رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الشعر يجمعنا.. "دموع على ضريح القلب" لصلاح عبدالصبور

الجمعة 14/أغسطس/2020 - 10:43 ص
صلاح عبدالصبور
صلاح عبدالصبور
حسن مختار
طباعة
الأدب بصور فنونه المتنوعة يحاول أسر التجارب الإنسانية المنفتحة واللامتناهية لثراء التجربة البشرية، ولا شك أن الشعر أحد هذه الفنون التي تحاول التحليق في فضاء الخيال، وربما هو الوسيلة الأكثر فاعلية في التعبير عن الأحلام والانفعالات والهواجس في وعي الإنسان وفي اللاوعي أيضا، وتتنوع روافد القصيدة من حيث الموضوع والشكل ليستمر العطاء الفني متجددا ودائما كما النهر..
تنشر "البوابة نيوز" عددا من القصائد الشعرية لمجموعة من الشعراء يوميا.
واليوم ننشر قصيدة بعنوان "دموع على ضريح القلب" للشاعر الراحل صلاح عبدالصبور، الذي تحل ذكرى وفاته اليوم الجمعة، حيث رحل في العام 1981.
"دموع على ضريح القلب"
جنوب.. يا جنوب
يا مرتع الظباء
يا موئل الحبيب
يا زهرة ً فواحةً
تحبها القلوب
جنوب أرضك كالجنان
ملأى بأنواع الحنان
وثراك مسك أدفر
ورباك من حب الجمان
والناس في صحرائك
كالورد في الروض المصان
جنوب أنت في دمي
وفي إفترارة مبسمي
في ضحكتي.. في دمعتي
في مسحة الحزن التي
تغفو على شاطيء فمي
جنوب أمي في رباك
وأبي هناك..
على بساطٍ من ثراك
وأنا تسيل مدامعي
ويثور في صدري هواك
أنفاس أمي وأبي
في الجو تعبق كالعبير
وحديثهم كحنين حسونٍ حزين
يذوب مع همس الخرير
وأطيافهم بيضاء تبدو
كالملائك في السماء
كدعاء قديس
يرفرف بين هالات الضياء
في كل شيءٍ في الوجود أراهما
ربي سألتك أن تبل ثراهما
أتراهما.. ياحسرتي
يسمعان صدى النواح
والريح تعول في المساء
وفي الصباح
جنوب لا تقس على 
فأنا حزين تائه
وهواك أغلى مالدي
هذا فؤادي
فوق سطح الطرس أهديه لكم
فتقبلوه..
فهو آخر ماتبقى في يدي.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟