رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«ساندي» فنانة تخصص صناعات خزفية

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 07:40 م
ساندى
ساندى
كتبت- مي خلف
طباعة
منذ صغرها وهي تهوى الصناعة، وخاصة الصناعات الفنية، فتحول الأشياء إلى مجسمات فنية، هي ساندي إسحق، ٢٠عامًا، حاصلة على معهد فني صناعي، وتقول: "أنا من مركز قوص قرى جراجوس بمحافظة قنا، وتخصصت في الصناعات الخزفية، وعشقي لفنون النحت منذ صغري، ساعدني على تقديم أشكال بطريقة مختلفة وغير تقليدية".
وأضافت: "تعلمت المهنة على يد والدي، وكنت أذهب معه إلى المصنع، كنت بتفرج على الحرفيين وأنا صغيرة وكنت أذهب إلى المنزل وأحاول تقليدهم، وقدمت على منحة لتعليم الخزف لمدة ١٥ شهرًا، وتعلمت على يد أكبر دكاترة وأساتذة لصناعة الخزف".
وتبرع "ساندي" في إضافة لمسات فنية أخرى للزهريات، والتحف الفنية المجسدة من الحيوانات أو الأشخاص.
وتلفت إلى أنها عندما تستخدم الخزف في صناعتها تستعين بـ ٥ أو٦ ألوان وتمزجها مع بعضها، وتشكل أشكالا وأحجاما فنية مختلفة، تتناسب مع جميع الأعمار والطبقات، وتبدأ بعرض القطع الفنية في العديد من المعارض لتبهر ناظريها، وتستقطبهم لشرائها.
وتحلم "ساندي" بأن تصنع منتجات من أصل "الطين الأسواني" لترسم على الأطباق والطواجن أشكالًا محددة لما يتناوله المنتج كطقم للأسماك من الخزف.
واختتمت: "أنا بحب أجتهد وأسيب التوفيق على الله في كل حاجة في حياتي"، موجهة رسالة إلى جميع السيدات والفتيات بالاعتماد على أنفسهن بالعمل الدائم، ليعود عليهم بعائد مادى ومعنوى جيد من أجل مستقبل وأمان أفضل، فترى أن من لا يمارس مهنة لا وجود له في المجتمع بل يصبح عالة عليه.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟