رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

هشام قنديل ردًا على منتقدي النحت في مصر: المسيرة لم تتوقف عند مختار

الأحد 16/أغسطس/2020 - 06:43 م
البوابة نيوز
نرفان نبيل
طباعة
رد الفنان هشام قنديل رئيس مجلس إدارة أتيليه العرب للثقافة والفنون "جاليري ضي" على شائعات رواد مواقع التواصل الاجتماعي وإهانتهم لفن النحت في مصر
وقال "قنديل" عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الذي رأى ما رأى من امتهان لقيمة الفن والفنانين وبشكل يندى له الجبين، يشعر للوهلة الأولى وكأن مصر وصلت من الفقر بل الجفاف الفني حد الاعتماد على الموجود من أرباع الفنانين ولا نقول أنصافهم!، والذي شاهد ويشاهد بين الحين والآخر كيف يتم التشويه بل التجريح في سمعة الفن المصري، يشعر وكأننا في حاجة لاستقدام فنانين من الخارج، لكن قلة الحيلة وذات اليد تمنعنا من استقدامهم، ومن ثم فلا مانع من الاستعانة بهؤلاء "المكسحين".
وتابع قنديل قائلًا: "لقد فات على القائمين بإضافة أعمال نحتية في الشوارع والميادين فضلًا عن ترميم الموجود منها أن سيرة ومسيرة مصر النحتية لم تتوقف عند العظيم محمود مختار؛ هذا إن تجاهلنا العباقرة الآخرين، من تمردوا على تعاليم مختار الأكاديمية الكلاسيكية، وقدموا أعمالا إبداعية معاصرة أكثر من أن تعد".
وواصل رئيس مجلس إدارة جاليري ضي: "مثل هؤلاء يتعامون عمدًا عن جمال السجيني، وفتحي محمود، ووأحمد عثمان، وعبدالقادر رزق، وصلاح عبدالكريم، وعبد البديع عبدالحي، وآدم حنين، وأحمد أمين عاصم، ومحمود موسى، ومحمد هجرس، والغول أحمد، ومصطفى متولي،ومصطفى نجيب، وأنور عبد المولي، وعبدالهادي الوشاحي، وحسن حشمت، وصبري ناشد، وأحمد عبدالوهاب، وجابر حجازي، وحمدي جبر، وصالح رضا، وصبحي جرجس، وسمير الجنزوري، وكمال خليفة، وفاروق إبراهيم، ومحي الدين طاهر؛ إنهم يديرون ظهورهم لأجيال وراء أجيال لعبدالمنعم الحيوان، ومحمد العلاوي،وعبدالمجيد الفقي، وأحمد جاد، وسامي رافع، وكمال عبيد، وسمير ناشد، ومحمد رزق، ومحمود شكري، وعبد العزيز صعب، وعوني هيكل، وعايدة عبدالكريم، وأحمد عبدالعزيز، والسيد عبده سليم،و أحمد سطوحي، وطارق زبادي، ومحمد سيد توفيق، ومحفوظ صليب، وعلي حبيش، ومحمد درويش، ومحمد جلال،وإبراهيم عبدالملاك، وناجي فريد، وطارق الكومي، وصلاح حماد، وسعيد بدر، وعصام درويش، وشمس القرنفلي، ومحمد إسحاق، ومنصور المنسي، وايهاب عبدالله، ومصطفى العزبي، ومحمد ثابت، وايهاب الطوخي، وحسن كامل، وإسلام عباده، وممدوح الكوك، ومحسن سليم، ومحمد الفيومي، وهشام نوار، وخالد زكي، وأحمد عسقلاني، ومحمد عمر طوسون، وأحمد قرعلي، وهاني فيصل، وعرفة شاكر، وهشام عبدالمعطي، ورمضان عبدالمعتمد، وسركيس طونسيان، ومعاوية هلال، ومحمد عبدالهادي، وناثان دوس، وأحمد عبدالفتاح، وعبدالمجيد اسماعيل، ونجيب معين، ومحمد صبري البستاوي، وكمال الفقي، وهاني السيد، وغيرهم، ناهيك عن جيل النحاتات الشابات القادم بقوة".
وأوضح: "السؤال الذي يفرض نفسه بقوة هو "لمصلحة من يتم تشويه النحت المصري المعاصر؟" وهل بات هذا الأمر منهجًا مقررًا يمضي وفق جدول زمني، بحيث نصحو على تشويه هنا، وننام على تجريح هناك؟!"
وتابع: "المثير والجميل في الوقت ذاته، أن جسد الفن المصري بات يلفظ كل الفيروسات، ويعبر عنها في شكل صرخات، ومقالات، ونداءات، وتغريدات لمن يهمه الأمر، بالمناسبة من الذي يهمه أمر فن النحت الحقيقي في مصر؟!".
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟