رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

تنمر الإخوان يدفع وزير ثقافة تونس الكفيف للانسحاب

الأربعاء 26/أغسطس/2020 - 08:57 م
البوابة نيوز
وكالات
طباعة
أعلن وليد الزيدي، المكلف بوزارة الشؤون الثقافية في حكومة هشام المشيشي المقترحة بتونس، الأربعاء، انسحابه بعد موافقته في وقت سابق، مؤكدا أنه "لا يصلح إلا في الجامعة".
وقال الزيدي، الملقب بطه حسين تونس، عبر صفحته بموقع "فيسبوك": "لن أقبل الخطة، وأستعفي منها وأقنع بكلّيّتي، فهي جنّتي، وبدرسي للطلبة فهو بَصَري، وببيْتي فهو سَعْدي ومستقَرّي".
وأضاف الزيدي: "لا أصلح إلا في الجامعة، أو في خدمة ذوي الاحتياجات الخصوصيّة، ومن موقعي أذود عن وطني وأتجنّد له، فلستُ وزيرا، ولن أكون وزيرا، وأقسم بالله حتّى ألقاه أنّ هذا قراري منذ عقلت".
وتابع: "فليفرح لي أحبّائي ولا ييأسوْا عليّ، فإنّ الثقافة ليست مؤسّسات وإنّما هي حياة، ولا يشقَ من أعرض عني واعترض عليّ فقد أرادوا بي خيرا ورضوا لي الستر والعفاف".
وأفادت تقارير صحفية بأن "الوزير الكفيف الذي لقب بطه حسين تونس، أخذ قراره بعد حملة من التنمر ضده، قادتها صفحات سياسية لبعض الأحزاب التي أبعدها المشيشي عن المشاركة في الحكومة"، وفي مقدمتها حركة النهضة الإخوانية.
وكان المشيشي قد أعلن عن تركيبة حكومته، الإثنين، ساعات قبل انتهاء الأجل الدستوري، وتتكون حكومته من28 وزيرًا من الكفاءات المستقلة (التكنوقراط).
وقرر البرلمان التونسي تحديد موعد 1 سبتمبر المقبل لعقد جلسة عامة للمصادقة على حكومة هشام المشيشي، والتي تستوجب 109 أصوات لنيل الثقة البرلمانية.
"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟