رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عبد الرحيم على: تغيير مناهج التعليم بالإمارات أنقذ المجتمع من إرهاب الإخوان

الخميس 03/سبتمبر/2020 - 09:34 م
الدكتور عبد الرحيم
الدكتور عبد الرحيم على
تصوير: محمد صلاح - سيد قناوي
طباعة
أكد عبد الرحيم على، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير مؤسسة "البوابة"، وعضو مجلس النواب، أن التعاون بين مصر والإمارات في مكافحة الإرهاب، بدأ منذ عام 1994، عن طريق اكتشاف جماعة الإصلاح التابعة لجماعة الأخوان، الأمر الذي دعا الإمارات إلى مواجهة هذه الجمعية وإغلاقها، وإغلاق فرع الإخوان لديها. 
وأوضح خلال كلمته بندوة "البوابة نيوز" حول مكافحة الإرهاب، أن الجماعة استغلت صعود الإمارات في سبعينيات القرن الماضي، واستقبالها للمعلمين من جميع الدول العربية، وحاولت التوغل داخل المجتمع الإماراتي عن طريق التعليم، وارتقاء المناصب المهمة.
وأشار إلى أن قيادات الجماعة في الإمارات أخذوا البيعة لأنفسهم، وتجاهلوا الدولة، بهدف العمل على السيطرة على السلطة، الأمر الذي واجهته الإمارات بتغيير المناهج التعليمية، التي انتشرت فيها سموم الإرهاب الإخواني.
ونظمت "البوابة" ندوة لمكافحة الإرهاب والتطرف بالعالم العربي، التي استضافتها المؤسسة، بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، تحت عنوان: "مكافحة الإرهاب والتطرف في العالم العربي.. نموذجي مصر والإمارات"، بالقاعة الكبرى بمقر المؤسسة. 
وتهدف الندوة إلى التعريف بمخاطر الإرهاب على أمن واستقرار وسلامة المجتمعات العربية، وذلك في إطار رفع الوعى الجماهيرى لدى الشباب العربي بخطورة ظاهرتي التطرف والإرهاب، وآليات محاربتهما، انطلاقا من مبدأ أن القضاء على الإرهاب لا يأتي بالسلاح فقط، وإنما بالدور المهم والحيوى الذي يجب أن يقوم به المثقفون والنخب بشكل عام، في توضيح الرؤية الصحيحة والفكر المعتدل للجماهير وللرأي العام.
حاضر في الندوة، النائب عبد الرحيم على، رئيس مجلسي إدارة وتحرير "البوابة نيوز"، ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، والمستشارة مريم خليفة الكعبي القائم بأعمال سفير الإمارات بالقاهرة، والسفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، ومنير أديب، مدير عام تحرير "البوابة نيوز" والباحث في شئون الإرهاب.
وشارك في الندوة عدد من مسئولي المؤسسة والسفارة، فضلا عن عدد كبير من الباحثين في مجالات مكافحة الإرهاب والتطرف، وسياسيين ومسؤولين من بلدان عربية عدة.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟