رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

عدنان فرزات.. مؤلف "العتمة والنور"

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 09:27 م
البوابة نيوز
محمود عبدالله تهامي
طباعة
في مقال له بعنوان "لماذا فاطمة؟" كتب الروائي والكاتب الصحفى السوري عدنان فرزات: "بين وقت وآخر أتعمق في القراءة عن الظواهر الغريبة التي تحصل، وأستمع إلى الأشياء غير المألوفة التي تحدث للناس، رغم أني مقتنع بأن ظاهرة الأطباق الطائرة هي أحد أمرين: إما انعكاسات ضوئية وإما اختراعات تجسسية لبعض الدول المتقدمة، ودليل الثانية أن العرب لم يشهدوا في سمائهم أي طبق طائر، بما يعني أن ما لديهم لا يستحق الفضول.
و"فرزات" الذي رحل أمس عن عمر 56 بعد صراع مع المرض، يتابع فى المقال قائلا: مشكلة الإنسان تكمن في أنه يعتقد وصوله إلى مراحل متقدمة في كشف أسرار الطبيعة، وقد يكون هذا صحيحاً، ولكن أتحداه أن يفهم المرأة.
خلال الجزء الصغير الذى أنهى به الكاتب مقالته "لماذا فاطمة؟" استطاع أن يحتك بعدة قضايا في شكل سريع وخاطف، فخلال المقال يتحدث فرزات عن المصادفات الأخيرة التي جعلته يلتقي بعدد من الفتيات يحملن اسم فاطمة لنجده يشير إلى هوايته المفضلة في تتبع الغرائب والظواهر غير المألوفة ثم ينتقل منها للإشارة إلى تخاذل العرب لدرجة تجعل العدو لا يسعى للتجسس عليه وهو نقد ساخر وواضح.
ويستكمل فرازات كتابته الساخره حينما يتحدث عن مشكلة الإنسان الذي يعتقد أنه قادر على كشف أسرار الطبيعة في حين يفشل في فهم المرأة.
يشار إلى أن عدنان فرزات عمل في مجال الإعلام والصحافة خلال دراسته في كلية الحقوق بجامعة حلب، حيث كانت انطلاقته الأولى من صحيفة الجماهير في حلب.
كتب للعديد من الصحف العربية، وشغل منصب سكرتير تحرير في العديد من الصحف، كصحيفة البيان وصحيفة الأنباء، ومجلة السيدة الأولى، كما عمل مشرفاً ومحرراً في صحيفة القبس الكويتية، ومشرفاً عاماً مجلة المستثمرون.
صدر له خمس روايات: جمر النكايات في عام 2010، و رأس الرجل الكبير في 2011، كان الرئيس صديقي في 2013، لقلبك تاج من فضة في 2014، ورواية تحت المعطف في 2015.
له 4 أفلام وثائقية من إنتاج تلفزيون دولة الكويت، هي: ماينهز الفنجان، رحيل الطيور الطائرة، وطني الثاني: على الحلوة والمرة، والعتمة والنور.
"
مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟

مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟