة في كافة الحوادث والوقائع. 
منها على سبيل المثال في يناير 2016، وتحديدا في محطة مصر، حيث شب حريق داخل القطار رقم 1551 القاهرة - طنطا وسرعان ما هرعت قوات الحماية المدنية للسيطرة على الحريق وإخماده، وبعد مرور ساعات قليلة على إخماد الحريق تحولت مواقع التواصل الاجتماعي لمهرجان تكريم بعدما تداول الرواد صور الشهيد ياسر عسر وكان وقتها برتبة عقيد مأمور قسم شرطة الضواحي مرتديا بدلته الشرطية وغارقا من شعر رأسه حتى قدماه في آثار الإطفاء والحريق، مما ترتب عليه تكريمه في ذلك الوقت على موقفه الشجاع في إنقاذ المواطنين، وبعد مرور 4 سنوات تعود وسائل التواصل الاجتماعي لتتحول لسرادق عزاء لنعي الشهيد البطل بعدما لاقى ربه أثناء أداء الواجب.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟