رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

البطريرك الماروني: حل الأزمة اللبنانية يجب أن يتضمن الحياد عن الصراعات

السبت 15/أغسطس/2020 - 05:59 م
البطريرك الماروني
البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي
أ ش أ
طباعة
أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، أن أي حل مقترح للأزمات التي يمر بها لبنان، لا يتضمن الحياد الناشط عن الصراعات الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط واللامركزية الموسعة والتشريع المدني، ليس حلا وإنما سيكون مشروع أزمة أعمق وأقسى وأخطر.

وقال بطريرك الموارنة - في كلمته خلال عظة عيد "سيدة الانتقال" - "إن البطريركية تحتفظ بحق رفض أي مشروع حل مقترح للأزمات اللبنانية يناقض علة وجود لبنان ورسالته وهويته".. مضيفا "الشعب اللبناني بأسره والأسرة الدولية سئما أداء الطبقة السياسية المتحكمة بمصير لبنان، دولة وكيانا وشعبا، وحجبا الثقة بها.. وإن البطريركية تطالب أن يكون كل حل سياسي منسجما حتما مع ثوابت لبنان ومع تطلعات اللبنانيين، ونهائية الوطن وهويته اللبنانية وانتمائه العربي وميثاقه الوطني".

وتابع قائلا "يجب على كل حل أن يحترم الشراكة المسيحية - الإسلامية بما تمثل من وحدة روحية وثنائية حضارية من دون تقسيم الديانتين وابتداع طروحات.. ثوابت لبنان كل لا يتجزأ، والانقلاب على جزء هو انقلاب على الكل، والمساس بأسس الشراكة هو مس بالكيان اللبناني، ونحن متمسكون بالكيان وبالشراكة".

وقال الراعي "لم تعمل البطريركية المارونية من أجل الموارنة، بل من أجل لبنان، وجميع اللبنانيين مسيحيين ومسلمين.. فوطننا مبني على التعددية الثقافية والدينية، وعلى العيش بالمساواة وبالجناحين المسيحي والمسلم، وعلى الديمقراطية والانفتاح والحريات العامة، كما أقرتها شرعة حقوق الإنسان، وعلى الاقتصاد الليبرالي الأخلاقي الضامن لكرامة الشخص البشري".

وشدد على أن تطوير النظام اللبناني ينطلق من تحسين آليات العمل الدستوري والمؤسسي، لا من تعديل الأديان والشراكة المسيحية الإسلامية.

ويشهد لبنان أزمات متعددة ومتفاقمة، على الأصعدة السياسية والاقتصادية والمالية والمعيشية، حيث أدى الانفجار المدمر، الذي وقع بميناء بيروت البحري قبل 10 أيام، إلى احتقان كبير في الشارع اللبناني على نحو دفع حكومة الدكتور حسان دياب رئيس الوزراء إلى التقدم باستقالتها يوم الاثنين الماضي، وسط جمود في المشاورات بين القوى السياسية للاتفاق على رئيس جديد لترؤس وتأليف حكومة جديدة.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟