رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

القصير.. مدينة الذهب والآثار

الخميس 13/أغسطس/2020 - 04:43 ص
البوابة نيوز
مي خلف
طباعة
على بعد 138 كم جنوب الغردقة تقع مدينة القصير، ومنها بدأت الملكة حتشبسوت رحلتها الاستكشافية إلى بلاد بونت، وسميت القصير بذلك الاسم لأنها أقصر مسافة تربط بين صعيد مصر والبحر الأحمر، بل كانت الطريق الوحيد الذي يربط بينهما في الماضي البعيد، وكان بها أهم ميناء تجاري وكان يستخدمه الحجاج للوصول إلى الأراضي الحجازية.
تجمع بين الماضي والحاضر من شواطئ رائعة وعبق الماضي، وبها عدد كبير من المعالم الأثرية من مختلف العصور، كما يوجد بها واحدة أغنى المناطق التي تحتوي على خام الذهب وهو منجم الفواخير، أنها مدينة القصير جنوب البحر الأحمر، وهي من أقدم مدن البحر الأحمر.
ومن أهم الآثار بمدينة القصير "القلعة العثمانية" التي تم بناؤها في العصر العثماني، وتقع على البحر مباشرة، ومنجم الذهب المعروف باسم منجم "الفواخير"، ومسجد الفران الذي تم إنشاؤه في عهد السلطان العثماني أحمد الثالث، وشونة الغلال التى شيدت على مساحة 5آلاف متر في عهد السلطان العثماني سليم الثالث وتقع على البحر مباشرة، بالإضافة إلى ضريح الشيخ عبد القادر الجيلاني، واستراحة الملك فاروق، وطريق الحج، والكنيسة الكاثوليكية بمنجم الذهب.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟