رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

انخفاض ركاب طيران الإمارات 95% من أبريل حتى سبتمبر 2020

الخميس 12/نوفمبر/2020 - 12:22 م
البوابة نيوز
رامي الحضري
طباعة
نقلت شركة طيران الإمارات 1.5 مليون راكب خلال الفترة من 1 أبريل وحتى 30 سبتمبر 2020، بانخفاض نسبته 95%، عن الفترة ذاتها من السنة الماضية، كما انخفضت كميات الشحن المنقولة بنسبة 35% إلى 0.8 مليون طن، وسجلت الحصيلة نموًا بأكثر من الضعفين وبنسبة 106%. 
وقالت البيانات المالية لمجموعة طيران الإمارات الصادرة اليوم الخميس: يعكس ذلك الوضع الاستثنائي في سوق الشحن الجوي خلال جائحة "كوفيد-19"، حيث أدى الانخفاض الكبير في رحلات الركاب إلى محدودية السعة المتاحة، في حين ارتفع الطلب بقوة على الشحن الجوي.
واستطاعت طيران الإمارات تحميل 65% من كميات الشحن التي حققتها في الفترة ذاتها من العام الماضي، ما يدل على المرونة الفائقة لذراع الشحن التابعة لها في تكييف عملياتها لتوفير خدمات في هذه الأوضاع المستجدة.
وأكملت "الإمارات للشحن الجوي" سريعًا تعديل 10 طائرات ركاب بوينج 777-300ER وقدمت بروتوكولات تشغيل جديدة لتحميل الشحنات بأمان في قمرات الركاب، وسرعان ما وضعت هذه الطائرات المعدلة قيد الخدمة ضمن شبكة الشحن مع بروتوكولات السلامة الحيوية للموظفين.
وفي النصف الأول من السنة المالية 2020/ 2021، بلغت خسائر طيران الإمارات 12.6 مليار درهم (3.4 مليارات دولار)، مقارنة بأرباح العام الماضي البالغة 862 مليون درهم (235 مليون دولار). وسجلت إيرادات طيران الإمارات، بما في ذلك الإيرادات التشغيلية الأخرى، 11.7 مليار درهم (3.2 مليارات دولار) بانخفاض نسبته 75% مقارنة مع 47.3 مليار درهم (12.9 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. وجاء الانخفاض نتيجة للقيود الصارمة على الطيران والسفر حول العالم بسبب جائحة "كوفيد-19".
وانخفضت التكاليف التشغيلية لطيران الإمارات بنسبة 52% مع انخفاض الطاقة الكلية بنسبة 67%. كما انخفضت تكاليف الوقود بنسبة 83% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. ويرجع ذلك إلى انخفاض أسعار النفط (بنسبة 49٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي)، فضلًا عن تقلص كميات الوقود المستخدمة بنسبة 76% نتيجة الانخفاض الكبير في عمليات الطيران خلال فترة الأشهر الستة حتى نهاية سبتمبر (أيلول). واستأثر الوقود في السنوات الماضية بأكبر نسبة في التكلفة التشغيلية، لكنه شكل 11% فقط من التكلفة التشغيلية في الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، مقارنة مع 32% في الفترة ذاتها من السنة الماضي.
وقالت البيانات: على الرغم من التقلص الكبير للعمليات خلال الأشهر الستة، فقد بقي معيار EBITDA لمجموعة الإمارات موجبًا عند 290 مليون درهم (79 مليون دولار)، مقارنة مع 13.2 مليار درهم (3.4 مليارات دولار) للفترة ذاتها من السنة الماضية. (EBITDA أحد مقاييس الأداء الخاصة بالشركات ويعتبر مؤشرًا على ربحية التشغيل، أي الأرباح التي تحققها الشركة من أصولها والعمليات التي تقوم بها).
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟