رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

وثائق تكشف: تمويل قطر لحزب الله يعرض القوات الأمريكية للخطر

الخميس 06/أغسطس/2020 - 01:07 م
البوابة نيوز
طباعة
كشفت قناة فوكس نيوز الأمريكية، عن وثائق وملفات تفضح الدور القطري في تمويل جماعة حزب الله الإرهابية العالمية، بالعتاد والمال مما يعرض ما يقرب من 10 آلاف مركز للقوات الأمريكية في الإمارة للخطر.
وبحسب ما ورد في الملف، تستضيف قاعدة العديد العسكرية في الدولة الخليجية مقرًا متقدمًا للقيادة المركزية الأمريكية وأسرابًا من سلاح الجو الأمريكي.
وثائق تكشف: تمويل
اخترق مقاول الأمن الخاص، جايسون جي، نشاط شراء الأسلحة في قطر وصرح لشبكة فوكس نيوز يوم الثلاثاء بأن "أحد أفراد العائلة المالكة القطرية سمح بتوصيل أجهزة عسكرية إلى الكيان الإرهابي المعنى من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
يوثق الملف المقدم من جايسون جي والذي تم التحقق منه من قبل شبكة فوكس نيوز، الدور الذي لعبه عضو العائلة المالكة القطري منذ عام 2017 في مخطط تمويل الإرهاب المترامي الأطراف.
منظمة حزب الله اللبنانية هي ميليشيا شيعية بالوكالة، أنشأها فيلق الحرس الثوري الإسلامي في لبنان عام 1982. وهي لا تزال تعتمد على التمويل والدعم الإيرانيين. وهي مسؤولة عن مقتل مئات من العسكريين الأمريكيين في العراق ولبنان. 
وبحسب ما ورد في التقرير الذي نشرتع فوكس نيوز سعى عبد الرحمن بن محمد سليمان الخليفي، سفير قطر لدى بلجيكا والناتو، إلى دفع 750 ألف يورو لجايسون جي لمحاولة إخفاء دور النظام القطري في توريد الأموال والأسلحة إلى التنظيم الشيعي اللبناني.
ولم ترد الناتو ولا الحكومة البلجيكية على استفسارات شبكة فوكس نيوز حول دور السفير في القضية المزعومة. قال جيسون جى، الذي يستخدم اسمًا مستعارًا لحماية نفسه من الانتقام القطري، إن هدفه هو أن "توقف قطر تمويل المتطرفين". 
وأضاف: "يجب إخراج التفاح السيئ من السلة ولكي تصبح قطر جزءًا من المجتمع الدولي". 
وثائق تكشف: تمويل
في عام 2017، قال الرئيس دونالد ترامب إن قطر "كانت ممولًا للإرهاب على مستوى عالٍ جدًا. بعد عام، عكس ترامب كلامه، قائلاً في اجتماع مع حاكم البلاد، تميم بن حمد آل ثاني، أن قطر تقاتل المتطرفين.
يُعزى نجاح الإمارة في إنتاج عكس السياسة الأمريكية في ذلك الوقت إلى جهد مكثف ومكلف من جانب قطر وجماعات الضغط المدفوعة الأجر، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز. 
الذي اتهم بمساعدة حزب الله في حربه ضد إسرائيل عام 2006، وجد ملجأ ورعاية ملكية وحصانة من المقاضاة في الدوحة. في مقابلات مع شبكة فوكس نيوز، حث سياسيون أوروبيون بارزون على حملة قمع سريعة لدعم قطر تمويل الإرهاب وحزب الله.
قالت ناتالي جوليه، السيناتور الفرنسي التي قادت لجنة التحقيق في الشبكات الجهادية في أوروبا وكتبت تقريرًا لحلف شمال الأطلسي بشأن تمويل الإرهاب: "يجب أن يكون لدينا سياسة أوروبية بشأن قطر وأن نكون حريصين بشكل خاص في تمويلها للإرهاب. يجب على بلجيكا أن تطلب من الاتحاد الأوروبي إجراء تحقيق وتجميد جميع الحسابات المصرفية القطرية في غضون ذلك".
وتابعت: "علينا تسوية سياسة عامة بتحذير خاص وسياسة حصيفة لمنع أي تمويل للإرهاب، خاصة من دول مثل قطر أو تركيا" التي تدعم الإخوان المسلمين وأيديولوجيتهم المعادية للسامية.
وقال إيان بيزلي جونيور، عضو البرلمان البريطاني الذي يتتبع تمويل الإرهاب، لشبكة فوكس نيوز إن سلوك النظام القطري المبين فاضح ويجب على الحكومة في كل من المملكة المتحدة وبلجيكا أن تتصرف بشكل حاسم.
وقال "إن هذه المزاعم خطيرة للغاية، خاصة بالنظر إلى أن السفير هو سفير لدى الناتو، ويجب التحقيق في ذلك واتخاذ الإجراءات المناسبة، فحزب الله جماعة ارهابية محظورة في بريطانيا والعمل معهم لا يمكن التسامح معه.
من جانبه، قال الدكتور إفرايم زوروف، كبير صيادين النازيين في منظمة أمريكية لحقوق الإنسان، إن دور قطر المزعوم في تمويل إرهابيين من حزب الله "يتطلب اتخاذ إجراءات فورية ضد المتورطين وطرد السفير القطري فوراً.
وبحسب الملف، قدمت جمعيتان خيريتان قطريتان أموالاً لحزب الله في بيروت تحت غطاء الطعام والدواء. وقد سميت المنظمات المشاركة باسم جمعية الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية ومؤسسة التعليم فوق الجميع. ولم ترد كلتا المؤسستين على الفور على استفسارات فوكس نيوز الصحفية.
أكد جيسون جي، الذي عمل في أجهزة استخبارات مختلفة، لشبكة فوكس نيوز أن ملفه اعتبره كبار مسؤولي المخابرات الألمانية ذا صلة وصحيحة. 
أفادت صحيفة واشنطن فري بيكون في يونيو أن دعوى قضائية رفعت في مدينة نيويورك أكدت أن المؤسسات القطرية، بما في ذلك قطر الخيرية (المعروفة سابقًا باسم جمعية قطر الخيرية) وبنك قطر الوطني، مولتا المنظمات الإرهابية. 
شمل المدعون في القضية عائلة تايلور فورس، وهو مخضرم عسكري أمريكي قتلته منظمة حماس الإرهابية الفلسطينية عام 2016. وتقول الدعوى: "اختارت قطر العديد من المؤسسات التي تهيمن عليها وتسيطر عليها لتحويل الدولارات الأمريكية (العملة المختارة للشبكات الإرهابية في الشرق الأوسط) إلى حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني تحت غطاء زائف للتبرعات الخيرية".
في عام 2014 ، اتهم وزير التنمية الألماني جيرد مولر قطر بتمويل إرهابيي الدولة الإسلامية. وصرح الوزير للمذيع الألماني هذا النوع من الصراع، هذا النوع من الأزمات له تاريخ دائمًا. من يمول قوات داعش...قال مولر هي قطر وكيف نتعامل مع هؤلاء الناس والدول سياسياً.
وقال مسؤول في سفارة الإمارة الصغيرة في العاصمة الألمانية لصحيفة برلينر تسايتونج الشهر الماضي فيما يتعلق بمزاعم جيسون جي: "تلعب قطر دورًا محوريًا في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط.
لدينا قوانين صارمة لمنع ومراقبة تمويل الإرهاب من قبل الأفراد. وأضاف المسؤول أن أي شخص يثبت تورطه في نشاط غير قانوني تتم محاكمته ومعاقبته إلى أقصى حد من القانون.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟