رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أسوانى يصنع أشكالا فنية من جذوع الشجر بسبب كورونا

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 07:39 م
أحمد طه
أحمد طه
كتبت - وفاء عبدالرازق
طباعة
رفض البقاء في المنزل والاستسلام لظروفه المعيشية الصعبة، عقب تسريحه من عمله بسبب تفشي فيروس كورونا، ففكر في إيجاد عمل خاص به يكون مصدر رزق له ويستطيع من خلاله توفير مستلزمات منزله وإنقاذ أسرته لتحيا حياة كريمة.

ويقول أحمد طه، ٤٢ عاما، دبلوم زخرفة وإعلان وتنسيق، ولديه ٤ اولاد في مراحل تعليم مختلفة: "كنت اعمل مسئول تسويق بأحد المولات الشهيرة بمدينة أسوان، وبسبب ظروف تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩، تم اعطاؤنا أنا وزملائي إجازات بدون مرتب بعد غلق المولات".

وأشار إلى انه وجد نفسه فجأة بدون عمل، ولا بوجد مصدر دخل للمنزل، ولديه التزامات بالإضافة إلى مصروفات الأولاد، ففكر في عمل أشكال من جذوع الشجر، معتبرا إياها فكرة ربانية ألهمه الله بها في فترة بقائه في المنزل بلا عمل بعد أزمة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "أحمد": "بدأت الفكرة عندما كنت أبحث على شبكة الإنترنت على أفكار في مجال دراستي مثل الديكور في المنازل وشغل الورود وشغل الخشب، ففكرت في استخدام جذوع الشجر وهي خامة متوفرة في البيئة المحيطة لي.

وتابع: " شكلت قطعة على شكل صواني لتقديم المشروبات عليها، فكانت القطعة تقيلة وكبيرة وسمكها عريض وتركتها للعرض كديكور، ولكنني فوجئت بإقبال الناس عليها وكانوا يشترون القطع واستخدامها كصواني لتقديم الشبكة عليها بعد تزيينها في حفلات الخطوبة والزفاف أو لرسم تابلوهات عليها واستخدامها كقطعة ديكور في المنزل أو للاستخدام تحت الطواجن أو الصواني الساخنة على السفرة.

واختتم "أحمد": "أقوم بشراء جذوع الشجر ويتم تقطيعها في ورشة بالمدينة الصناعية بمقاسات مختلفة، ثم أقوم بدهنها بالـ"سيلر" لتقفيل مسام الجذع للرسم عليه، وأدهنها بعد ذلك بطبقة من الورنيش، وسعر القطعة يتراوح من ٢٥ إلى ٣٥ جنيها على حسب الحجم والرسم عليها".
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟