رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

5 أسباب وراء تراجع أسعار الذهب

السبت 15/أغسطس/2020 - 05:17 م
البوابة نيوز
رامي الحضري
طباعة
عاودت أسعار الذهب من جديد للتراجع في السوق المحلي، بعد اضطراب كبير شهدته أسعار المعدن النفيس على مدى التداول، إذ هبط الذهب اليوم السبت بقيمة 5 جنيهات، عقب تراجع أوقية الذهب لتقترب لتسجل 1944 دولارًا، الأمر الذي انعكس على أسعار المعدن النفيس في مصر لتسجل 860 جنيهًا للجرام من عيار 21 وهو الأكثر مبيعًا في مصر.
وسجل عيار 21 نحو 860 جنيها للجرام، وعيار 18 نحو 737 جنيها، وعيار 24 نحو 982 جنيها، وبلغ سعر الجنيه الذهب 6880 جنيهات، فيما بلغ السعر العالمي للذهب نحو 1944 دولارًا للأوقية.
وأرجع تجار الأسباب التي أدت إلى هذا التراجع المستمر على مدى أسبوع القوي، إلى خمسة أسباب:
أولًا: جني الأرباح القوية من الذهب، حيث يحاول المستثمرون الاستفادة من الارتفاعات القياسية التي حققها الذهب في الفترة الماضية، والتي وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 2072 دولار للأوقية، وبالتالي، فإن محاولة جني الأرباح زادت من وتيرة الهبوط خلال التعاملات.
ثانيًا: صفقة التحفيز الأمريكية المنتظرة والتي أدت إلى تفاؤل المستثمرين، وبخاصة عقب صدور تقارير صحفية أظهرت توجه الكونجرس الأمريكي إلى استئناف المحادثات حول حزمة التحفيز المرتقبة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد.
ثالثًا: زيادة التفاؤل في الأسواق بعد التوصل إلى لقاح فعال واَمن لفيروس كورونا وبخاصة بعد أن أعلن الرئيس الروسي، فيلاديمير بوتين، عن توصل روسيا إلى لقاح كورونا، لتصبح بذلك أول دولة في العالم تعلن رسميًا عن إيجاد لقاح كورونا.
رابعًا: إعلان الرئيس ترامب تخفيض الضرائب المفروضة على الأرباح الرأسمالية، الذي ساهم في ضعف الطلب على المعدن الأصفر باعتباره ملاذ آمن.
خامسًا: البيانات الاقتصادية الصادرة في كل من الصين واليابان ودول أخرى من تصاعد الآمال حول تعافي الاقتصاد.
وأكد نادي نجيب، سكرتير شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن أسعار الذهب في مصر تشهد تذبذبًا بقوة خلال تعاملات الأسبوع الجاري صعودًا وهبوطًا مع صعود في سعر الدولار عالميًا وتراجعه محليًا، مضيفًا أن سعر الذهب قد يشهد صعودًا مجددًا ولكن على استحياء نظرًا لانتهاء عمليات جني الأرباح عالميًا، كما أن استمرار جائحة كورونا يدعم الاستثمار بالذهب باعتباره ملاذًا آمنًا، موضحًا أن هناك نشاطًا في حركة المبيعات ولكنها مازالت ضعيفة وأن البعض منتظر هبوط أكبر من ذلك لكنه قد لا يحدث لأنه صعب توقع أسعار الذهب.
ويتأثر سعر الذهب في مصر بعدة عوامل؛ أبرزها سعر الدولار أمام الجنيه في السوق المحلية، التى تشهد ارتفاعًا حاليًا، بالإضافة إلى أسعار الأوقية ببورصة الذهب، والقرارات الاقتصادية عالميًا وتراجع النفط أو زيادة انكماش الاقتصاد العالمى، مما يسهم في زيادة أو انخفاض أسعارها بشكل متغير على مدى اليوم.
وشهدت أسعار الذهب خلال تعاملات الأسبوع الماضي، تراجع وفقد الجرام نحو 57 جنيها، بسبب الهبوط العالمي في سعر المعدن الأصفر، وانخفض سعر الذهب ليسجل اليوم 860 جنيها مقابل 922 جنيهًا الأسبوع الماضي.
وتشهد أسعار الذهب ارتفاعًا منذ يونيو الماضي، وكانت أسعار الذهب قفزت نحو 120 جنيهًا في 3 أسابيع، قبل أن تعاود الهبوط في الأسبوع الثاني من أغسطس.
وعالميًا، تراجعت أسعار الذهب اليوم السبت إذ أجبرت قفزة في عوائد سندات الخزانة الأمريكية المستثمرين على إعادة تقييم مراكزهم مجددًا بعد تراجع كبير من ذروة قياسية في وقت سابق من الأسبوع وضع المعدن الأصفر على مسار تسجيل أول هبوط أسبوعي منذ أوائل يونيو.
وتراجع المعدن النفيس 4% منذ بداية الأسبوع الجاري، وهو أكبر انخفاض بالنسبة المئوية منذ أوائل مارس، ووفقًا لبيانات وكالة بلومبرج سجل الذهب خسارة أسبوعية بلغت 6% بنهاية الأسبوع لتصل الأوقية إلى 1945.1 دولار مقابل 2072 دولارًا كانت قد وصلت لها في وقت لاحق.
وفقد المعدن النفيس 4.5% خلال الأسبوع الثانى من أغسطس 2020 بعد بلوغه ذروة غير مسبوقة عند 2072.50 دولار في السابع من أغسطس وتحقيقه مكاسب على مدى الأسابيع التسعة الماضية.
كما لم يلق الذهب الذي يعتبر ملاذًا آمنًا دعمًا من بيانات اقتصادية ضعيفة من كل حدب وصوب، بما في ذلك بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية، وتتأثر أسعار الذهب في السوق المحلية بمصر، بالتغير الذي تشهده الأسعار عالميًا، بالإضافة إلى تذبذب سعر الدولار الذي يؤدي إلى تغير سعر الذهب المحلي، فكلما ارتفع سعر العملة الخضراء زادت أسعار المعدن الأصفر.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟