رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

قراءة في أوراق باتشيكو لتعطيل أسلحة الرجاء بذهاب نصف نهائي أفريقيا

السبت 17/أكتوبر/2020 - 04:43 م
البوابة نيوز
كتب : محمد مصطفي
طباعة
مطب جديد يسعى لاعبي فريق الكرة الأول بالزمالك، لتجاوزه، وذلك على حساب فريق الرجاء المغربي في ذهاب نصف نهائي أفريقيا، مساء غدًا الأحد، على ملعب محمد الخامس، لتسهيل لقاء الإياب الذي سيقام بالقاهرة 24 من الشهر الجاري، وذلك للمضي قدما نحو حصد دوري أبطال أفريقيا هذه النسخة والتي تستعصي على النادي الملكي منذ نسخة 2002، حينما حققها الفريق الأبيض انذاك على حساب فريق الرجاء المغربي بمجموع المباراتين 1-0 في النهائي.
يدخل لاعبي الزمالك لقاء الغد بطموحات وخبرات كبيرة تجعلهم حاضرون في المناسبات الكبرى، لا يخذلون جماهيرهم البيضاء التي تعودت منهم القتال داخل المستطيل الأخضر، كما ظهر في السوبر الأفريقي الأخير الذي حسمه الزمالك بثلاثية لهدف على حساب فريق الترجي التونسي، بالإضافة لإقصاء الترجي حامل اللقب من ربع نهائي أفريقيا هذه النسخة بمجموع المباراتين 3-2، فضلا عن حصد السوبر المصري الأخير على حساب الأهلي، بالإضافة لحسم قمة الدور الثاني للدوري بثلاثية في شباك النادي الأهلي، وهو ما يجعل جماهير الأبيض تثق في لاعبيها جيدا.
وينصف التاريخ النادي الملكي قبل موقعة الرجاء غدًا في تاريخ المواجهات أمام الفريق المغربية، حيث التقي الزمالك معهم في 19 مناسبة، فاز الفريق الأبيض بـ 11 مباراة، وخسر 3 مباريات، وتعادل في 5 مباريات، ويعد أشهر مباريات الزمالك والرجاء في نهائي أفريقيا 2002، والذي انتهي لقاء الذهاب به في المغرب سلبيا، قبل أن يفوز الزمالك في الإياب بنتيجة 1-0 ويتوج باللقب.
فنيا، هناك 9 مراكز في تشكيل الزمالك تم الاستقرار عليها من باتشيكو بشكل كبير، بينما هناك مركزين حائرين للخواجة البرتغالي، ففي مركز حراسة المرمي حجز محمد أبوجبل مكانه في التشكيل الأساسي في لقاء الغد، بينما سيكون بديلا له للحارس المخضرم محمود عبدالرحيم جنش، وحازم إمام في مركز الظهير الأيمن، وعبدالله جمعة في مركز الظهير الأيسر، وفي قلب الدفاع محمود الونش، وبجواره محمود علاء حال عدم شعوره بأي الآم أو تجدد الإصابة بجذع في القدم والتي لحقت به بلقاء حرس الحدود الأخير بالدوري وبذلك يكون أول المراكز الحائرة لباتشيكو، وسيكون محمد عبدالغني بديلا جاهزا لتعويضه في اي لحظة، وفي وسط الميدان قلب الأسد طارق حامد، ثم يأتي ثاني المراكز الحائرة بلاعب الوسط الذي سيلعب بجوار طارق، حيث يفاضل باتشيكو ما بين، محمد حسن وأحمد سيد زيزو، ففي حالة مشاركة محمد حسن، فسيكون ثلاثي تحت رأس الحربة كل من أحمد زيزو وأشرف بن شرقي ويوسف أوباما وأمامهم مصطفى محمد، بينما اذا شارك أحمد زيزو بجوار طارق حامد، فسيكون أمامهم الثلاثي محمد أوناجم ويوسف أوباما وأشرف بن شرقي وأمامهم مصطفى محمد، على أن يحتفظ باتشيكو بأوراق مهمة رابحة وأبرزها مصطفى فتحي، وكابونجو كاسونجو، وإسلام جابر، وعمر السعيد، والناشئ المميز أحمد عيد.
بينما يغيب كل من، محمد عبدالشافي ومحمود شيكابالا للتأهيل من الإصابات، وفرجاني ساسي لمواصلته العلاج بعد إصابته بفيروس كورونا، وإمام عاشور لعدم القيد الأفريقي.
على الجانب الآخر، فهناك عدد كبير من اللاعبين المميزين، والذي يسعى باتشيكو لإيقاف خطورتهم في لقاي الغد، وأبرزهم، المدافع بدر بانون والذي يجيد إحراز الأهداف برأسه دائما، وفابريس نجوما، وسفيان رحيمي، وعبدالإله حافيظي، والمخضرم محسن متولي، والمهاجم الخطير مالانجو.
"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟