رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«الثقافة الجزائرية»: العولمة تعصف سلبًا بالملابس التقليدية والمحلية

الجمعة 14/أغسطس/2020 - 09:43 ص
البوابة نيوز
محمود عبدالله تهامي
طباعة
أكدت وزارة الثقافة والفنون الجزائرية أن الاهتمام بالزي التقليدي يأتي في وقت تعصف فيه رياح العولمة بالألبسة المحلية.
وقالت الوزارة في بيان لها إن التراث اللامادي ومن ضمنه "اللباس الجزائري" قد اكتسى أهمية بليغة في الذاكرة الجماعية بمختلف الحقب الثقافية، وقد حمل سمات الحضارات التي تعاقبت على البلد، ومثلما توشى به الملوك وتفننت فيه الشعوب، وتواضع العباقرة والمبدعون في اقتنائه، فقد احتفى به الحرفيون البسطاء، فحمل العديد من التسميات سواء كان للنساء أو للرجال على غرار: الملحفة، القندورة، الجبة، البلوزة، تيسغنست وتيكسيوت... للنساء.. وكذا القندور، والبرنوس، والقشابة، والجبادور... للرجال. 
وتابع البيان: يمثل اللباس الجزائري بتنوعه وثرائه الجانب المرئي من التاريخ العريق الذي تتميز به الجزائر في كل مناطقها، إلا أن رياح العولمة عصفت سلبا بالألبسة المحلية، حيث بتحول العالم إلى قرية صغيرة، عمت ظاهرة التقليد الأعمى للباس الآخر، التي كادت تجرف في طريقها ما تميز به اللباس الجزائري من خصوصيات سوسيوثقافية وتاريخية لولا غيرة وحرص المهتمين به والقائمين عليه، لكن بالرغم من تلك الرجات عرف الحرفيون كيف يحافظون على خصائص ومميزات اللباس الجزائري التي أبانت عن منابته وأصوله، حتى وإن كان تنوعه الكبير هو الذي يصنع ثراءه وجماله.. والسؤال الجوهري الذي ينبغي طرحه في هذا المقام هو: كيف يمكن حماية اللباس الجزائري إذا كان شبه ملغى من الفضاء الخاص والعام، ومن المجال المحلي، حتى تقلّص ارتداؤه في تلك اللحظات العابرة من الحفلات والمناسبات، دون أن ييسر استعماله ويعمم ارتداؤه؟.
واستكمل: إن القلق المصاحب للإجابة عن السؤال السابق، وغيره من الانشغالات الصميمية التي نجمت عن الخوف على واقع اللباس الجزائري وآفاقه المستقبلية هي التي دفعت وزارة الثقافة والفنون إلى التفكير العميق في مصير هذا الرافد الوازن من روافد التراث اللامادي، مع الاهتمام بسبل الحفاظ عليه، والعمل على تحديثه، وتطويره، ليعود لسابق عهده في حلل تجعله حاضرا في حياتنا العامة والخاصة.
وتواصل الوزارة فعاليات شهر التراث اللامادي الذي يحتفي بالملابس التقليدية من خلال برنامج متكامل ينتهي في الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟