رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"أصوات عربية".. منصة جديدة لترويج الكتاب المصري في السوق العالمي

الأربعاء 19/أغسطس/2020 - 10:02 ص
البوابة نيوز
أحمد صوان
طباعة
انتهت لجنة الاختيار من وضع الملامح النهائية لبرنامج "أصوات عربية" Arab Voices وهو منصة لترويج الكتاب المصري في السوق العالمي.
وقال منسق البرنامج الناشر شريف بكر: "نهدف إلى ترويج الترجمة عن العربية للكتاب العربي عالميًا، عن طريق التعريف بأحدث الإصدارات العربية وترجمة المعلومات عنها باللغة الإنجليزية وإتاحتها في أسواق الكتب والمعارض العالمية".
ويطمح المشروع لدعم حركة الترجمة عن العربية، لكيلا يكون اتجاه الترجمة دائمًا إلى العربية لأن غايتنا الرئيسية نشر الثقافة العربية عالميًا.
وبرنامج "أصوات عربية" ممول من الاتحاد الأوروبي وهو شراكة بين وفد الاتحاد الأوروبي في القاهرة والمعاهد الثقافية بالاتحاد الأوروبي داخل مصر لتعزيز المشاركة الثقافية الأوروبية المصرية كقوة دافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
ويأتي انطلاق "أصوات عربية" كأحد المبادرات التي نتجت عن مشروع موسع قام بتنفيذه المجلس الثقافي البريطاني ممثلًا لـEUNIC (اتحاد المعاهد الوطنية الأوروبية للثقافة) خلال عامي 2018 و2019 بتمويل الاتحاد الأوروبي. كما جاء تحت شعار: "نحو وضع إطار لاقتصاد الصناعات الإبداعية" بهدف دعم الطموحات المصرية الرَّامية إلى رفع الوعي بأهمية الاقتصاد الإبداعي والتَّأكيد على دوره الاجتماعي والاقتصادي لتحقيق التنمية وخلق فرص عمل وتحقيق عائدات اقتصادية وتشجيع التعاون بين أصحاب المصلحة المحليين.
وعمل المشروع على إتاحة منصة لتبادل المعلومات والخبرات وللتخطيط بين أصحاب المصلحة في مصر واطلاعهم على الخبرات الأوروبية في المجال. وسعى لدعم قادة القطاع من المصريين للترويج لقطاع الاقتصاد الإبداعي كقطاع متكامل قادر على المساهمة بقوَّة في خطط التنمية المستدامة.
ونوه منسق البرنامج الناشر شريف بكر إلى أن التركيز أساسًا سيكون على الأعمال الأدبية لأنها "تلقى اهتمامًا عالميًا وقد تضاف بعض الأعمال الفكرية التي قد تلقى رواجًا في الخارج وأيضًا يمكن لاحقُا إضافة كتب الأطفال".
وأشار بكر إلى وجود لجنة من نقاد وأكاديميين ناقشت واختارت أعمالًا عربية إبداعية حديثة تصلح للترجمة في السوق العالمية وتتوافر فيها الشروط الأدبية وفرص التبادل الثقافي والتجاري ويأمل أعضاء اللجنة أن تلقى القائمة الاستحسان بحيث يقبل عليها الناشرون من مختلف أنحاء العالم.
وتضم عضوية اللجنة كلا من الدكتورة هبة شريف، أستاذ الأدب الألماني المقارن والمديرة السابقة للمؤسسة الثقافية السويسرية في القاهرة (بروهلفتسيا في القاهرة لمدة عشر سنوات)، ود. شيرين أبو النجا، أستاذ الأدب الإنجليزي المقارن بجامعة القاهرة وعضو لجنة التحكيم في جائزة نجيب محفوظ التي تقدمها الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنويًا، ونيل هوسن، المدير السابق لدار نشر الجامعة الأمريكية في القاهرة، ومارشا لينكس، أشهر مدونة بالإنجليزية عن الأدب العربي ومجلة الأدب العربي ربع السنوية من الرباط – المغرب، وتينا لافيت، مديرة مكتبة المعهد الهولندي – الفلمنكي بالقاهرة – ومدرسة اللغة العربية باللهجة المصرية، إضافة إلى السيدة عبير مجاهد، مدير مكتبة معهد جوته بالقاهرة، وهي صاحبة خبرة طويلة في برامج التبادل الثقافي، كما أن مشروع "أصوات عربية" قام على فكرة طرحتها في مشروع تخرجها بدبلوم التنمية والإدارة الثقافية بجامعة القاهرة. والدكتورة علا عادل عندما كانت رئيسة للمركز القومي للترجمة.
وأكد منسق المشروع أن لجنة التحكيم فحصت العناوين المقدمة لها من قبل الناشرين أعضاء اتحاد الناشرين المصري. ثم قام كل عضو بترشيح عدد من الأعمال وتم التداول حولها بين أعضاء اللجنة عبر عدة اجتماعات جرت من خلال "تطبيقات إلكترونية".
وأوضح بكر أن اللجنة توصلت حتى الأن إلى اختيار 24 عنوانًا مرشحة للترجمة، وبعضها تمت ترجمتها للغة أو لأكثر عبر مبادرات أخرى مما قد يسهل من المهمة في ترجمة العمل إلى لغات أخرى.
ووضعت اللجنة عددًا من المعايير التي اختارت الأعمال المرشحة على أساسها مع الوضع في الاعتبار دائمًا النظر بعين الناشر الأجنبي ثم القارئ الأجنبي، ومنها حداثة العمل، اللغة المستخدمة في العمل، بيئة العمل، سهولة ترجمته، حجمه.
ورغم أن عدد دور النشر التي استجابت للمبادرة قليلة كما قال بكر وهم؛ دار المثقف للنشر والتوزيع، حروف للنشر والتوزيع، المكتب العربي للمعارف، مقام للنشر والتوزيع، منشورات أبيدي، النخبة للطباعة والنشر والتوزيع، بناءً على الإعلان الترويجي الذي أطلقه اتحاد الناشرين المصريين للمشروع بهدف فتح أسواق جديدة للكتاب العربي ومحاولة البحث عن مصادر جديدة لاستغلال المحتوى الفكري لدى الناشر المصري خصوصًا في ظل الظروف الحالية.
وأعرب عن أمله في أن يحفز المشروع المزيد من دور النشر والمبادرات التي تخدم الأدب العربي وفرص الترويج له عالميًا. وخصوصًا وأن معرض فرانكفورت للكتاب أبدى استعداده لمساندة المبادرة بأشكال عديدة.

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟