رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

رياضي إيراني في حواره لـ"البوابة نيوز": الشعب يعيش أسوأ فتراته بسبب نظام الملالي

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 02:25 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
كشف الرياضي الإيراني حسن نايب آقا، البطل الوطني لإيران في مونديال الأرجنتين 1978 والألعاب الأولمبية 1976، أن إعدام المصارع الإيراني نافيد أفكاري يعتبر ضربة كبيرة للشعب الإيراني، ولجميع شعوب العالم، وجاء هذا الاعدام للمصارع الإيراني دون أي اعتبار من النظام الإيراني للمطالبات الدولية التي طالبت بوقف عملية الاعدام.
وأضاف نايب أقا في حوار خاص لـ"البوابة نيوز" أن الرياضيين الإيرانيين يعانون في ظل حكم ديكتاتورية النظام، مثلهم فئات المجتمع الأخرى كثير منهم ممن فازوا بالبطولات، فهم يعانون الفقر والبؤس الذي تسببه هذه الحكومة، يبيعون أجسادهم في الشوارع ويبيعون أعضائهم من أجل لقمة العيش، وهو ما تشاهده في الصحف وعلى وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم.. أولئك الذين يعارضون هذا الوضع سيُحرمون ويُعتقلون ويُعذبون ويُعدمون في النهاية.
وإلى نص الحوار: 

ما رأيك في إعدام مصارع إيراني نافيد أفكاري وظلم النظام له؟
كان إعدام نافيد أفكاري، بطل المصارعة الإيراني، ضربة كبيرة للشعب الإيراني، وفي رأيي، لجميع شعوب العالم، كما تعلمون، قبل إعدامه، لم يقتصر الأمر على الشعب الإيراني فحسب، بل حثت جميع المحافل الدولية تقريبًا ورؤساء الدول ووزارات الخارجية ومنظمات حقوق الإنسان واللجنة الأولمبية الدولية واتحاد المصارعة العالمي وحتى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب النظام الإيراني على وقف الإعدام. لكن الملالي أعدموا نافيد لترهيب الشعب ومنع انتفاضة الشباب الإيراني. 

يعاني الرياضيون في إيران كثيرًا من الآراء تجاه من يعارض النظام أو يقف ضده. ما هو؟
نعم كلامك صحيح، في إيران، في ظل حكم ديكتاتورية، يعاني الرياضيون، مثل فئات المجتمع الأخرى، كثير منهم، ممن فازوا بالبطولات، الآن، يعانون الفقر والبؤس الذي تسببه هذه الحكومة، يبيعون أجسادهم في الشوارع ويبيعون أعضائهم من أجل لقمة العيش، وهو ما تشاهده في الصحف وعلى وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم.. أولئك الذين يعارضون هذا الوضع سيُحرمون ويُعتقلون ويُعذبون ويُعدمون في النهاية.
قام نظام الملالي حتى الآن بسجن وإعدام عشرات ومئات من أعظم أبطال الرياضة في إيران، وهذه الأرقام غير مسبوقة في تاريخ الأمم والدول، فتم اعدام العشرات من الأبطال الذين شاركوا في الألعاب الأولمبية وكأس العالم، وللأسف، لم يستجب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والعدالة بشكل كاف وحاسم للنظام في هذا الصدد.

حدثنا عن القهر والظلم الذي يمارسه النظام الإيراني على الشعب والفقر الذي يعيشه الإيرانيون؟
إيران هي واحدة من أغنى دول العالم التي تمتلك موارد طبيعية ضخمة مثل النفط والغاز والنحاس... وكذلك موارد بشرية ضخمة مثل 70٪ من الشباب دون سن الثلاثين، وأكثر من 3 ملايين إيراني هاجروا إلى الخارج خلال حكم الملالي في العصور الوسطى هم غالبًا من نخب الدول الأجنبية، لكن في إيران، في ظل القوانين الرجعية للملالي، يعيش ملايين الناس في فقر وبؤس، وبطالة، وتضخم، وتاج المحافظات، وفي السجون وغرف التعذيب، و70 ٪ من السكان تحت خط الفقر وملايين الناس محرومون من تناول وجبة عادية. 
وبدلًا من ذلك، يرسل الملالي مليارات الدولارات من ثروات ودخل الشعب الإيراني إلى سوريا ولبنان واليمن والعراق للتحريض على الحرب والإرهاب وقتل الناس.

سلسلة المهاجرين الإيرانيين خارج إيران لا تنتهي، ما هي الأسباب؟
لقد أخبرتك بما حدث للشعب الإيراني في الداخل أو في الخارج خلال هذه السنوات الأربعين، وطالما استمر هذا النظام بسبب سياسة التهدئة الأوروبية والغربية، ولهذا فإن معدل الهجرة الإيرانية يرتفع بسبب الظروف المعيشية المروعة في إيران. 
وكما ترى هذا في حالة الرياضيين الوطنيين الذين يفرون باستمرار من جيش النظام ويبحثون عن ملاذ في دول أجنبية، مثل بطل العالم في الجودو، سعيد ملائي، وحيد سارلاك، صباح شريعتي، أريزو معتمد، سامان تهماسيبي، رحيله أسماني، مينا على زاده، محمد شاهنافازي، صدف خادم وكيميا على زاده، الحاصلون على الميداليات البرونزية الأولمبية هم مجرد جزء صغير من مئات الرياضيين الإيرانيين الذين لديهم وقد فر هؤلاء من البلاد.
لم يكن أفكاري أول من تعرض للتعذيب على يد النظام الإيراني، لكن كان هناك رياضيون آخرون تعرضوا لأبشع أشكال التعذيب.. هل كنت من بينهم وإذا لم يكن كذلك، أخبرنا كيف يُعامل أشخاص مثلك في إيران كرياضي؟
نعم هذا صحيح، لم يكن نافيد أفكاري البطل الأول الذي يُعدم في إيران على يد النظام الإيراني المناهض للإنسانية والرياضة، فحبيب خبيري قائد منتخب إيران لكرة القدم عام 1979، تعرض للتعذيب لمدة عام لدعمه المجاهدين وأعدم عام 1984، ولقد كان صديقي عندما لعبنا معًا في تصفيات كأس العالم 1978 في الأرجنتين.
وأيضًا هوشنك منتظر الزهور، بطل المصارعة الإيراني الذي كان معنا في أولمبياد مونتريال 1976 في كندا، والذي أعدمه الملالي لدعم قضية الحرية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
لم يكتف الملالي بتدمير الرياضة النسائية في إيران ومنع النساء من دخول الملاعب فحسب، بل أعدموا أيضًا عددًا من البطلات الإيرانيات، مثل فوروزان عبدي، لاعبة كرة طائرة للمنتخب الإيراني للسيدات، أعدم عام 1988 لدعمها مجاهدي خلق. قبلها، تم إعدام شهلا شهدوست، بطلة كرة الطاولة الإيرانية، لدعمها مجاهدي خلق.
إن معاملة النظام الإيراني لأبطال الرياضة الإيرانيين تقوم أساسًا على القمع وبما يتماشى مع أهدافه الإرهابية والأصولية. فعل الشيء نفسه معي وأعدم اثنين من أفراد عائلتي. لهذا السبب في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية برئاسة مريم رجوي، لدينا لجنة رياضية للدفاع عن حقوق الرياضيين والأبطال الوطنيين وجميع الرجال والنساء الإيرانيين. أعتقد أنه مع إسقاط هذا النظام، سيحقق الشعب الإيراني قريبًا الحرية والسلام، وسيظهر أبطال إيران الكبار مزاياهم على الساحة الدولية.
مبيعات الأسلحة التركية لأذربيجان ترتفع 6 أضعاف 
التدخل التركي في النزاع الأذري الأرميني ينذر بحرب إقليمية كبرى

تشير الأدلة إلى دور تركيا كمحرض في الصراع بين أذربيجان وأرمينيا حول منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية، بما في ذلك إعداد خطة حرب باكو، حسبما كتب المحللون بيترو شاكاريان وأرتوم تونويان في تحليل لهم عن الأوضاع الأخيرة بين أرمينيا وأذربيجان في مجلة "ناشيونال انترست"
وقال المحللون إن التدخل الصاعد في كاراباخ كجزء من الطموحات الجيوسياسية المتزايدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يخاطر بتحويل صراع محلي بين الأعراق إلى حرب إقليمية كبرى. 
وقالت أنقرة إنها مستعدة لمساعدة أذربيجان على استعادة إقليمها الانفصالي ناغورنو كاراباخ، الذي يشهد حاليًا التصعيد الأكثر دموية في الصراع المستمر منذ عقود.
وأشار شكاريان وتونويان إلى صور الأقمار الصناعية التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز بمطار جانجا الدولي الأذربيجاني، والتي كشفت عن وجود طائرات مقاتلة تركية من طراز F-16، والتي تؤكد يريفان أن تركيا استخدمتها ضد القوات الأرمينية في وقت مبكر من الحرب. 
علاوة على ذلك، اتهمت أرمينيا تركيا بإرسال مرتزقة لدعم القوات الأذربيجانية في المنطقة العرقية الأرمينية، وهو ادعاء نفته أنقرة وباكو رسميًا. 
وقال المحللون إنه من خلال إلقاء ثقله الكامل خلف باكو، تمكن رجل تركيا القوي من الإمساك بموسكو - الحليف العسكري لأرمينيا - على حين غرة، كجزء من محاولة لتأسيس موطئ قدم في القوقاز. 
وأضافوا أن نوايا أردوغان تم توضيحها مرة أخرى في يوليو، عندما أعلن الرئيس التركي نفسه مسؤولًا عن تولي مهمة الإمبراطورية العثمانية في المنطقة. 
بعد سوريا وليبيا، تعد ناغورنو كاراباخ أحدث بؤرة ساخنة بين تركيا وروسيا. 
وكتب المحللون أن "أردوغان يسعى إلى إحياء هذا الادعاء التاريخي بالمنطقة، على خلفية علاقته الأخيرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ليبيا وسوريا"، مضيفين أن الحليف الإقليمي إيران كانت أيضًا هدفًا لطموحات أردوغان. 
وقال الاثنان إن تركيا حاولت أولًا التدخل مباشرة في صراع كاراباخ إلى جانب أذربيجان خلال اندلاع الصراع عام 2016، في سياق التنافس بين أنقرة وموسكو بشأن الحرب في سوريا. 
اردوغان لم يكتف فقط بالتدخل في هذا الصراع، بل أستغل هذا الأمر من أجل بيع الأسلحة التركية لأذربيجان بزيادة قدرها ستة أضعاف عن الأعوام الماضية.
وحسبما ذكرت التقارير، فقد ارتفعت الطائرات بدون طيار وغيرها من المعدات العسكرية إلى 77 مليون دولار الشهر الماضي، قبل الصراع في البلاد على منطقة ناغورني كاراباخ. 
واشترت أذربيجان معدات دفاع وطيران بقيمة 123 مليون دولار من تركيا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، وفقًا لبيانات جمعتها جمعية المصدرين الأتراك. 
كما أن الجزء الأكبر من مشتريات أذربيجان من الطائرات المسيرة وقاذفات الصواريخ والذخيرة وأسلحة أخرى وصل بعد يوليو، عندما دفعت اشتباكات حدودية بين القوات الأرمينية والأذرية أنقرة وباكو إلى إجراء تدريبات عسكرية مشتركة. 
قفزت المبيعات في أغسطس إلى 36 مليون دولار في يوليو الماضي، فيما شهد سبتمبر وحده 77.1 مليون دولار، وفقًا للبيانات.
بلغ إجمالي المبيعات العسكرية لأذربيجان في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي 20.7 مليون دولار.



الصادرات العسكرية التركية تتضاعف ستة مرات إلى أذربيجان.. ودعوات أمريكية عاجلة لمعاقبة أنقرة

قفزت الصادرات العسكرية التركية إلى حليفتها أذربيجان ستة أضعاف هذا العام، حيث ارتفعت صادرات الطائرات بدون طيار وغيرها من المعدات العسكرية إلى 77 مليون دولار الشهر الماضي، قبل الصراع في البلاد على منطقة ناغورني كاراباخ.
وأشترت أذربيجان معدات دفاع وطيران بقيمة 123 مليون دولار من تركيا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، وفقًا لبيانات جمعتها جمعية المصدرين الأتراك.
وقالت تركيا إنها ستدعم أذربيجان بأي وسيلة ضرورية لاستعادة منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية، حيث تدخل الاشتباكات مع أرمينيا أسبوعها الثالث في أكبر تصعيد للصراع المستمر منذ عقود.
وكان الجزء الأكبر من مشتريات أذربيجان من الطائرات المسيرة وقاذفات الصواريخ والذخيرة وأسلحة أخرى وصل بعد يوليو، عندما دفعت اشتباكات حدودية بين القوات الأرمينية والأذرية أنقرة وباكو إلى إجراء تدريبات عسكرية مشتركة.
وقفزت المبيعات في أغسطس إلى 36 مليون دولار من 278،880 دولار في يوليو، وشهد سبتمبر وحده 77.1 مليون دولار، وفقًا للبيانات.
وبلغ إجمالي المبيعات العسكرية لأذربيجان في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019 20.7 مليون دولار.
وقال المحلل الدفاعي المقيم في اسطنبول توران أوغوز لرويترز "من الواضح أن أذربيجان لجأت إلى تركيا طلبا للمساعدة، ولم يضيع الوقت في إدراك أن التهديد سينمو".
فيما دعا زعماء الأغلبية والأقلية في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس دونالد ترامب إلى معاقبة تركيا بسبب اختبارها لنظام الدفاع الجوي الصاروخي الروسي S-400، وأدانوا تهاون إدارة ترامب في التعامل مع تركيا بخصوص هذه المسألة، وطالبوا بسرعة تطبيق عقوبات على أنقرة بموجب قانون “كاستا” لمعاقبة خصوم أمريكا.
وقال رئيس رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي جيم ريش إن اختبار تركيا المنظومة الروسية “سلوك غير مقبول” يشكل “تهديدا” لحلف الناتو، ودعا إلى فرض عقوبات على تركيا.
وجاء في بيان أصدره السيناتور جيم ريش “إن اختبار تركيا لنظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 هو سلوك غير مقبول من حليف في منظمة حلف شمال الأطلسي الناتو. 
كما أضاف أنه يضر بالحلف ويشكل تهديدًا مباشرًا لطائرات F-35 وأنظمة حلفاء الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي الأخرى.
كما ندد زعيم الأقلية بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب مينينديز باختبار تركيا المنظمة الصاروخية الروسية، قائلًا منتقدا التهاون الأمريكي في التعامل مع أردوغان “المناشدات الودية” لإدارة ترامب لا تردعه. وطالب بفرض عقوبات “فورية”.
"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟