رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

البوابة نيوز.. "قرابين صغيرة لننجو بخسائر أقل" نص للشاعرة رضا أحمد

الجمعة 30/أكتوبر/2020 - 07:59 م
البوابة نيوز
طباعة
بي خوف
لا أدري كيف أنهي يومي دون أن يندم كلانا؛
أنت تذبحه وتقطع لحمه وتحطم عظامه،
وأكتفي بالنظر إلى أصابعك؛
كيف تمررها على صدري كل مرة ولا يتوقف الدم؟
المروحة تدور بين كتفيك،
الوقت يتخلى عن جلده الميت؛
يبتسم كرضيع شره
ينتظر طعامه
واليوم الفائت ملقى في القمامة
يئن،
وتلومني أنني لا أجيد الطهو
ولا أحتفظ بأشياء نافعة في الذاكرة.
كلانا يخشى أن تزول العتمة
ويحب النار البعيدة،
يمشي إليها حاملًا وقته وأمنه
ويفقد ثقته فيما يفلت من عينيه.
يباشر كل منا عمله في تقدير مخاوفه
وحين يسقط
يتقبل صفة جديدة؛
خبرة لا تعني الآخرين
ووحدة ترعاها أشياؤه التي أخلص لها.
أريد أن أربي أحزاني فوق أرضي،
لا فرق أن تعرف أن لي دﻣﻮﻋًﺎ أو أﺑﻨﺎءً منك؛
سعادتك ليست في الطمأنينة،
التخطي لغتنا الودودة
حين نعتذر من كتابة ما تخلينا عنه،
والنسيان فأر تجارب
يتذمر من خوض ذكريات أمراضنا التي أحببناها
وحرمونا منها بكذبة التعافي التام
لنبقى مثل الجميع؛
مقاعد حاقدة تمضغ كل ليلة حبيبًا.
كنت أفعل مثلك؛
أهادن الغول،
أحبسه في دولابي الذي لن أفتحه لبدانتي،
أتركه اﻵن حرًا يمرح في ذاكرة أطفالي
كي لا يعودوا إليك.
أجرب فعل الأوهام نفسها
التي حذرتني منها أمي؛
أتفحص ورم الحرمان الذي تكور داخلي
أجده يبتلعني
بعدما فقدت ولاء الغبار الذي يسهر على أخطائي
والتجارب التي تبيع قلوبًا مستعملة
ومخاطر صغيرة.
يوم أمس أضفت اسمك إلى مخاوفي؛
يقتلني أنك لن تبقى معي
وتخلص لي مثلها.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟